بمشاركة عدد من الدوائر الحكومية والشركات الخاصة

«طرق دبي» تنفذ أكبر مشاركة تطوعية بـ«كسوة خير»

البسطي والطاير يتوسطان فريق العمل

نفذت هيئة الطرق والمواصلات في دبي وللعام الثاني على التوالي، مبادرة «كسوة خير» وذلك في إطار تعزيز ودعم المبادرة الإنسانية «يوم لدبي» التي أطلقها العام الماضي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

وتضمنت أكبر مشاركة تطوّعية لتسجيل (الرقم القياسي في غينيس للأرقام القياسية لأكبر عدد من المشاركين في طي القمصان ذات الأكمام الطويلة) في حديقة زعبيل في دبي.

وبحضور عبدالله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي ومطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين للهيئة، ومشاركة (850) متطوّعا من الهيئة و(10) جهات حكومية، وذلك استجابة لهدف المبادرة الرامي إلى ترسيخ روح التطوع في مجتمع الإمارات بشكل غير تقليدي.

تمكّن المتطوعون من إعادة تدوير (35) ألف قطعة ملابس وقاموا بطي (1400) قميص.

وضعوها في ختام الفعالية في مغلفات خاصة باللونين الأسود والأبيض وصمّموا (موزاييك) على شكل صورة لشعار عام زايد، تعبيراً ووفاء للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، لما قدّمه لدولة الإمارات العربية المتحدة والدول الشقيقة والصديقة من إسهامات إنسانية خَطَّت اسمه بأحرف من نور على الساحة العالمية.

وقد تميّزت مبادرة «كسوة خير» التي تُعنى بتلبية احتياجات الدول الفقيرة والمعوزة، بمشاركة عدد من الدوائر الحكومية والشركات الخاصة في دبي وهي شرطة دبي، هيئة الصحة في دبي، بلدية دبي، الدفاع المدني في دبي، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، الفطيم للسيارات، طيران الإمارات، المجرودي، الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، جمعية النهضة النسائية، وجمعية دار البر.

وقد تمثّلت مشاركة كل جهة من هذه الجهات بالتبرع بكميات من الزي الرسمي لها، لإعادة تدويرها بمشاركة متطوعين من كل جهة مُشارِكة، فيما اضطلعت جمعية دار البر بمسؤولية جمع الملابس المُتَبَرَّعِ بها وتوزيعها.

مساعدة

وتهدف مبادرة «كسوة خير» إلى مساعدة الشرائح المحتاجة والمعوزة في الدول الفقيرة من خلال الاستعانة بجهود المتطوعين من داخل الهيئة وخارجها للعمل على إعادة تهيئة الملابس وإعادة تدويرها، حيث قام المتطوعون، عبر أدوات تم توفيرها في منصة الفعالية، بفرز هذه الملابس، وتنظيفها، وقصها وتعديلها وإصلاحها، وكيـّها، ثم تغليفها بشكل لائق يتناسب مع الهدف الإنساني المرجو منها، على أن يتم توزيعها على مستحقيها بالتنسيق مع شركة جلوبال تيكستايل.

تعليقات

تعليقات