أكّدوا أن يوم الشهيد يعزز التلاحم الوطني

وزراء : بطولات أبناء الإمارات قدوة لأجيال الغد

سلطان المنصوري

أكّد وزراء أن البطولات التي قدمها شهداء الإمارات قدوة لأجيال الغد ومشعل ينير دروب المستقبل، وأن تخليد الدولة للشهداء يؤكد التلاحم الوطني الكبير بين أبناء الإمارات قيادة وشعباً، تجاه من ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن الوطن والحق والعدل، وسطروا بدمائهم الزكية ملحمة وطنية يحيها أبناء الإمارات كل عام، لتبقى خالدة في النفوس.

ويعكس استحضار أسمى معاني التضحية والبطولة وحب الوطن التي قدمها شهداء الإمارات، ويأتي هذا اليوم تخليداً لذكراهم العطرة، ووفاء وتقديراً لتضحياتهم للحفاظ على رفعة الوطن وعزته.

وقال معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن يوم الشهيد هو استحضار لأسمى معاني التضحية والبطولة وحب الوطن التي قدمها شهداء الإمارات، وتعبير وطني حافل بمشاعر الإجلال والإكبار لتلك الدماء الزكية التي بذلها شهداؤنا الأبرار ذوداً عن الوطن وإعلاءً لرايته وحفظاً لسيادته ودفاعاً عن مكتسباته ونصرةً للحق.

وقال معالي المنصوري في كلمة له بهذه المناسبة: «نستقي في هذه المناسبة الغالية على قلوبنا العِبر والدروس العظيمة من شهداء الإمارات الذين قضوا ليبقى علم بلادنا مرفوعاً وشامخاً، ولتواصل دولتنا الحبيبة تقدمها ونهضتها بين الأمم، فدماؤهم الطاهرة نبراس لأجيال الإمارات ونموذج عن العطاء والفداء في أنبل صوره.

وفي هذا اليوم نؤكد اقتداءنا بتلك التضحيات الجليلة عبر شحذ الهمم وإعلاء العزائم في جميع ميادين العمل والتنمية لنرتقي بدولة الإمارات إلى مصاف أفضل دول العالم».وأكد أن يوم الشهيد الذي يأتي هذا العام تزامناً مع «عام زايد» هو مناسبة اتصلت فيها تضحيات الماضي ببطولات الحاضر،.

وهو تأكيد لأهمية مفهوم التضحية في قلوب الإماراتيين وتراثهم منذ أن شيّد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه المؤسسين، رحمهم الله، صرح دولة الاتحاد وبذلوا الغالي والنفيس لتصبح الإمارات دولة عصرية حديثة وبلداً حضارياً رائداً ودائم النمو والتطور كما نراه اليوم.

ومن جانبه أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة: «أن يوم الشهيد مناسبة وطنية لتكريم شهدائنا الأبرار الذين سطروا بدمائهم الزكية تاريخا مشرفا ليزينوا مجد الإمارات ومسيرتها المضيئة بمزيد من العز و البسالة والشموخ لتظل تضحياتهم مصدرا لإلهام جيل المستقبل معاني النخوة والعزة والكرامة، موضحاً أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقدر بطولات أبنائها وتخلد ذكراهم معززة بذلك روح الوطنية لدى جميع أبنائها».

ملحمة وطنية

وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، نقف اليوم إجلالاً واعتزازاً بشهدائنا البواسل الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن الوطن والحق والعدل، وسطروا بدمائهم الزكية ملحمة وطنية يحيها أبناء الإمارات كل عام، لتبقى خالدة في النفوس، وتشكل بطولاتهم قدوة لأجيال الغد، ومشعلاً ينير دروب المستقبل.

مناسبة مجيدة

وأكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام، أن يوم الشهيد مناسبة وطنية مجيدة تخلد تضحيات شهداء الإمارات الذين قدموا أرواحهم أثناء تأديتهم واجبهم في ميادين العزة والفخر، وسطروا بدمائهم الزكية أروع الأمثلة في البطولة والتضحية، في سبيل الدفاع عن الوطن والحفاظ على منجزاته ومكتسباته، وصون أمنه واستقراره.

وأضاف معاليه: نستلهم من شهداء الوطن الأبرار قيمهم النبيلة المتجذرة في مجتمعنا، ونقف اليوم مع إخوتنا الأبطال في القوات المسلحة المرابطين في جبهات القتال، ملتفين حول قيادتنا الرشيدة، كلنا فداء للوطن، ومستعدون لبذل الغالي والنفيس لرفعته وصون مقدراته والوقوف بحزم أمام المتربصين العابثين بأمن واستقرار الشعوب.

ولاء للوطن

وإلى ذلك أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، أن يوم الشهيد مناسبة وطنية لتخليد تضحيات شهداء دولة الإمارات، وأرقى صور العطاء الذي فاق حدود البذل، وأصبح عنواناً للمواطنة الإيجابية والولاء للوطن والقيادة.

وقالت معاليها بمناسبة يوم الشهيد: «قدمت دولة الإمارات كوكبة من الشهداء الذين سطروا بتضحياتهم أروع صور البطولة والإقدام لتظل راية الإمارات عالية خفاقة، تضحيات شهدائنا وسام فخر واعتزاز لكل إماراتي، فهم مصدر فخر ومن تضحياتهم نستمد العزم والإرادة».

وأضافت: «إن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باعتماد الثلاثين من نوفمبر من كل عام يوماً للشهيد، يجسد رؤية قيادية حكيمة تركز على ترسيخ القيم الوطنية السامية في نفوس الأجيال، والبناء على ثقافة التلاحم المجتمعي من خلال مشاركة ذوي الشهداء في إحياء هذه الذكرى، والاحتفاء بنموذج الأسرة الإماراتية التي تنشئ أبناءها على حب الوطن والولاء للقيادة».

منارة

أكدت معالي مريم المهيري، وزيرة دولة مسؤولة ملف الأمن الغذائي، أن تضحيات شهدائنا الأبرار هي منارة تلهم الأجيال القادمة أسمى معاني الولاء والتضحية في سبيل رفعة الوطن.

وتثبت أن قيم العطاء والبذل والتضحية هي قيم متأصلة في المجتمع الإماراتي، ومتجذرة في شعبه الكريم، واليوم بفضل عطاءات شهدائنا الأبطال نمضي قدماً في عملية البناء والنمو والازدهار لصناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة. وتابعت: إذ نستذكر اليوم مآثر شهدائنا الكرام، نتوجه بتحية إجلال وإكبار لأمهات الشهداء وأهلهم وذويهم، الذين غرسوا في نفوس هؤلاء الأبطال قيم حب الوطن والدفاع عنه، والولاء والانتماء لقيادته، ونؤكد لهم اليوم أن أبناء الإمارات لن ينسوا تضحياتهم مهما طال الزمن، وسنسير على دربهم ما حيينا.

 

طباعة Email