مسؤولون: تعكس حرص القيادة على رفاهية المواطنين

صورة

أكد مسؤولون في أبوظبي أن الأوامر التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بصرف دفعة جديدة من القروض والمساكن والأراضي السكنية في أبوظبي بقيمة 18.3 مليار درهم، تعكس حرص القيادة الرشيدة على دعم الاستقرار الاجتماعي للمواطنين، وهي انعكاس لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بتوفير المزيد من الحياة الكريمة والرفاهية للمواطنين.

وقال الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع - أبوظبي: «تأتي هذه الأوامر استكمالاً للمبادرات التنموية التي يرتكز عليها محور تنمية المجتمع في برنامج (غداً 21) التي من شأنها أن تضمن الحياة الكريمة للمواطن وتوفير ضروريات الحياة لهم، وتجسد الأهمية التي توليها القيادة الرشيدة للأسرة الإماراتية لكونها عصب المجتمع».

وأضاف الخييلي: «تأتي هذه الأوامر، التي تتزامن مع احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الـ47، تعزيزاً للمكتسبات التي حققتها القيادة الرشيدة لأبناء الوطن، والتي جعلت من أبوظبي مفخرة ومثالاً يحتذى به في رعاية وتمكين المجتمع».

وأشار الخيلي إلى أن هذه الأوامر تضاف إلى سلسلة نظيراتها التي أسهمت في رفع مكانة إمارة أبوظبي الحضارية، وغرست في أبنائها حب الوطن والانتماء إليه.

كما أكد فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، أن توجيهات قيادتنا الرشيدة بصرف دفعة جديدة من القروض والمساكن والأراضي السكنية بأبوظبي تؤكد أن تعزيز الاستقرار الاجتماعي والحياة الكريمة لمواطني هذا البلد كان وما يزال من بين إحدى أهم الأولويات التي توليها الدولة أهمية كبرى.

وقال إن أوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي جاءت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تعتبر خطوة تؤكد من خلالها قيادتنا الرشيدة قيم العطاء والخير التي رسّخها فينا جميعاً المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي نحتفي هذا العام بمئويته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات