مبادرة لتعزيز النماذج الإماراتية المتميزة وتوثيق إنجازاتها

تنطلق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، من أن أبناء الإمارات لديهم طموحات بأن تكون الدولة من أفضل الدول عالمياً في مختلف المجالات، وأن مستقبل اتحاد الإمارات يعتمد على تفوق شعبه، إذ يقول سموه: «قوة الاتحاد من قوة أبنائه، ومستقبل الاتحاد يعتمد على تفوق شعبه».

وأراد سموه أن يخلّد التاريخ أبناء الإمارات المتميزين لتعرفهم الأجيال المقبلة، وأن يتخذهم شباب الوطن نماذج إيجابية تحتذى بهم الأجيال المستقبلية، فأطلق سموه بالتزامن مع احتفالات اليوم الوطني وتأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، في نوفمبر 2014، مبادرة «أوائل الإمارات» لاقتراح وترشيح الأوائل في الإمارات ضمن مجالات مختلفة لتكريمهم تكريماً خاصاً.

ميدالية خاصة

وجاءت المبادرة لتترجم رؤية سموه في تعزيز النماذج الإماراتية المتميزة في المجالات المختلفة، وتسليط الضوء على إنجازاتها، وتبرز أوائل المنجزين الإماراتيين ممن عملوا بإخلاص منذ تأسيس الدولة حتى يومنا لترسيخ الاتحاد، ورفع علم الدولة في المحافل كافة، ويتم تكريمهم بميدالية خاصة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ضمن حفل سنوي بالتزامن مع اليوم الوطني لدولة الإمارات في كل عام، إضافة إلى تخليد أسمائهم في ذاكرة الإمارات عبر أرشفة حكومية وكتاب سنوي حكومي خاص بهم تحت اسم «موسوعة أوائل الإمارات».

43 شخصية

ومنح سموه في النسخة الأولى من أوائل الإمارات ميدالية «أوائل الإمارات» لـ43 شخصية إماراتية ممن كان لهم السبق في مختلف المجالات التعليمية والصحية والاقتصادية والعسكرية والرياضية، وغيرها، إضافة إلى مجموعة من أبناء الإمارات المتميزين في الابتكارات والاختراعات، وجاءت على رأس القائمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وبلغ حجم المشاركة المجتمعية في ترشيح أوائل الإمارات 137 ألف ترشيح خلال 15 يوماً.

شخصيات رائدة

وفي أكتوبر 2015، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الدورة الثانية من مبادرة «أوائل الإمارات»، داعياً جميع أفراد المجتمع إلى ترشيح شخصيات إماراتية رائدة ومتميزة في مجال عملها، ليتم تكريمهم في الحفل السنوي للمبادرة ضمن احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني 44.

وكرم سموه، في نوفمبر من العام نفسه، 44 شخصية من أوائل الإمارات في مختلف القطاعات والمجالات، مثل: التعليم، والصحة، والاختراعات، والابتكارات، والتكنولوجيا، والرياضة، والثقافة والفنون والإعلام، والريادة الاجتماعية والعمل الإنساني، إضافة إلى القطاعين الحكومي والعسكري، والمبادرات المتميزة في مختلف المجالات، وذلك في حفل وطني تم تنظيمه بمدينة جميرا في دبي.

دعم القراءة

وكرم سموه في نوفمبر 2016 «45» من الأوائل والشخصيات والجهات التي تميزت في دعم القراءة خلال عام القراءة، وذلك في الحفل الذي تم تنظيمه في العاصمة أبوظبي، تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني 45، وذكرى تأسيس الاتحاد.

وعلى هامش حفل تكريم أوائل الإمارات، أطلق سموه مبادرة وزارة الثقافة وتنمية المعرفة «مكتبة الإمارات الذكية» لموظفي الوزارات والهيئات الاتحادية.

العمل الخيري

وفي نوفمبر 2017، كرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، 46 من الأوائل في العمل الخيري والإنساني، إضافة إلى الشخصيات والجهات التي تميزت في دعم العمل الإنساني خلال عام الخير، وذلك في حفل وطني أقيم في أبوظبي تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ46.

وكرمت المبادرة منذ انطلاقها في عام 2014 حتى الآن 139 شخصية ووجهة من مختلف أنحاء الدولة، وحصدت المبادرة تفاعلاً في مواقع التواصل الاجتماعي وصل إلى أكثر من 3 ملايين تداول لوسم # أوائل _ الإمارات للمبادرة من خلال الموقع الإلكتروني.

كتابوتم إصدار نسختين من كتاب أوائل الإمارات خلال 2014 - 2015، ويُعدّ الكتاب موسوعة تاريخية وطنية تضم قصص وإنجازات الشخصيات الإماراتية الرائدة والأولى في مجالها، التي تم تكريمها من قِبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في حفل مبادرة أوائل الإمارات.

ويستعرض الكتاب القصص الملهمة لهذه الشخصيات التي لم تدخر وسعاً في خدمة الوطن ورفعته، وتفاصيل إنجاز هذه الشخصيات والمراحل التي مرت بها، وصولاً إلى التكريم ضمن مبادرة أوائل الإمارات.

 

تعليقات

تعليقات