هيئات ودوائر بالشارقة: شهداء الإمارات قدّموا نماذج مشرِّفة وخالدة في ميادين العز

أحيا عدد من المؤسسات والدوائر والهيئات المحلية في الشارقة يوم الشهيد، وأكد عدد من المديرين أن يوم الشهيد يعد يوماً وطنياً نستذكر فيه شهداء الوطن الأماجد الذين وهبوا أنفسهم فداء الوطن تضحية منهم، حيث قدّموا دروساً في التضحية تقتدي بها الأجيال القادمة، وأن شهداء الإمارات قدّموا نماذج مشرِّفة وخالدة في ميادين العز.

وقال الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، إن يوم الشهيد يوم فخر واعتزاز بالشهداء الأبطال الذين قدَّموا لنا دروساً في التضحية، وقدموا نماذج مشرِّفة وخالدة في ذاكرة كل إماراتي وعربي، وضربوا أروع الأمثلة في التضحية من أجل الوطن، والدفاع عن قيم العدل والإنسانية وإعادة الحق إلى أصحابه في اليمن، وسطروا بدمائهم وتضحياتهم تاريخاً نتباهى به .

معانٍ كبيرة

من جهته، أكّد عبد العزيز أحمد الشامسي مدير عام دائرة التسجيل العقاري بالشارقة، أن «يوم الشهيد» الموافق 30 نوفمبر من كل عام، هو يوم العزة والكرامة، وهو يوم وطني له معانٍ كبيرة يفتخر به كل مواطن إماراتي، حين نستذكر قوافل شهدائنا البواسل برؤوس مرفوعة، أولئك الذين سجلوا أروع الملاحم البطولية في ميادين الحق ونصرة المظلوم وكتبوا بدمائهم الطاهرة تاريخ وطننا العظيم.

نماذج مشرفة

وقال محمد عبدالله الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي: «نحتفي بيوم الشهداء، الذي نخلّد فيه ذكرى شهداء الإمارات، الذين بذلوا دماءهم الطاهرة لحماية الوطن وخدمته، مسطرين بذلك نماذج مشرفة من العطاء والوفاء لإمارات الخير، التي تتفاخر اليوم بأبنائها الشهداء وما قدموه من بطولات دفاعاً عن كرامة البلاد وعزتها، وتكريساً لأمنها واستقرارها، مبيناً أنه في هذا اليوم نحتفي جميعاً قيادة وشعباً بأبنائنا الشهداء، ونستذكر سيرهم العطرة .

دقيقة صمت

كما أحيت بلدية مدينة الشارقة ذكرى يوم الشهيد في مبناها الرئيس بمنطقة المصلى، وأمام مبنى التنظيم الإيجاري في المنطقة الصناعية الخامسة، حيث تم تنكيس الأعلام الساعة الثامنة صباحاً، ثم الوقوف دقيقةً صمتٍ والدعاء للشهداء الأبطال الساعة الحادية عشرة.

ورفع العلم على وقع النشيد الوطني لدولتنا، تعبيراً عن مشاعر الولاء والانتماء، وعن مشاعر العز والفخر بكوكبة الشهداء الذين ضحوا بدمائهم الطاهرة من أجل الدفاع عن الوطن وحفظ أمنه واستقراره، ولتبقى رايته عالية خفاقة.

حب الوطن

كما نكّست جامعة الشارقة علم الدولة صباح أمس حتى الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً، ليعاد رفعه مرة أخرى خفّاقاً في السماء مصحوباً بالسلام الوطني بعد الوقوف دقيقةَ صمتٍ للدعاء لشهداء الوطن، تخليداً لتضحيات جنود الوطن الشهداء الذين ضحّوا بأغلى أمانة أهداها الله عز وجل للإنسان وهي الروح، حتى أصبحوا رمزاً للوفاء والواجب .

طباعة Email