منذ إطلاق مبادرة «معارف» في 2013

23 ألف موظف اتحادي يستفيدون من 1800 برنامج تدريبي

صورة

أكدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أنها عقدت بالتعاون مع شركائها من مزودي خدمات التدريب المعتمدين، ضمن مبادرة «معارف» لشركاء التدريب المفضلين في الحكومة الاتحادية، قرابة 1800 برنامج تدريبي متخصص وعام، استفاد منها قرابة 23 ألف موظف في الوزارات والجهات الاتحادية، وذلك منذ إطلاق المبادرة في عام 2013 وحتى نهاية أكتوبر الماضي.

وتفصيلاً، أوضح الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية لـ «البيان»، أن مبادرة «معارف» التي أطلقتها الهيئة، بغية بناء شراكات مع أفضل مزودي خدمات التدريب في دولة الإمارات، وإتاحة قائمة بهم للوزارات والجهات الاتحادية، للاستفادة من برامجهم التدريبية بأسعار مجانية وتنافسية، عقدت منذ إطلاقها في عام 2013 وحتى نهاية يونيو المنصرم، قرابة 1800 دورة وبرنامج تدريبي مجاني ومشترك، حضرها ما يزيد على 22 ألف موظف، يعملون في كافة الوزارات والجهات الاتحادية.

1000 برنامج تدريبي

ولفت الدكتور عبد الرحمن العور، إلى أن الهيئة طرحت، بالتعاون مع شركاء «معارف»، 1000 برنامج تدريبي لموظفي الحكومة الاتحادية، عبر بوابة «معارف» الإلكترونية منذ إطلاقها، مشيراً إلى أن البوابة تتيح لموظفي الوزارات والجهات الاتحادية، الاطلاع على البرامج التدريبية المطروحة من قبل مزودي خدمات التدريب المعتمدين ضمن مبادرة «معارف»، وورش العمل، والتسجيل في تلك البرامج، وتقييمها من خلال ربطها بنظام التدريب والتطوير الإلكتروني الخاص بموظفي الحكومة الاتحادية، بالإضافة إلى أنها توفر لهم خدمة «اطلب برنامج التدريبي»، التي تمكنهم من طلب البرامج التدريبية التي يحتاجونها، حتى وإن لم تكن مطروحة عبر البوابة.

وأشار د. عبد الرحمن إلى أن البوابة الإلكترونية التي بلغ عدد زوارها منذ إطلاقها أكثر من 39 ألف زائر، تتيح لمسؤولي التدريب في الوزارات والجهات الاتحادية، خاصية تسجيل موظفي تلك الجهات في الدورات التدريبية، التي يعلن عنها باستمرار شركاء «معارف».

500 طلب

وذكر الدكتور العور أن الهيئة تلقت منذ إطلاق المبادرة، نحو 500 طلبٍ من مزودي خدمات التدريب في دولة الإمارات، للانضمام إلى المبادرة، حيث تم اختيار 200 منهم وفق معايير تم تطويرها وتحديثها مؤخراً، لتتواءم وتطلعات القيادة الرشيدة لرفع جودة الخدمات التدريبية في الجهات الاتحادية، مؤكداً أن الهيئة تتابع عن كثب أداء مؤسسات التدريب المعتمدة، ضمن مبادرة «معارف»، وجودة البرامج التدريبية التي تقدمها، وتحرص على استطلاع آراء ومرئيات المشاركين في هذه البرامج من موظفي الحكومة الاتحادية، وتقوم باستبعاد بعض مؤسسات التدريب، التي لا تلتزم بالمعايير المحددة من قِبل الهيئة.

ورش تدريبية

ومن جانبها، أشارت ليلى السويدي المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في الهيئة، إلى أن الورش والدورات التدريبية التي عقدتها الهيئة، بالتعاون مع شركائها منذ إطلاق مبادرة «معارف»، تناولت العديد من الموضوعات، منها: (الاستراتيجية والجودة، والقيادة والإدارة، والاتصال والتواصل، وإدارة المشاريع، والإدارة العامة وتقنية المعلومات، والمحاسبة والشؤون القانونية، ولغة الإشارة، والتفكير الإبداعي، وبناء الخطط الاستراتيجية والتنفيذية، وربط المسار الوظيفي بالمسار التدريبي، بالإضافة إلى تطبيق معايير الخدمات المتميزة في مراكز خدمة المتعاملين الحكومية، والتحفيز والتطوير الوظيفي، والإعلام، والمالية والاستثمار، والتطوير المؤسسي، وإدارة الموارد البشرية).

وذكرت السويدي أن الهيئة عقدت، خلال الفترة من 4 نوفمبر وحتى 8 نوفمبر، الدورة السادسة من معرض وملتقى «معارف» السنوي للتدريب والتطوير 2018، في مجمع دبي للمعارف، حيث شهد الملتقى مشاركة قرابة 500 من موظفي الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، وحوالي 50 مزود تدريب مفضلاً للحكومة الاتحادية، ضمن مبادرة «معارف»، قدموا خلاله 20 برنامجاً تدريبياً تخصصياً.

وبينت السويدي أن مبادرة «معارف» لشركاء التدريب المفضلين للحكومة الاتحادية، تعد إحدى مبادرات الهيئة الاستراتيجية، وتقوم فكرتها على حصر أفضل مزودي خدمات التدريب في الإمارات، وفق معايير محددة، وإعداد قائمة بهم، وإتاحتها للوزارات والجهات الاتحادية، والوقوف على حاجة الجهات من التدريب وفق خططها السنوية، والتفاوض مع مزودي خدمات التدريب المعتمدين في الحكومة الاتحادية، لتقديم هذه البرامج والدورات بأسعار مخفضة، وأخرى مجانية.

ولفتت السويدي إلى أن إطلاق مبادرة «معارف»، يعكس حرص الهيئة على تعزيز قدرات موظفي الحكومة الاتحادية، وتمكين المواطنين لتولي أدوار ومناصب قيادية وفنية، وخلق ثقافة مبنية على الأداء الممتاز، والإنتاجية العالية، وتنمية وتطوير رأس المال البشري، بما يحقق استراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، ورؤية الإمارات 2021.

وتهدف «معارف» إلى خلق شراكة قائمة على المسؤولية المجتمعية والمنفعة المتبادلة بين القطاعين الحكومي والخاص .

تعليقات

تعليقات