رئيس محكمة التمييز بدبي في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله تعالى، أمس، المرحوم القاضي الدكتور علي الإمام، رئيس محكمة التمييز في دبي، عن عمر ناهز 76 عاماً.

وقد عين المرحوم قاضي تمييز في محاكم دبي عام 1988؛ ثم رئيساً لمحكمة التمييز عام 2010.

ونعى طارش المنصوري، مدير عام محاكم دبي، الفقيد قائلاً: «في وطننا ثمة أشخاص يتركون بصمة لا تنسى، وأثراً يظل خالداً أبد الدهر، ماثلاً في وجداننا، المغفور له بإذن الله تعالى، القاضي الدكتور علي الإمام، رئيس محكمة التمييز، واحد من هؤلاء الذين تركوا الأثر الذي لا يمحى، فلقد كان، رحمه الله، بإنجازاته المشهودة، وأعماله الخالدة الراسخة، وعبر مسيرة حافلة مشرفة نموذجاً لـ«القاضي العادل» الذي تميز بالعمل المخلص لخدمة الوطن والمجتمع.

وأضاف المنصوري لـ«البيان»: لعب الفقيد علي الإمام دوراً بارزاً في المكانة التي تتمتع بها محاكم دبي محلياً وإقليمياً وعالمياً، وإن رحل عن دنيانا الفانية فإن صدى سيرته سيبقى حياً في الأذهان وراسخاً في الوجدان، كان دؤوباً في عمله، نشيطاً وحيوياً، ومثالاً يحتذى به في التفاني والعمل، حريصاً على الجانب المهني والقضائي والإنساني، مثالاً في الخلق الكريم، مهيباً وقوراً، حسن المعشر، متسامحاً كريماً نزيهاً مخلصاً في عمله، مثقفاً واسع الاطلاع، جم التواضع، ومحاوراً جيداً، يملك القدرة على التأثير، سمح المحيا، هادئ الطبع، باراً بأقاربه واصلاً لرحمه، ودوداً مع أصدقائه».

وتابع مدير عام محاكم دبي: «ترجل فارس من الفرسان الذين ترعرعوا في كنف دولة الإمارات، تنسم الأمان والطمأنينة والسلام والسكينة، التحق بالسلك القضائي في محاكم دبي عام 1988، وقوي عوده وارتوى بحب العدل، وشب على العقيدة الأمنية، وغرس الطمأنينة في القلوب.

وحرص على سيادة القانون والحفاظ على النظام العام في البلاد، ولا يمكن اختزال تاريخ وسيرة علي الإمام العطرة في كونه قاضياً فقط، فقد كان حريصاً على إتقان عمله، لدرجة التميز والإبداع، من خلال فكره النير، بالتخطيط الاستراتيجي، وشغفه بالتحديث والتطوير».

تعليقات

تعليقات