هيئة صحة دبي تطلق خدمة الزيارات الـذكية لـمنـازل المـرضى الأولى في المنطقة

أطلقت هيئة الصحة بدبي، أخيراً، خدمة الزيارات الذكية لمنازل المرضى بهدف تقديم نموذج مبتكر للرعاية الصحية يتماشى مع النقلة النوعية التي تشهدها الهيئة في كل القطاعات.

ويعد هذا هو المشروع الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لاستخدام أجهزة إنترنت الأشياء لتلبية احتياجات المرضى، وخاصة كبار المواطنين وأصحاب الهمم.

رعاية متكاملة

ولدى إطلاقه الخدمة الجديدة، قال معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن خدمة الزيارات الذكية لمنازل المرضى، تمثل حلقة من سلسلة الرعاية الصحية المتكاملة التي توفرها الهيئة، فضلاً عن كونها إضافة مهمة لرصيد الخدمات التي تقدمها المنشآت الطبية التابعة لـ«صحة دبي»، التي تستهدف إحاطة أفراد المجتمع بالمزيد من العناية التي تكفل صحتهم وسعادتهم، وذلك ضمن الجهود المستمرة التي تقوم بها الهيئة، وفي ضوء استراتيجيتها الرامية إلى الحفاظ على صحة السكان وتعزيز الرعاية المنزلية للمرضى، وتحسين جودة حياتهم مع ضمان تقديم خدمات الرعاية الصحية في الوقت المناسب.

وفي حضور الدكتور يونس كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للرعاية الصحية، والدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية، أكد معالي القطامي أهمية تضافر جميع جهود القطاعات التابعة للهيئة، وتكامل الأدوار، والعمل على تقديم المزيد من الخدمات الطبية الذكية، بالشكل الذي يفوق التوقعات، ويحقق رضا المرضى وجمهور المتعاملين، فيما أشاد معاليه بقطاع الرعاية الصحية الأولية، الذي يعمل دائماً على ابتكار خدمات من شأنها تحسين رحلة المتعاملين والمرضى، الذين يقصدون مستشفيات ومراكز وعيادات الهيئة للاستشفاء.

أحدث الأجهزة

ومن جانبها أوضحت الدكتورة منال تريم أن خدمة الزيارات الذكية لمنازل المرضى تستهدف كبار المواطنين والأرامل وأصحاب الهمم من غير القادرين على زيارة المراكز الصحية، حيث يقوم فريق متخصص من الأطباء والممرضين بزيارتهم في منازلهم وتقديم الرعاية الصحية لهم من خلال استخدام أحدث الأجهزة والتقنيات والتطبيقات الذكية التي يمكن من خلالها التواصل المباشر مع الطبيب المختص في المستشفى أو المركز الصحي.

وذكرت أن التقنيات المستخدمة في الزيارات المنزلية مرتبطة بشكل مباشر بنظام السجلات الطبية الإلكترونية الخاص بهيئة الصحة بدبي، لضمان تحديث سجلات المرضى خلال وقت الزيارة المنزلية، بعد أن كان يتم تحديث هذه السجلات سابقاً بطريقة يدوية اعتماداً على الأوراق التي يتم تدوينها خلال الزيارة.

وأشارت تريم إلى الأجهزة التي يتم استخدامها خلال الزيارات المنزلية والتي تشمل أجهزة لرسم القلب الكهربائي، ومراقبة ضغط الدم، ومراقبة الجلوكوز في الدم، وغيرها من التقنيات اللازمة لتقديم خدمات علاجية عالية الجودة، موضحة في الوقت نفسه أن نظام الربط الإلكتروني بين التقنيات المستخدمة في الزيارات المنزلية ونظام سلامة يساهم بشكل فاعل في دقة وسرعة تدفق البيانات.

تعليقات

تعليقات