محمد الشرقي: الارتقاء بمسيرة التعليم يدعم التنمية الشاملة في الدولة

أكد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة أهمية توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة بضرورة تواصل العمل الجاد في دفع مسيرة التعليم في الدولة ليبلغ مستوى رفيعاً يرتقي إلى المأمول منه في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارات في كافة المجالات ويواكب خططها المستقبلية.

وثمن سموه الحرص الذي توليه القيادة الرشيدة في الدولة تجاه دعم التعليم وتطويره والتأسيس لبيئة تعليمية تتمتع بمعايير عالمية المستوى. جاء ذلك خلال قيام سمو ولي عهد الفجيرة يرافقه معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم أمس بافتتاح المقر الجديد لإدارة منطقة الفجيرة التعليمية.

وقام سمو ولي العهد بجولة في أرجاء المقر الجديد حيث تعرف على مكونات المبنى وما يحتويه من تجهيزات حديثة ومرافق، كما تفقد سموه قسم سعادة المتعاملين وهنأ الموظفين فيه على حصولهم على تقييم 4 نجوم بحسب نتائج تصنيف مراكز سعادة المتعاملين في الحكومة الاتحادية للعام 2018.

وأشاد سمو ولي عهد الفجيرة بالجهود التي يبذلها موظفو إدارة منطقة الفجيرة التعليمية في الارتقاء بالعملية التعليمية والنهوض بها، مشدداً على أهمية أن تقوم المؤسسات التعليمية في الدولة بتوفير المناخ التعليمي الجيد بما يلبي متطلبات الأجندة الوطنية وتحقيق رؤية الإمارات 2021 والمساهمة الفعالة في «مئوية الإمارات 2071» وذلك عبر بناء منظومة قيم أخلاقية إماراتية في أجيال المستقبل والاستثمار في التعليم الذي يركز على التكنولوجيا المتقدمة.

واستذكر سموه في هذا السياق قول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في كلمته بالقمة الحكومية 2015: «إن الاستثمار الناجح بالتعليم لن يجعل من نضوب النفط في المنطقة مشكلة كبيرة على الدولة».

حضر افتتاح المقر الجديد سالم الزحمي مدير مكتب سمو ولي العهد، وعبدالرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة، وسندية عبد الرحمن السماحي مدير إدارة منطقة الفجيرة التعليمية وعدد من مسؤولي الفجيرة وموظفي المنطقة التعليمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات