مؤسسات العين تواصل احتفالاتها باليوم الوطني

Ⅶ جانب من المشاركين في الاحتفالات | من المصدر

واصلت مؤسسات ودوائر منطقة العين احتفالاتها باليوم الوطني لدولة الإمارات، وذلك بتنظيم العديد من الفعاليات تأكيداً على الفخر والاعتزاز بالمناسبة الغالية بذكرى قيام الاتحاد في الثاني من ديسمبر، وفي أسمى معاني التعبير عن الفخر بالإنجازات التي تحققت على مدى سبعة وأربعين عاماً.

ونظمت جمعية أصدقاء البيئة برعاية وحضور الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، احتفال اليوم الوطني، والذي شهد تكريم الشيخ مسلم بن حم العامري لاختياره رجل البيئة، وتكريم معالي حسين الحمادي وزير التربية التعليم، لاختياره الشخصية التربوية لعام زايد لجهوده في ترسيخ المدرسة الإماراتية.

وتضمن احتفال جمعية أصدقاء البيئة على البازار البيئي الخيري والمعروضات المتميزة التي تعمل على الحفاظ على البيئة، ومن المدارس التي شاركت في البازار هي الإمارات الخاصة، وروضة أطفال الهلال، والمريجب، والدولية، والمبادئ، وغيرها. وأشار الدكتور إبراهيم علي رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة في كلمته إلى دور القيادة الرشيدة في تشجيع العمل التطوعي والاهتمام الواضح بالبيئة.

احتفال

واحتفلت المدرسة المتحدة ومدرسة دار العلوم باليوم الوطني للدولة بحضور مجموعة من الهيئات الحكومية كالشرطة المجتمعية وعدد من المدارس الحكومية والخاصة، وأولياء الأمور. وقال الشيخ مسلم بن حم العامري عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة مجموعة بن حم:

إن الثاني من ديسمبر من كل عام هو ذكرى يوم تاريخي عظيم في مسيرة دولتنا، وتأتي هذه الذكرى العطرة ودولتنا تعيش فترة مزدهرة بالرفاهية والخير لكل أبناء الإمارات، ولكل من يقيم على أرضها، وكل هذا الخير تحقق بفضل إرادة وعزيمة قوية للقائد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

كما نظمت روضة الخليف في منطقة العين باقة من الأنشطة والفعاليات، وتضمن الاحتفال على إلقاء القصائد الشعرية الوطني التي تعزز روح الولاء والانتماء، إضافة إلى تقديم الطلبة والطالبات 20 استعراضا وطنيا. وقالت شيخة الشامسي، مديرة روضة الخليف في حديثها لـ«البيان»:

«على الرغم من أن الطلبة والطالبات يعتبرون صغاراً في السن، إلا أننا نحرص تماماً على تنظيم مبادرات وطنية تجعلهم يدركون تماماً بأن لدولة الإمارات يوما وطنيا يصادف الثاني من ديسمبر، لذا نحتفل بكل فخر بالإنجازات العظيمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات