المتسابقة الإماراتية نور الحمودي حفظت كتاب الله في سنة واحدة

«فاطمة بنت مبارك للقرآن» تختتم فعالياتها.. وإعلان النتائج الجمعة

صورة

اختتمت مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم للإناث فعاليات دورتها الثالثة، أمس، باختبار آخر خمس متسابقات، وتكريمِ الرعاة والمحكمين والعاملين والمتطوعين في فعاليات المسابقة، التي سيكون حفلها الختامي والإعلان عن الفائزات بها بعد غد في ندوة الثقافة والعلوم في دبي.

نجاح

واكد المستشار إبراهيم بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، أن المسابقة أثبتت نجاحها وتميزها محليا ودوليا، مدعماً تأكيده بعدد المشاركات الذي وصل الى نحو 58 متسابقة يمثلن 57 دولة، وكذا قوة التنافس فيما بينهن في الحفظ وإحراز المراكز الأولى، زيادة على حجم المتابعات على القناة الخاصة بالجائزة، والقنوات الإعلامية الأخرى.

وأوضح بوملحة - خلال مؤتمر صحافي في مقر انعقاد المسابقة أمس - أن لجنة التحكيم استبعدت 6 مشاركات من أصل 63 مرشحة حضرن الى الدولة بترشيح من مراكز التحفيظ والجهات المختصة في بلدانهن، داعيا هذه المراكز والجهات الى عدم ترشيح أي متسابقة قبل التأكد من قوة حفظها وقدرتها على المنافسة أمام لجنة التحكيم.

وعبر بوملحة عن سعادته بمشاركة متسابقة الإمارات في هذه المسابقة، كاشفا عن انضمام محكمين مواطنين في الدورات المقبلة لمسابقتي «دبي الدولية» و«فاطمة بنت مبارك» للقرآن، في وقت أكد فيه مشاركة الحافظات والحافظين المواطنين في جميع المسابقات الخارجية التي ستتم دعوة الدولة للمشاركة فيه في المستقبل.

الحفل الختامي

وفيما يتعلق بالحفل الختامي للجائزة، اكد بوملحة انه سيقام بعد غد بحضور ممثل عن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لتكريم الفائزات بالمراكز العشرة الأولى، ومنحهن شهادات الفوز التي ستكون مذيلةً بتوقيع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الى جانب تكريم بقية المشاركات.

تكريم

وبعد انتهاء لجنة التحكيم من الاستماع الى آخر المشاركات في المسابقة أمس، كرم المستشار إبراهيم بوملحة يرافقه الدكتور سعيد عبد الله حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة، الرعاة والمحكمين والمتطوعين والعاملين في الجائزة المشاركين في فعاليات المسابقة الدولية. كما كرم بوملحة أسرة علي حسن حميد من العراق، كونها «أسرة قرآنية» شاركت إحدى بناتها الكفيفة في المسابقة، إضافة الى أن شقيقات وأشقاء هذه المتسابقة من المكفوفين أيضاً وهم شقيقتان، وثلاثة أشقاء.

وكانت لجنة التحكيم قد استمعت في آخر أيّام جلسات الاستماع إلى تلاوات كل من فاطمة محمد محمود من تشاد، نور محمد عبد الله سلطان الحمودي من الإمارات، عقيلة بنت حاج أيوب من سلطنة بروناي، فاطمة واحد زاده من طاجيكستان، وحميداتو الأساني من توغو.

مشاركة إماراتية

وفي لقاء مع مرشحة الإمارات نور الحمودي وهي من إمارة الفجيرة، وطالبة ماجستير تخصص فقه في جامعة الشارقة، قالت إنها بدأت حفظ القرآن الكريم منذ الصغر، حيث حرص والداها على تحفيظها آيات كتاب الله، وكانا يصطحبانها إلى حلقات التحفيظ في المسجد، ولما كبرت انتسبت لأحد مراكز التحفيظ في إمارتها، واجتهدت في الحفظ وهي في عمر الـ17 عاما، وتمكنت من إتمام الحفظ كاملا في عام واحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات