00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ضاحي خلفان يفتتح مختبر الابتكار وورشة عمل إدارة المخاطر

ضاحي خلفان محاضرا في المختبر | من المصدر

افتتح معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، مختبر الابتكار التابع لمكتب معاليه، والذي يختص بعقد الدورات التخصصية وورش العمل وجلسات عصف الأفكار، والتدريب على التطبيقات الابتكارية التي تساهم في تحسين الأداء ورفع الكفاءة في كافة المجالات الأمنية والشرطية، والتقليل من المخاطر المحتملة، ووضع السيناريوهات المناسبة لها.

ورافق حفل افتتاح مختبر الابتكار، عقد أول ورشة عمل فيه لشرح النموذج الاتحادي لإدارة المخاطر، التي أشرف عليها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، وشارك فيها عدد من كبار الضباط والمسؤولين العاملين بشرطة دبي في مختلف التخصصات.

حيث تم تشكيل عدد من فرق العمل لعصف الأفكار ووضع أفضل السيناريوهات لإدارة المخاطر، ومناقشة آلية تطبيق النموذج الاتحادي لإدارة المخاطر على مستوى القيادة العامة لشرطة دبي، وهو النموذج الذي تم تصميمه واعتماده في دورة إدارة المخاطر لقادة الشرطة على مستوى وزارة الداخلية، التي عقدت في شهر مايو الماضي، وحضرها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، وقادة الشرطة، وكبار الضباط من مختلف القطاعات بوزارة الداخلية.

ويشمل النموذج الاتحادي لإدارة المخاطر الذي تم تعميمه على كافة قطاعات وزارة الداخلية، على كافة التدابير اللازمة لإدارة المخاطر الأمنية، والاستعداد الأمثل لأية أزمات متوقعة وغير متوقعة، لمواجهة المخاطر والآثار المترتبة عليها.

كما يحتوي النموذج على إجراءات تتعلق بمتخذي القرار خلال الأزمات والمخاطر، وتحديد المسؤوليات، وتوزيع مهام فرق العمل المسؤولة عن تنفيذ العمليات.

كما يهدف النموذج الاتحادي لإدارة المخاطر الأمنية والسلامة إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021 «مجتمع آمن وقضاء عادل»؛ حيث يعتبر النموذج مبادرة فريدة من نوعها في إدارة مخاطر الأمن والسلامة، والتي تضمن من خلالها تنفيذ استراتيجية السيطرة والتحكم من خلال وضع الأحداث تحت المجهر الأمني باختلاف طبيعتها وشدة خطورتها وفق نهج عملي قائم على أسس علمية وعملية.

ويعمل النموذج من خلال مرحلتين: المرحلة الأولى (مرحلة الوقاية) وتتمثل مراقبة الوضع الحالي واتخاذ التدابير اللازمة لخفض معدل حدث معين لأدنى مستوياته، أو اتخاذ تدابير تمنع من وقوع أحداث متنبأ وقوعها.

وتمثل المرحلة اللاحقة (مرحلة إدارة المخاطر) وذلك أثناء وقوع الحدث ووصولاً إلى مرحلة التعافي والاستفادة من مخرجاتها في عمليات التحسين والتطوير المستمر وذلك مجموعة متسلسلة من العمليات تمثل نهجاً متكاملاً يرتبط بالأهداف ويحدد الأدوار والمسؤوليات بما يضمن استدامة إدارة المخاطر الأمنية بشكل أمثل.

طباعة Email