افتتاح معرض نظم المعلومات الجغرافية بدورته الثالثة

استخدام «الدرون» في مشاريع رأس الخيمة التطويرية

كشفت بلدية رأس الخيمة عن استخدام طائرات «الدرون» ضمن المشاريع التطويرية الذكية في 2019، وبدء المرحلة الثانية من مشروع «مكاني» للعنونة خلال الشهر المقبل في المناطق الشمالية بالإمارة، فيما تبدأ المرحلة الثالثة من المشروع العام المقبل للمناطق الجنوبية، بعد الانتهاء من المرحلة الأولى والتي شملت تركيب 20 ألف لوحة عنونة بوسط الإمارة.

جاء ذلك خلال إطلاق معرض نظم المعلومات الجغرافية بدورته الثالثة، أمس، في قاعة المؤتمرات بفندق ريكسوس باب البحر بجزيرة المرجان تزامناً مع اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية، ويستمر المعرض خلال الفترة من 13 – 15 نوفمبر الجاري، بمشاركة 15 جهة محلية وخاصة المزودة لتقنيات ومعدات الأنظمة الجغرافية المتطورة.

وأكد منذر بن شكر الزعابي مدير بلدية رأس الخيمة، خلال فعاليات المعرض، أن التطور والازدهار الذي تشهده إمارة رأس الخيمة يدفعنا باستمرار إلى تطوير خدماتنا وتحسين التطبيقات الحديثة المقدمة للمتعاملين، لافتاً إلى أن المعرض يستهدف المهنيين والشركات والدوائر الحكومية والجهات الخاصة والجمهور وبالإضافة إلى طلاب المدارس والجامعات.

وأشار إلى أن المعرض يستهدف إلقاء الضوء ومناقشة وتبادل الخبرات حول أحدث التطورات في نظم المعلومات الجغرافية، لدعم أصحاب القرار في تحسين الخدمات، والتواصل والتوعية بالفوائد التي تقدمها التكنولوجيا في شتى المجالات والاستفادة من مردودها.

تقنيات حديثة

وكشفت المهندسة سعاد يحيى الدرة رئيس قسم مشاريع نظم المعلومات في بلدية رأس الخيمة، عن استخدام طائرات «الدرون» ضمن المشاريع التطويرية الذكية في 2019، كبديل عن الطائرات التقليدية للحصول على صور بدقة عالية وحديثة خلال 7 أيام مقارنة بالمدة الزمنية التي كانت تستغرق عاماً كاملاً، والتي كانت تنفذ كل 4 أعوام.

وأشارت إلى أن هذه التقنية ستساهم كذلك في توفير متطلبات المدن السكنية والصناعية الجديدة التي يتم إنشاؤها وتوفير صور جوية حديثة لتيسير الحصول على التصاريح اللازمة وتقليل عمليات نقل المعدات الثقيلة وخاصة في المناطق الجبلية، وذلك بالتعاون مع الشركات الرائدة في استخدام «الدرون» للتصوير الجوي.

وأضافت: تبدأ المرحلة الثانية من مشروع «مكاني» خلال الشهر المقبل لتغطية المناطق الشمالية وتضم 18 منطقة بنسبة 40% من مساحة رأس الخيمة، وستنطلق المرحلة الثالثة العام المقبل وتضم المناطق الجنوبية في الإمارة بنسبة 30%، مشيرة إلى أن المشروع انطلق مرحلته الأولى في عام 2017 وتضمن تركيب 20 ألف لوحة للمباني والمنشآت.

وأوضحت الدرة، أن الإجراءات المستقبلية في مشروع «مكاني» تشمل إتمام الإجراءات خلال التقدم للحصول على الرخصة التجارية للبناء وتركيب اللوحة، بالإضافة لإطلاق البرنامج الذكي وتحميله عبر التطبيقات الهاتفية الذكية للاندرويد والأبل ستور واستخدامه دون الاتصال بالنت والمدعم بالاستدلال الصوتي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات