شهدت فعاليات تعزز قيم الولاء والانتماء

«دبي للمرأة» و«نادي السيدات» والمكتب الثقافي للشيخة منال بنت محمد تحتفل باليوم الوطني الـ47

Ⅶ جانب من الاحتفالات | من المصدر

احتفلت مؤسسة دبي للمرأة ونادي دبي للسيدات والمكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم باليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات العربية المتحدة بتنظيم باقة من الفعاليات التراثية والثقافية المعبرة عن الهوية الوطنية، التي أدخلت البهجة والفرحة إلى قلوب الحضور من الموظفات وعضوات نادي دبي للسيدات والجمهور الخارجي من السيدات والأطفال من الجنسيات كافة.

وتزينت أرجاء المؤسسة والنادي في منطقة جميرا بأعلام الدولة التي رفرفت في كل مكان بألوانها الزاهية المبهجة، وبدأت الفعاليات بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتضمّنت فقرات للألعاب والمأكولات الإماراتية والأغاني الوطنية ومسابقات ثقافية تراثية تعزز قيم الولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة.

جهود مُخلصة

وقالت شمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة: «إننا نستحضر الجهود المخلصة للوالد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والآباء المؤسسين، طيب الله ثراهم، في بناء دولة حديثة قامت على قيم التسامح والتعاون والاتحاد والتعايش السلمي والاستثمار في الإنسان وإعلاء قيمته كركيزة رئيسية للنهضة والنمو، فغدت الإمارات اليوم في مصاف الدول العصرية التي تأخذ بكل أسباب النهضة والتطور.

في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين لا يدخرون جهداً في سبيل إعلاء راية الدولة، وتوفير سبل الأمن والأمان والعيش الكريم للشعب الإماراتي».

توازن بين الجنسين

وأعربت شمسة صالح عن فخرها واعتزازها بما حققته المرأة الإماراتية من نجاحات في مختلف القطاعات محلياً وإقليمياً وعالمياً، بفضل الدعم والتشجيع اللذين وفرتهما لها القيادة الرشيدة منذ تأسيس الدولة، معربةً عن شكرها لـ«أم الإمارات»، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

لكل ما تقدمه من دعم وتشجيع للمرأة الإماراتية، حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن من تقدم ونجاح، وباتت التجربة الإماراتية في التوازن بين الجنسين نموذجاً يحتذى به إقليمياً وعالمياً.

وقالت إن مؤسسة دبي للمرأة واحدة من المؤسسات التي تعكس اهتمام قيادتنا الرشيدة بالمرأة الإماراتية والارتقاء بها، وتواصل المؤسسة بقيادة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، جهودها في دعم مسيرة المرأة والارتقاء بقدراتها في القطاعات كافة، من خلال مشاريع ومبادرات مبتكرة لتحقيق الأهداف والرؤية التي تتبناها منذ تأسيسها عام 2006.

رد الجميل

وقالت لمياء خان: «نحن سعداء بمشاركة عضوات نادي دبي للسيدات، والكثير من النساء والأطفال من كل الجنسيات في هذه الفعاليات التي أعددناها لهذه المناسبة، إذ يشارك كل من يقيم على أرض الدولة من كل دول العالم أبناء الإمارات محبتهم لهذا الوطن الذي أُسّس على المحبة والتسامح والتعايش والوئام والعدل بين الجميع، وكلنا فخر واعتزاز بمستوى النهضة والتطور الذي وصلت إليه الإمارات، وما ننعم به من أمن وأمان واستقرار، بفضل جهود قيادتنا الحكيمة، وإخلاص أبناء الوطن الأوفياء والمجتمع الإماراتي بصفة عامة كل في مجال عمله».

طباعة Email