00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تسليط الضوء على إرساء قيم التسامح في الإمارات

استعراض الجهود الدولية لتعزيز التضامن الإنساني

أكد المشاركون في الجلسة الحوارية الثالثة التي أدارها القس فيكتور كازانجيان جونيور، المدير التنفيذي لمبادرة الأديان المتحدة في الولايات المتحدة الأميركية وتناولت الجهود المشتركة للمنظمات الدولية والمؤسسات الإقليمية والمحلية لتعزيز التضامن الإنساني ولمعالجة قضايا التسامح التعصب والتمييز، أهمية تضافر الجهود وتوحيد الأهداف والتوصل إلى سبل مشتركة تعزز التكاتف الإنساني.

وعرض العميد محمد علي الشحي مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية جهود وزارة الداخلية في تنفيذ آليات الأمم المتحدة بشأن قيم التسامح وحقوق الإنسان، وتناول في مشاركته آليات الأمم المتحدة في تعزيز التسامح من خلال استعراض الإعلانات والصكوك الدولية في هذا المجال.

وأهداف التنمية المستدامة 2030 المرتبطة بالتسامح وحقوق الإنسان، مستعرضاً جهود دولة الإمارات العربية المتحدة، واستراتيجية وزارة الداخلية في تعزيز قيم التسامح، بين المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

وأوصى العميد الشحي بسن اتفاقية دولية للتسامح على المستوى الدولي، وتشجيع الدول على الانضمام إليها وتعيين مقرر خاص للتسامح، وعلى المستوى الوطني أوصى باستحداث سياسة وطنية للتسامح وتسريع إنشاء اللجنة الوطنية للتسامح.

أسس

وقال مارتن تشونجونج الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي سويسرا: إن الاتحاد البرلماني الدولي قام منذ 130 عاماً على أسس التسامح والحوار ملتزماً بها كمبادئ جوهرية وأساسية انتهجتها مؤسساتنا منذ سنوات. وأشار مارتن إلى أن برلمانات اليوم ما هي إلا تجسيد وتمثيل لجميع أطياف المجتمع بكل تنوعاته، لذا يجب أن تكون نموذجاً يحتذى به.

وعن المساواة بين الرجل والمرأة وتفعيل مشاركة الطرفين يجب علينا مواجهة أي تحديات من شأنها أن تعرقل تلك المشاركة ومنها تحدي عدم المساواة وعدم توفر الفرص العادلة لكلا الطرفين، كذلك نشير إلى تأثير بعض التحديات منها المادية، فكيف لرجل غاضب أن يصفح أو يجنح للعفو؟

وطالب بالنظر إلى الانتهاكات والاختراقات لحقوق الإنسان والعمل سوية لمحاربتها والقضاء عليها، وقد يتأتى ذلك من خلال إنشاء تحالف للتسامح يتيح تبادل الخبرات والتجارب والوصول إلى أهداف مشتركة تعزز التناغم بين البشر.

مسؤولية

بدوره قال جيمس باتون الرئيس والمدير التنفيذي للمركز الدولي للدين والدبلوماسية الولايات المتحدة الأميركية: إن تحقيق الرفاه الإنساني هو رغبة فطرية لدى جميع الإفراد.

وتحقيق تلك الرغبة هو مسؤولية جماعية ليست مهمة رجال الدين فقط. أما عن جهودهم لمجابهة ما تتعرض له النساء في بعض المجتمعات للعنف والتمييز، فذكر أن المركز الدولي للدين والدبلوماسية تعامل مع نساء واجهن صعوبة في الإندماج بالمجتمع بسبب ما تعرضن له من تجارب قاسية جعلت تواصلهن مع الآخر مقيداً وصعباً.

مبادئ

وأكد الدكتور عزيز حسنوفيتش المفتي العام ورئيس المشيخة الإسلامية جمهورية كرواتيا أن التسامح شرط من شروط الإسلام، وقال إذا تكلمنا عن ديننا الحنيف لا بد وأن نقرنه بأسمى وأرقى المبادئ والقيم الإنسانية وهي السلام والتسامح والتعايش، التي هي مبادئ أساسية في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة التي لا يمكن أن يكون لها بديل.

والسلام هو اسم من أسماء الله، وتحية المسلمين لبعضهم هي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وهي بمثابة دعوة بالسلام، وهنا من دبي أوجه رسالة جميلة عن قيمة التسامح والسلام ودعوتي أحبتي تعارفوا تحابوا أيها الأخوة والأخوات.

طباعة Email