«بريطانية دبي» تنظم القمة الدولية الثانية للنموذج ثلاثي الأبعاد

نظمت الجامعة البريطانية في دبي، القمة الدولية الثانية للنموذج ثلاثي الأبعاد (التعاون المشترك بين الحكومة والأكاديميا والقطاع الخاص)، صباح أمس في فندق العنوان بمرسى دبي.

وناقشت القمة دور النموذج الثلاثي الأبعاد في تطوير الابتكار وتطور المجتمعات وتحويلها لاقتصاد المعرفة والمدن الذكية وتحديات الأمن الإلكتروني، وكذلك دور الحكومة في تطوير هذا النموذج وتحقيق اقتصاد مستدام بما في ذلك مواجهة التغير المناخي والطاقة المتجددة.

هذا، وقد تعاونت الجامعة البريطانية في دبي مع كل من جامعة دبي وكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية والجامعة الأميركية في رأس الخيمة وكلية آل مكتوم للتعليم العالي في اسكتلندا والجمعية الدولية للنموذج الثلاثي الأبعاد، لتنظيم القمة التي تناقش التعاون المشترك بين الحكومة والأكاديميا والقطاع الخاص، حيث تركز القمة على الجلسات الحوارية بين أطراف النموذج الثلاثة بالإضافة للمحاضرات الرئيسية والأوراق العلمية.

منصة

وقال البروفيسور عبدالله الشامسي مدير الجامعة ورئيس القمة إن هذه القمة تعد منصة لإلقاء الضوء على هذه المواضيع المشتركة وتركيز الاهتمام للسير بدولة الإمارات إلى موقع متقدم في مؤشر الابتكار العالمي من خلال الاستغلال للطاقات البشرية والتكنولوجية في الحكومة والأكاديميا والقطاع الخاص بصورة إندماجية.

وأضاف أن القمة ركزت على الجلسات الحوارية بين أطراف النموذج الثلاثة بالإضافة للمحاضرات الرئيسية والأوراق العلمية، حيث سيكون هناك 7 محاضرات رئيسية و12 جلسة حوارية وورشة عمل وأكثر من 50 ورقة علمية.

وشملت المواضيع المطروحة في القمة دور النموذج الثلاثي الأبعاد في تطور المجتمعات وتحويلها لاقتصاد المعرفة، المدن الذكية وتحديات الأمن الإلكتروني، دور الحكومة في تطوير هذا النموذج وتحقيق اقتصاد مستدام، نحو نموذج ثلاثي الأبعاد بفاعلية أكبر – الفرص والتحديات ودور هذا النموذج في مواجهة التغيير المناخي والطاقة المتجددة.

وأشار إلى أن سعي الجامعة لعقد هذه القمة جاء انطلاقاً من اهتمام الدولة بهذا النموذج لما له من فعالية في إنتاج المعرفة والابتكار.

تعليقات

تعليقات