«الاتحادية للرقابة النووية» تنظم «أسبوع الوقاية من الإشعاع»

تنظم الهيئة الاتحادية للرقابة النووية «أسبوع الوقاية من الإشعاع»، الفعالية الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، وذلك خلال الفترة من 8 لغاية 15 نوفمبر الحالي في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا.

حيث يناقش خبراء وطنيون ودوليون مختلف القضايا المعنية بالوقاية من الإشعاع في القطاع النووي والبيئة والطب، فضلاً عن العمل على وضع توصيات من أجل تعزيز جهود حماية المجتمع بشكل عام، وذلك بالتعاون مع المفوضية الدولية للوقاية من الإشعاع.

ويقدر الحضور بأكثر من 150 مشاركاً يمثلون مختلف الجهات المعنية بالوقاية من الإشعاع وتشمل 24 خبيراً يمثلون 14 دولة مثل الولايات المتحدة وكندا واليابان وفرنسا وغيرهم.

وسوف تتناول الفعالية موضوعاً محدداً كل يوم في الستة أيام المقبلة، حيث يتناول على سبيل المثال اليوم الثالث موضوع «الوقاية من الإشعاع في القطاع النووي»، فيما يتناول اليوم الرابع موضوع «الوقاية من الإشعاع في المجال الطبي»، حيث يتناقش الخبراء في مواضيع الساعة مثل التشخيص الطبي ونسب الإشعاع التي يتعرض لها المرضي.

كما سوف يتم إطلاق تقرير الهيئة «الرصد البيئي الإشعاعي»، وهو الأول من نوعه في الدولة، الذي يسلط الضوء على جهود الهيئة في رصد الإشعاع في البيئة. ويستعرض التقرير بالتفاصيل قراءات موضحة لمستويات الإشعاع في البيئة قبل تشغيل محطة براكة للطاقة النووية. ويعزز هذا التقرير من البنية التحتية لدولة الإمارات في مجال الرصد الإشعاعي في البيئة.

وقاية

وقال كريستر فيكتورسن، المدير العام للهيئة الاتحادية للرقابة النووية: «يسعدنا استضافة هذا الحدث الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، بالتعاون مع شريكنا الاستراتيجي المفوضية الدولية للوقاية من الإشعاع. ويمثل أسبوع الوقاية من الإشعاع منصة لتعزيز وتطوير البنية التحتية الدولية للوقاية من الإشعاع ليس فقط في دولة الإمارات بل أيضاً إقليمياً دولياً. كما أنه سوف يساعد على تعزيز التعاون في هذا القطاع لضمان حماية المجتمع والبيئة على حد سواء».

تعليقات

تعليقات