وزارة الصحة تنظم فعاليات توعوية بالسكتة الدماغية

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين عن تنظيمها فعاليات توعوية بالسكتة الدماغية لمدة يومين في جميع مستشفيات الوزارة، وبعض المراكز التجارية تحت شعار «كل ثانية ذات قيمة»، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للسكتة الدماغية، والتي تهدف إلى رفع مستوى التوعية بأعراض الجلطة الدماغية وطرق الوقاية وعرض آخر المستجدات في مجال الرعاية الطبية لمرضى السكتة الدماغية.

وقال الدكتور يوسف محمد السركال، الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات رئيس الفريق التنفيذي للمؤشرات الوطنية المتعلقة بوفيات أمراض القلب والشرايين: تعمل الوزارة مع شركائها الاستراتيجيين على تطوير برامج الوقاية والعلاج من السكتة الدماغية لتقليص نسبة الوفيات وحالات العجز والمضاعفات وطول مدة الإقامة في المستشفيات، وذلك في إطار تحسين نتائج المؤشر الوطني لخفض نسبة الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والشرايين وفق أهداف الأجندة الوطنية 2021، وكشف عن وجود مبادرات وأنشطة عدة تعتزم الوزارة إطلاقها، تستهدف خفض معدلات الوفاة بسبب أمراض القلب والشرايين بنسبة تصل إلى 25% في عام 2025.

ولفت إلى تطبيق وزارة الصحة ووقاية المجتمع تقنية إعادة التأهيل الافتراضي VR في العلاج الطبيعي لمرضى السكتة الدماغية، في إطار دمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100% في الخدمات الطبية، حيث يقوم نظام الواقع الافتراضي (VR) بتقييم وتعزيز الأداء الحركي في الأطراف العليا المتأثرة من السكتة الدماغية، إضافة إلى نظام التدريب الحركي لإعادة تأهيل نمط المشي الصحيح ما بعد السكتة الدماغية، مع تغير البيئات الافتراضية التي يتم عرضها على الشاشة الأمامية لمحاكاة الأنشطة اليومية.

وأشارت الدكتورة كلثوم محمد، مديرة إدارة المستشفيات بالوزارة، إلى أن هدف الفعالية هو تعزيز الوعي الصحي حول مرض السكتة الدماغية، وفهم الأخطار المحتملة عند الإصابة وكيفية الوقاية، ومعرفة طرق التشخيص والعلاجات المتاحة، وفي حين أن السكتة الدماغية لا تميز بين الجنسين، فإن النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية من الرجال؛ كما تعد السبب الرئيس للإصابة بالشلل على مستوى العالم.

تعليقات

تعليقات