مجلس مستقبل المعلومات والترفيه يبحث سبل محو الأمية الرقمية

استشرف مجلس مستقبل المعلومات والترفيه الذي عقد ضمن فعاليات الدورة الثالثة لمجالس المستقبل العالمية، مستقبل قطاع الترفيه والمعلومات، وتأثيرات التكنولوجيا المتقدمة على الاستدامة الاقتصادية والشفافية لهذا القطاع، وبحث سبل محو الأمية الرقمية، والتحديات التي تواجه الإعلان عبر الشبكة الإلكترونية.

وناقش المجلس الذي يضم في عضويته نخبة من الخبراء المتخصصين في نظم المعلومات والترفيه الجوانب التجارية والتنظيمية التي تؤثر على الاستدامة والشفافية وآليات محو الأمية الرقمية وسبل دعم الاقتصاد الابتكاري ونظم المعلومات، بما يسهم في دعم الجوانب التكنولوجية التي تمس الحياة اليومية خصوصاً المتعلقة بالتعليم الآلي والتعاملات الرقمية.

تحديات

واستعرض المجتمعون الآثار التكنولوجية على مستقبل المعلومات والترفيه والتحديات التي تواجه المحتوى الإلكتروني والإعلام وسبل تعزيز مستويات الثقة به، من خلال رفع معدلات الدقة والمصداقية التي تساهم في دعم مستقبل المعلومات والترفيه، وتسهم في تطوير جودة الحياة العالمية.

وتطرق المجتمعون إلى التحديات الناجمة عن إهمال الدقة في تناول المعلومات والآثار السلبية الناجمة عنها، وهو ما يشكل خطورة وثغرة رقمية نتيجة الاعتماد عليها في تعاملاتنا وحياتنا اليومية سواء في التعاملات الاقتصادية الإلكترونية أو في الاستخدامات اليومية كالتعليم أو الحصول على المعلومة.

وشددوا على ضرورة عمل الحكومات ورواد الأعمال على بناء الثقة مع التقنيات الحديثة من خلال اتخاذ مجموعة من التدابير التي تسهم في الحد من الثغرات الرقمية وتفعيل المساءلة بما يسهم في رفع معدلات الشفافية المعلوماتية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات