ضمن مشاركته في الورشة التنفيذية لفرق عمل المشاريع المشتركة

وفد سعودي يطلّع على التصاميم المعمارية في «زايد للإسكان»

استقبل برنامج الشيخ زايد للإسكان وفد المملكة العربية السعودية المُشارك في الورشة التنفيذية الأولى لفرق عمل المشاريع المشتركة التابعة للمجلس التنسيقي السعودي الإماراتي، وذلك في مشروع حي التسامح السكني بمنطقة الخوانيج الثانية بدبي والذي يُعد ثاني مشروع سكني ينفذه البرنامج في إمارة دبي بإجمالي 341 مسكناً على مساحة من الأرض تقدر بـ 250,000 متر مربع وبتكلفة إجمالية تبلغ 400 مليون درهم.

واطلع الوفد السعودي خلال جولته في مشروع حي التسامح السكني على سير العمل في المشروع وعلى تصاميم الوحدات السكنية لبرنامج الشيخ زايد للإسكان والتي تضم ستة نماذج سكنية مختلفة من حيث الحجم والطراز المعماري، وتتميز التصاميم المعمارية للنماذج السكنية في حي التسامح بفكرة الفناء الداخلي شبه المغلق والتي كانت تُستخدم في المساكن التراثية ولكن بطابع حديث مما يضفي لمسة جمالية تمزج بين أصالة التراث والتطور العمراني.

ويحرص البرنامج على مراعاة وتطبيق أعلى معايير الجودة والاستدامة المعتمدة في الدولة في مشاريع الأحياء السكنية التي يصممها وينفذها في مختلف إمارات الدولة تحقيقا لرؤية البرنامج وأهدافه الاستراتيجية تجاه توفير المسكن المستدام.

ورش

وقال محمد الغزواني وكيل وزارة الإسكان للتطوير العقاري في المملكة العربية السعودية، إن الزيارة تأتي امتداداً لورش العمل الأولى والثانية لخلوة العزم والتنسيق ما بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لتفعيل أطر وأوجه التعاون فيما يخص ملف الإسكان والاطلاع على أفضل الممارسات والاستفادة من التجارب والخبرات.

تجارب

من جانبها أكدت المهندسة جميلة محمد الفندي، مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان، أن أهداف المجلس التنسيقي السعودي الإماراتي تتحقق من خلال نقل التجارب والممارسات الناجحة بين الدولتين الشقيقتين في المجالات كافة والاستفادة من الكفاءات والأفكار والتجارب في مجال الإسكان.

تعليقات

تعليقات