بلدية الظفرة توزع 70 ألف شتلة من النباتات البرية على المواطنين

تواصل بلدية منطقة الظفرة عمليات الإكثار والمحافظة على النباتات البرية، عبر تطبيق مشروع زراعة النباتات البرية، ضمن مشاريع وعقود التشغيل والصيانة على مستوى مدن المنطقة.

وتهدف استراتيجية دائرة التخطيط العمراني والبلديات ممثلة ببلدية منطقة الظفرة في هذا الشأن انطلاقاً من توجيهات قيادتنا الرشيدة إلى إدخال النباتات البرية، ضمن مشاريع التجميل الطبيعي لترشيد استهلاك المياه.

وقد وزعت البلدية لهذا الغرض 70 ألف شتلة على المواطنين، بهدف إكثار النباتات البرية والمحافظة عليها.

وينتج مشتل مدينة زايد، الذي يتم من خلاله إكثار النباتات البرية 150 ألف شتلة سنوياً، ويضم أنواعاً عديدة من النباتات البرية منها غضى، ثمام، ارطا، رمث، حاذ، زهر، غاف، عنقود، علقى، شنان، غاف عبري، راك ومرخ.

ويهدف المشروع إلى ترشيد الإنفاق الحكومي في مشاريع الزراعات التجميلية كون النباتات البرية لا تحتاج إلى تكلفة عالية في الصيانة والتشغيل، إلى جانب ترشيد استهلاك مياه الري في مشاريع الزراعات التجميلية بالمنطقة، وذلك من خلال إدخال النباتات البرية قليلة الاحتياجات المائية في المشاريع الجديدة، إضافة إلى المحافظة على الموارد الطبيعية واستدامتها خاصة المياه الجوفية والنباتات البرية، وذلك من خلال جمع وحفظ بذورها وإكثارها في المشاتل.

ويرمي المشروع كذلك إلى المحافظة على الموارد الطبيعية واستدامتها خاصة المياه الجوفية، وإبراز النباتات البرية في المشاريع بوصفها عناصر نباتية مؤهلة تستخدم في الزراعات التجميلية في الإمارة، لما لها من خصائص بيئية عظيمة.

تعليقات

تعليقات