عبد الله المري: شرطة دبي حريصة على مواكبة التطورات في مكافحة الجريمة

أكد اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، حرص شرطة دبي على مواكبة المستجدات والتطورات في مجال مكافحة الجريمة وتزويد الكوادر العلمية والمتخصصة بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا وتطبيقها لأفضل المعايير العالمية في مختبراتها الجنائية وعملها في مبنى الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة.

وأوضح اللواء المري أن الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، العصب الرئيس في كشف غموض الجرائم المرتكبة بالأدلة والبراهين العلمية الموثقة، من خلال خبرائها المتخصصين.

جاء ذلك خلال زيارته لمعرض إنجازات الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، المنعقد في مبنى الإدارة العامة، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، واللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والعميد خبير أول أحمد مطر المهيري، نائب مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة للشؤون الإدارية، والخبيرة فريدة الشمالي، نائب مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة للشؤون الفنية.

ابتكارات

وقام اللواء عبد الله خليفة المري بجولة في أجنحة المعرض اطلع خلالها على أبرز إنجازات وابتكارات الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، ففي جناح إدارة مسرح الجريمة اطلع على إحصائيات الإدارة والمشاريع المنجزة ومن ضمنها مشروع تحليل أنماط بقع الدم، بالإضافة للدورات التخصصية التي نظمتها الإدارة ومن ضمنها مسرح الجريمة تحت الماء، وجمع الرفات الآدمية بالتعاون مع «إف بي أي» وعلم الحشرات الجنائية.

أما إدارة الأدلة الإلكترونية فاستعرضت إحصائيات الإدارة والقضايا الواردة إليها، بالإضافة إلى التقنيات المستخدمة في فحص الهواتف المتحركة، وتقنيات فحص مقارنة الصوت، ونظام الأدلة الإلكترونية المتكامل الذي يقوم بتنظيم وإعداد التقارير الإلكترونية، بينما قدمت إدارة الطب الشرعي نبذة عن الإدارة وآلية العمل فيها، بالإضافة الى الخطط التطويرية والمشاريع المستقبلية ونتائج العام 2017 مقارنة بالسنوات الخمس الماضية.

وفي جناح إدارة علم الجريمة اطلع اللواء المري على التحليلات النفسية الجنائية باستخدام الذكاء الاصطناعي، والاعتمادات العالمية للفحوصات النفسية الجنائية.

أحدث الممارسات

كما اطلع اللواء المري على جناح إدارة الأدلة الجنائية التخصصية التي قدمت أحدث الممارسات والتجارب العلمية التي من شأنها التطوير في مسيرة العمل والبحث الجنائي، ومن ضمنها جهاز فحص صلاحية الطلقة الذي يستخدم في مكان الحادث من إنتاج كوادر الإدارة، وعلى الآثار التي تم إعدادها وتصميمها من قبل خبراء قسم المتفجرات، بالإضافة إلى دراسة قسم السموم حول الكشف عن تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية باستخدام جهاز بصمة المخدرات وهو جهاز حديث وفريد من نوعه، يمكنه الكشف عن المخدرات في ثوان معدود.

واختتم القائد العام جولته بجناح إدارة البصمات استمع فيها إلى شرح عن جهاز EVISCAN الذي يقوم بإظهار آثار البصمات على الأسطح غير المسامية وشبه المسامية دون معالجتها كيميائياً، بالإضافة إلى إنجازات ومشاريع التحول الذكي والذكاء الاصطناعي لإدارة البصمات.

تعليقات

تعليقات