مركز إعلامي بأحدث التقنيات لتغطية القمة العالمية للتسامح في دبي

كشفت اللجنة العليا المنظمة للقمة العالمية للتسامح عن تخصيص مركز إعلامي مجهز بكافة المعدات الفنية، التي ستمكن الصحفيين والمراسلين من تغطية أعمالها، بما يتفق وحجم التغطية الإعلامية الواسعة التي من المتوقع أن يحظى بها الحدث المزمع افتتاحه في دبي يوم 15 من الشهر الجاري مدة يومين برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تحت شعار «تحقيق المنفعة الكاملة من التنوع والتعددية».

وقال خليفة محمد السويدي، المنسق العام للقمة العالمية للتسامح إن كل التجهيزات التي تمكن وتسهل لرجال الإعلام والصحفيين من تغطية الحدث متوافرة، متوقعاً حضور أكثر من مئة صحفي وإعلامي لتغطية فعاليات القمة.

وأوضح أنه تم تخصيص منطقة عمل للإعلاميين مزودة بأجهزة الكمبيوتر وخدمات الإنترنت وآلات التصوير والطباعة، ورجح أن تكون التغطية الإعلامية الخاصة بنقل أحداث القمة كثيفة لدى وسائل إعلام محلية وعربية وعالمية، مشيراً إلى أن تنظيم قمة التسامح العالمي يقدم الإمارات كوجهة مثالية للتسامح وقبول الآخر بعيداً عن أي اختلافات عرقية أو دينية أو إثنية.

وتابع: تعمل القمة العالمية للتسامح التي يشارك فيها أكثر من ألف شخصية رفيعة المستوى، تضم قادة حكومات وخبراء سلام وأكاديميين من خلال جلسات العمل الحوارية والورش المصاحبة، على تأسيس وتجذير ثقافة التسامح وترسيخ المحبة واحترام وقبول الآخر، موضحاً أن محور رسالة القمة هو السعي الجاد إلى تعزيز التسامح والتعايش السلمي والانفتاح والحوار الحضاري والمساهمة في نبذ التعصب.

وتهدف القمة العالمية للتسامح إلى الحض على التقارب الإنساني الأمر الذي يعكس إرث الإمارات ونهجها الثابت والمنسجم مع المواثيق الدولية، ورفع الوعي حول موضوع التنوع الثقافي والسلام والتعايش السلمي إلى جانب نبذ العنف والتطرف والكراهية والتعصب والتمييز، علاوة على توفير حلول مبتكرة ومبدعة لنشر الوعي عن التسامح بين الشباب والتأكيد على الحق العالمي للجميع في التمسك بسمات التسامح في المجتمع.

ويستهل الحدث أعماله في اليوم الأول بكلمة لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، رئيس مجلس أمناء المعهد الدولي للتسامح، كما سيضم اليوم الأول من القمة العديد من الجلسات الحوارية التي تضم متحدثين عالميين رفيعي المستوى لمناقشة أحدث الاتجاهات وأفضل الممارسات لنشر وترويج ثقافة التسامح.

تعليقات

تعليقات