الاتحاد النسائي ينظم ورشة حول ثقافة الادخار

أكدت نورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، أهمية الادخار باعتباره واحداً من أهم عناصر الاستقلال المالي وضرورة حتمية للمرأة بهدف تأمين مستقبلها الاقتصادي ومستقبل أبنائها، منوهة إلى أنه يتوجب على المرأة شرح فوائد الادخار لأطفالها منذ نعومة أظفارهم حتى يصبح من العادات المتأصلة فيهم.

وقالت في تصريح بمناسبة انعقاد الورشة التوعوية بعنوان «ثقافة الادخار وأهميته في حياة المرأة» والتي نظمها مكتب الدعم النسائي بالاتحاد النسائي العام بالتعاون مع وزارة المالية في مقر الاتحاد، أمس : «إن المرأة تمتلك قدرات مميزة في التوفير والاقتصاد، كما أن الأسرة مسؤولة عن غرس مفهوم الادخار بين أطفالها، باعتباره منهجية اقتصادية مفيدة، وتبعد الفرد عن الإسراف والتبذير».

من جانبه شدد يونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية، على أهمية الادخار وضرورته ضمن المجتمع الإماراتي، مشيراً إلى دور المرأة المحوري في تنمية هذا التوجه ضمن عائلتها، نظراً للمكانة التي تتمتع بها المرأة ومهامها في إدارة الأسرة وماليتها ونفقاتها.

وقال: «إن المرأة الركيزة الأساسية للعائلة، ومنها يتلقى الأطفال النصح والتوجيه، ويترسخ في نفوسهم توجيهاتها، لذلك يقع على كاهل المرأة مهمة بناء الثقافة والأخلاق والقيم في المجتمع، وأيضاً إدارة دخل الأسرة وتوجيهه».

وأوضح أن الادخار ليس مجرد توجه يجب اعتماده، بل هو أيضاً نظرية اقتصادية مهمة وأن التوفير يساهم في خلق رأسمال يوفر لرواد الأعمال التمويل اللازم لتأسيس شركاتهم وخاصة الصغيرة والمتوسطة منها ويدعم تطوير أعمالهم، منوهاً إلى أن الادخار السليم يعكس التزام رواد الأعمال وحسن إداراتهم لمالية شركاتهم، بما يعزز من فرصهم في الحصول على تمويل من البنوك والمؤسسات المالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات