العين تحتضن دورته الثالثة.. ويختتم فعالياته اليوم

1500 منتسب للخدمة الوطنية يشاركون في «توطين 360»

شارك أكثر من 1500 مواطن من منتسبي الخدمة الوطنية في فعاليات الدورة الثالثة لـ «منتدى الطلبة توطين 360» التي انطلقت أمس في مركز المؤتمرات في العين برعاية مجلس التعليم والموارد البشرية وبالتعاون بين وزارة الموارد البشرية والتوطين وهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية.

ومن المقرر أن تختتم اليوم فعاليات هذه الدورة التي تستهدف تعريف منتسبي الخدمة الوطنية بمزايا العمل في القطاع الخاص وإرشادهم مهنياً وتمكينهم بالمهارات والاحتياجات الوظيفية التي يتطلبها العمل في القطاع الخاص، وذلك في إطار «البرنامج الوطني للتوجيه والإرشاد المهني» الذي تطبقه الوزارة ضمن حزمة سياسات وبرامج منهجيتها الجديدة للتعامل مع ملف التوطين بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص.

منصة متكاملة

وقالت فاطمة الحوطي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد لتنمية الموارد البشرية الوطنية بالإنابة: «إن المنتدى يعد منصة حيوية متكاملة للتوجيه والتدريب والتوعية والتحفيز، فضلاً عن ربط المشاركين بفرص التعليم والتدريب الميداني».

وأضافت: «تضمنت فعاليات اليوم الأول من المنتدى 6 محطات رئيسية قدم خلالها عدد من المدربين والمتحدثين وخبراء القطاع الخاص وروّاد الأعمال ملامح المستقبل الوظيفي ومتطلباته المهنية، إلى جانب قيام عدد من المرشدين المهنيين في المدارس والجامعات والهيئات التدريسية الفرص التعليمية والتدريبية المختلفة».

وشارك المواطنون من منتسبي الخدمة الوطنية ضمن محطة اكتشاف القدرات في 8 جلسات للتوجيه المهني مكنتهم من اكتشاف قدراتهم وتوجيههم نحو التخصصات والمهن حسب ميولهم الشخصية ومتطلبات سوق العمل والقطاعات الحيوية، إلى جانب تعلم مهارات إعداد السيرة الذاتية والمقابلات.

وتمكن المواطنون كذلك عبر محطة التدريب ومن خلال مشاركتهم في 16 ورشة تدريبية من اكتساب مهارات سوق العمل المستقبلي وربطها بالممارسات الحياتية والمهنية، فضلاً عن إكسابهم الصفات الإيجابية ومهارات سلوكيات العمل في القطاع الخاص، إلى جانب مساعدتهم في استكشاف وتعزيز مهارات التوظيف الذاتي وتعزيز المهارات الريادية.

تجارب

وقدم 5 من المواطنين من العاملين في القطاع الخاص عبر محطة التوعية والتحفيز قصص نجاحهم وتجاربهم الشخصية في هذه القطاع العام، إلى جانب ما حققوه من إنجازات مهنية على مستوى مؤسساتهم، وهم حمدة بنت حميد من شركة «دو»، والمهندسة غبيشة العامري من شركة «ستاراتا»، ومحمد الذباحي من شركة «SEMCORP» والمهندس عبد العزيز الزرعوني أحد منتسبي الخدمة الوطنية ومريم الساعدي من شركة «أغذية».

وضمت محطة المستقبل منصات تعريفية متعددة استعرضت أمام المواطنين المشاركين مستقبل المهن والوظائف والمهارات والمسارات الوظيفية المرتبط بها، من خلال شركات القطاع الخاص العاملة في قطاعات اقتصادية مستهدفة.

كما قدمت مجموعة من الشركات الخاصة في محطة التعليم فرصاً ومنحاً دراسية للمواطنين المشاركين، كما مكنتهم من التعرف على التخصصات والبرامج في الجامعات والكليات وفتح المجال للطلبة على التواصل المباشر مع المرشدين الأكاديميين، فضلاً عن التعرف على البعثات والبرامج الخاصة.

يذكر أن الدورتين السابقتين من المنتدى عقدتا في أبوظبي خلال الفترة من 12 وحتى 14 أكتوبر الماضي، وفي دبي خلال الفترة من 24 وحتى 26 أبريل الماضي بمشاركة الآلاف من الطلبة والشباب المواطنين.

تعليقات

تعليقات