في كلمة سموه بمناسبة يوم الشهيد

خليفة: الوطن لا ينسى أبناءه الذين جادوا بأرواحهم ودمائهم في ميادين الحق والواجب

أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، أن الوطن، قيادة وشعباً، لا ينسى أبداً أبناءه الذين جادوا بأرواحهم ودمائهم في ميادين الحق والواجب وساحات الفخر، دفاعاً عن دولة الاتحاد، وصوناً لسيادتها، مشيراً سموه في كلمة بمناسبة يوم الشهيد إلى أن الثلاثين من نوفمبر، يوم لإعلاء قيم التضحية والفداء وحب الوطن، هو يوم عز وفخر ومجد.

وفيما يلي كلمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، بمناسبة يوم الشهيد: «إن الثلاثين من نوفمبر، يوم لإعلاء قيم التضحية والفداء وحب الوطن، هو يوم عز وفخر ومجد، فالشهادة هي قمة البطولة والإقدام، وذروة الفداء والتضحية، أعلى قيم الوطنية، وأرقى منازل الشرف، وأرفع درجات التعبير عن الولاء والانتماء، ولهذا فالوطن، قيادة وشعباً، لا ينسى أبداً أبناءه الذين جادوا بأرواحهم ودمائهم في ميادين الحق والواجب وساحات الفخر، دفاعاً عن دولة الاتحاد، وصوناً لسيادتها، وحماية لإنجازاتها، لتظل رايتنا عالية خفاقة، رمزاً للقوة والعزة والمنعة والشموخ.

في هذا اليوم نسترجع تضحيات شهدائنا، مدنيين وعسكريين، التي ستظل أوسمة عز وكرامة، ونماذج فخر في حب الوطن والذود عنه، ويظل أبناؤهم وأسرهم وذووهم أمانة في أعناقنا، يتعهدهم الوطن بالرعاية، وتتولاهم الدولة بالعناية والاهتمام.

وفي هذه المناسبة، ندعو أبناء الوطن، لأن يجعلوا من القيم النبيلة التي تجسدها الشهادة مثالاً في الأذهان، وأن يعملوا على تقديس الواجب، والإخلاص والاجتهاد في الارتقاء بالقدرات والمهارات، والتميز في أداء العمل، فالأمم المتقدمة، تبنى بالعلم والإبداع والإنجاز والريادة، والهمم العالية، والتضحيات الكبرى، التي تزيدنا ثباتاً ووحدة وتلاحماً، صوناً للدولة التي أسسها آباؤنا على قيم البذل والفداء والعطاء والتضحية.

والتحية في هذا اليوم الخالد نرفعها لجنود قواتنا المسلحة، ضباطها وقادتها، وكافة منتسبي أجهزتنا الأمنية، المرابطين في ميادين الشرف دفاعاً عن تراب الوطن، وإعلاء لرايته، وحماية لمنجزاته، وإنفاذاً لتعهداته الداخلية والخارجية. والتحية لأبناء الوطن وخاصة العاملين منهم في ساحات وميادين الواجب الأمنية والمدنية والإنسانية داخل الدولة وخارجها.

حفظ الله بلادنا، وتغمد برحمته ومغفرته أرواح شهدائنا، وأسكنهم الفردوس الأعلى من جنة الخلد مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً. وجزى أهلهم وذويهم خيراً، وأدام على دولتنا نعمة الأمن والأمان.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».

سموه:

 30Ⅶ نوفمبر يوم لإعلاء قيم التضحية والفداء وحب الوطن

Ⅶ تضحيات شهدائنا مدنيين وعسكريين ستظل أوسمة عز وكرامة

Ⅶ الشهادة أرقى منازل الشرف وأرفع درجات التعبير عن الولاء والانتماء

Ⅶ ندعو أبناء الوطن لأن يعملوا على تقديس الواجب والتميز في العمل

Ⅶ الأمم المتقدمة تبنى بالعلم والإبداع والإنجاز والريادة والهمم العالية

Ⅶ التضحيات الكبرى تزيدنا ثباتاً ووحدة وتلاحماً صوناً للدولة

Ⅶ تحية لجنود قواتنا المسلحة ضباطها وقادتها ومنتسبي أجهزتنا الأمنية

اقرأ أيضاً:

محمد بن راشد: بين الشهداء والاتحاد روابط وثيقة جوهرها العطاء

محمد بن زايد: الشهداء قناديل نور في تاريخ الوطن ومصدر إلهام للأجيال

طباعة Email