السلطنة تعيش أجواء نوفمبر المجيد وتحتفي بمكتسبات النهضة

صورة

تعيش سلطنة عُمان هذه الأيام أفراح العيد الوطني الـ 48 المجيد، المناسبة التي تحمل البشائر وينتظرها العمانيون عاماً بعد عام، فهي تحكي عن المسيرة المباركة للنهضة الحديثة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد.

منجزات

وقد استطاعت السلطنة خلال هذا العام أن تحقق العديد من المنجزات، وأبرزها افتتاح مطار مسقط الدولي الجديد الذي يشكل علامة بارزة للتواصل العماني مع الخارج، ما يجدد سيرة السلطنة المتصلة دائماً مع العالم.

وقد حققت عمان هذا العام المركز الأول على مستوى العالم من حيث الخلو من الإرهاب، وفق تقرير الشفافية الدولية، ما يجعلها تتبوّأ مرتبة استحقتها بجدارة، ويعود ذلك للسياسة الحكيمة والمتوازنة التي انتهجتها حكومة جلالة السلطان قابوس بن سعيد، وهي تمضي بتوجيهات جلالته السديدة ورؤاه الثاقبة باتجاه بناء الغد الأفضل.

كذلك تتوالى المنجزات والمضي نحو برامج التحديث وترسيخ برامج التنويع الاقتصادي وغيرها من الأنشطة المتعلقة بتفعيل الشراكة بين القطاعين، وإيجاد فرص العمل للشباب وغيرها من الفرص الأفضل في الراهن والغد المثمر.

تنمية ولا تزال الجهود متواصلة لمدّ ثمار التنمية لتشمل كل منطقة من هذه الأرض الطيبة دوماً باستثمار المقومات التي تتميز بها كل منطقة، لتحقيق استدامة الجهد التنموي وتعظيم الفائدة من هذه المقومات.

فمن ضمن هذه الجهود التي تستثمر المقومات، تأتي استراتيجية تطوير محافظة مسندم في جوانب عدة، منها الجوانب السياحية والصناعية، وأيضاً منافسة إنشاء معلم سياحي برأس الحد، فاستراتيجية التطوير تعتمد على ما تزخر به محافظة مسندم من طبيعة جغرافية متنوعة، تجمع بين الجبال الشاهقة ومياه البحر العميقة وشواطئها الصخرية، التي شكلت على امتداد سواحلها سلسلة من الأخوار المائية الجميلة بمختلف أطوالها وأعراضها، وتعرج ممراتها وجزرها البحرية بتنوع أشكالها وأحجامها ومواقعها.

وتسعى هذه الاستراتيجية إلى مضاعفة عدد السياح خلال السنوات المقبلة إلى أن يصل عددهم بحلول عام 2040، مليوناً و300 ألف سائح سنوياً.

منشآتكما أن العمل جارٍ لإنشاء العديد من المنشآت الفندقية بالمحافظة، التي سيتم الانتهاء منها خلال المرحلة المقبلة، حيث سيتم طرح خمس أراضٍ سياحية سنوياً بهدف الوصول إلى هذا العدد من السياح، إلى جانب تطوير المشروعات التنموية، كإنشاء المستشفى وتطوير المطار، وإنشاء ميناء دبا وغيرها من المشروعات.

ومثل هذه المشروعات التي تتوزع على مختلف محافظات السلطنة ترفد توجهات التنويع الاقتصادي، وتعمل على تشغيل الكوادر الوطنية بما يصب في المزيد من النمو للاقتصاد الوطني.

مشاريع

فيما يخص نيابة رأس الحد بمحافظة جنوب الشرقية، قامت وزارة السياحة بطرح منافسة لتقديم أفكار لتصميم معلم سياحي، حيث يأتي ذلك كونه أحد مخرجات مختبرات السياحة في البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي ليكون معلماً سياحياً بارزاً للسلطنة.

وتكمن فكرة المشروع في إنشاء معلم بارز مستوحى من ثقافة عمان وتاريخها، ذي طابع معماري جذاب، مع عناصر تشمل مطاعم ومقاهي ومرافق ترفيهية وخدمات وميادين عامة وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات