مسؤولون: شهداء الوطن قدموا أرواحهم حماية لمقدراته

أكد عدد من مسؤولي الجهات الحكومية في دبي: «أن يوم الشهيد سيظل مناسبة مشرقة في مسيرتنا الوطنية، ملؤها الاعتزاز والفخر بأبناء الإمارات، لافتين إلى أن التضحيات التي قدمها الشهداء في ساحات الفداء كانت لتوفير الأمن والأمان لهذا الوطن الغالي وأجياله الحالية والقادمة».

 

وقدم عبد الله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، أسمى آيات التقدير والعرفان لأسر شهداء الوطن، وإلى قواتنا المسلحة تقديراً لدورهم وما قدموه من عطاء وبذل، مؤكداً اعتزاز الدولة قيادةً وشعباً، بشهدائها الأبرار وفخرها بهم وببطولاتهم في ميادين الشرف والواجب المقدس.

وأشار إلى أن الاحتفاء بهذا اليوم يأتي انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على غرس قيم الوفاء والانتماء لدى أبناء الوطن، مشدداً على أن شهداء الوطن سيظلون خالدين في تاريخ دولتنا، وفي وجدان شعبها الوفي، وفي ذاكرة أبنائها جيلاً بعد جيل.

وبدوره قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نقف إجلالاً وإكباراً في يوم الشهيد، لأبناء الإمارات البررة الذين سطّروا بدمائهم أبهى صور البطولة وأنبل أمثلة المواطنة الصالحة، حين افتدوا وطنهم بأرواحهم الطاهرة، ودافعوا عن ترابه بدمائهم الزكية، لتبقى رايته عالية خفاقة وننعم نحن بالأمن والسلام والاستقرار».

انتماء

وإلى ذلك أكد المستشار إبراهيم بوملحه، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية، ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية: «أن التضحيات التي قدمها شهداء الوطن الذين ضحوا بدمائهم في ساحات الفداء لتوفير الأمن والأمان لهذا الوطن الغالي وأجياله الحالية والقادمة، ستظل مقياساً واضحاً على قوة انتمائهم وحبهم لهذا الوطن.

حيث تعني الشهادة التضحية بالروح في سبيل الأهداف السامية التي بُني عليها أركان هذا الوطن، فهم الذين يرسمون البسمة على شفاه الأطفال والأمل في نفوس النساء والأمان في قلوب الناس».

ومن جانبه قال منصور بوعصيبة، المدير التنفيذي لمؤسسة «نداء»: «أنه لا يسعنا في يوم الشهيد إلا أن نستذكر بطولات شهدائنا ونرفع لهم تحية تكريم وإجلال لتدوينهم أعظم صفحات البسالة والشموخ بدمائهم الزكية، التي ستبقى ذكراها محفورة في قلوبنا.

ومحفوظة في وجدان الوطن، فهي بمثابة أوسمة عزة وفخر لن تزيدنا إلا عزيمة وتلاحماً وتماسكاً من أجل صون الدولة التي أسّسها آباؤنا المبنية على قيم التضحية، والشجاعة والوفاء، ومناصرة الحق، ونصرة المظلوم».

دار البر: نموذج مشرق

قال خلفان خليفة المزروعي، رئيس مجلس إدارة جمعية «دار البر»: «إن شهداءنا باتوا في مقدمة الرموز الوطنية، التي يعتز بها أبناء الإمارات، الذين يضعون تضحياتهم محل تقدير خاص، ويتخذونها نموذجاً مشرقاً للعمل الوطني الجاد والمخلص، ومثالاً يحتذى في حب الوطن والانتماء له والولاء لقيادته الرشيدة».

وإلى ذلك أشار عبد الله علي بن زايد الفلاسي، المدير التنفيذي لجمعية دار البر، إلى أن شهداءنا الأبرار هم فخرنا، وهم مؤشر صادق لما تكتنزه الشخصية الإماراتية من سمات فريدة وقيم راسخة، كحب الوطن والانتماء والولاء والتضحية والشجاعة والإخلاص، بعد أن شكلوا مشهداً وطنياً فريداً، امتزجت فيه دماء أبناء دولة الإمارات وبطولاتهم.

طباعة Email