00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الأولى على مستوى المنطقة

الشارقة تتسلم شهادة «مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تسلم الدكتور طارق سلطان بن خادم عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين شهادة حصول إمارة الشارقة على لقب «مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية»، من قبل الاتحاد العالمي للمعاقين خلال حفل اليوم العالمي للمدن العالمية، الذي عقد في مدينة نيويورك، بالولايات المتحدة.

ويأتي هذا الإنجاز العالمي ترجمة لجهود وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في دعم ورعاية أصحاب الهمم، وتتويجاً لمبادرات إمارة الشارقة ومشاريعها الريادية لدعم وتمكين هذه الفئة المهمة من المجتمع، ودمجها ومنحها كامل حقوقها.

وتعد الشارقة الأولى في المنطقة التي تنال هذا اللقب، وهو ما يؤكد حرصها على تسخير كافة الإمكانات والمرافق لخدمة فئة ذوي الإعاقة في مختلف الجوانب الحياتية، وتتبوأ المكانة العالمية المرموقة لها في مصاف المدن الداعمة لهذه الفئة المهمة والمؤثرة، ضمن أفراد الأسرة والتي تهتم بها الشارقة في إطار رعاية كاملة ومستدامة للمجتمع في كافة المجالات.

ودشن الدكتور طارق بن خادم ومتين سينتورك رئيس الاتحاد العالمي للمعاقين على هامش حصول إمارة الشارقة على لقب مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية إطلاق الموقع الإلكتروني للشارقة مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية، https:/‏‏‏‏/‏‏‏‏accessiblesharjah.org/‏‏‏‏ وذلك بمبنى الأمم المتحدة في نيويورك.

حرص

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام: ليس غريباً حصول الشارقة على لقب «مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية» وهي الإمارة التي تضع الإنسان مرتكزاً لبرامجها وأهدافها لتشكل نموذجاً يحتذى في الاستثمار بالإنسان وتعزيز مكانة كل فرد فيها ومنحه كامل حقوقه.

ولفت إلى حرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على حقوق جميع الفئات في المجتمع وإطلاق العديد من المبادرات المهمة والأولى من نوعها، وإيجاد البنية التحتية المتكاملة والبيئة الراعية والداعمة للإنسان على اختلاف احتياجاته وظروفه لتتكلل مسيرة 38 عاماً باستحقاق الشارقة الجديد للقبها الريادي على مستوى المنطقة.

إنجاز

من جانبها قالت معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع «إن تحقيق إمارة الشارقة لقب «مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية»، هو إنجاز لدولة الإمارات كافة، وللعرب عموماً، وإننا إذ نحتفل بهذا الاستحقاق اليوم، نجدد العهد على مزيد من البناء والعطاء في خدمة أبنائنا من أصحاب الهمم، والميدان الواقعي يتسع للمزيد من الإنجازات ويستحق الكثير من التكريمات».

وأضافت: بفضل الله وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، فنحن نلحظ اليوم تسارعاً في الاهتمام بهذه الشريحة، في مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة، سواء في جانب التأهيل أو الرعاية أو التوظيف أو حتى البيئة الصديقة لذوي الإعاقة التي ترتقي وتنضج أكثر يوماً بعد يوم، وإن إنجاز «الشارقة مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية» يفتح الباب واسعاً ويطلق الطموح أبعد إلى تحقيق المزيد من الإنجازات في إمارة الشارقة وعلى مستوى الدولة، لتبقى دولة الإمارات في مقدمة العطاء للإنسانية ورائدة الاهتمام بالإنسان.

تكريم

قال اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة: إن اللقب يعد تكريماً لإمارة الشارقة بوجه خاص، ولدولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية بوجه عام، وشهادة عالمية مرموقة على البعد الإنساني العظيم للتجربة العربية في رعاية هذه الفئة وكفالة حقوقها وتعزيز مشاركتها في بناء المجتمع وفي عملية تحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف: انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتزاماً ما تضمنته القوانين والتشريعات والمراسيم الصادرة في الدولة بشأن أصحاب الهمم ورعاية حقوقهم فقد قامت القيادة العامة لشرطة الشارقة باتخاذ الإجراءات، وتنفيذ العديد من السياسات وإطلاق الكثير من المبادرات التي سعت إلى تأكيد الاهتمام بهذه الشريحة المهمة من المجتمع، وتعزيز دورها ومشاركتها في بناء المجتمع من خلال إتاحة الفرص لأصحاب الهمم للحصول على فرص العمل في الوظائف والأعمال التي تناسبهم.

جهود

من جانبه قال الدكتور طارق سلطان بن خادم إن استحقاق لقب الشارقة مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية شرف عظيم لدولة الإمارات العربية المتحدة ومدينة الشارقة، نتيجة الجهود المتواصلة والمبادرات النوعية للإمارة بالاهتمام بهذه الفئة وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وتوفير كافة احتياجاتهم وتأهيلهم ما قادها إلى صدارة المنطقة في تحقيق إنجازها.

اعتزاز

أكد علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، أهمية اللقب الذي يعكس اهتمامات الشارقة بجميع فئات المجتمع وجاء نتيجة ما تحققه الإمارة من إنجازات مهمة ومنفردة في دعم ومساندة الأشخاص من ذوي الإعاقة وتفعيل مشاركتهم المجتمعية.

وأضاف: يشكل اللقب مبعث فخر واعتزاز لجميع أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية بشكل عام، كونه يتوج الجانب الإنساني لفكر إمارة الشارقة.

إنجازات

وقال حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة إن لقب الشارقة مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية يستكمل العديد من إنجازات الشارقة التي وضعتها في صدارة مدن العالم لاهتمامها بالإنسان وترسيخ إمكاناتها وبرامجها لخدمة أبنائها وتوفير الحياة الكريمة لهم.

جهود

قال متين سنيتورك رئيس الاتحاد العالمي للمعاقين: في يوم المدن العالمي، كما اعتمدته الأمم المتحدة، أرى أنه ينبغي إعلان الشارقة بصفتها مدينة نموذجية. آمل أن أرى هذه الجهود النموذجية المبذولة في إمارة الشارقة تُبذل في دول أخرى تضم منظماتنا الأعضاء.

وأعرب عن بالغ تقديره لجهود إمارة الشارقة في تحقيق مكانتها مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية مشيراً إلى أنه عندما زار فريق الاتحاد العالمي للمعاقين إمارة الشارقة خرج بملاحظات ملهمة حول المبادرات والإنجازات التي تم تحقيقها، مشيداً بدقة العمل في إمارة الشارقة لجعلها مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية.

ملف الإمارة

وجاء اختيار إمارة الشارقة مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية بناء على تقديم ملف متكامل يحتوي على جهود الإمارة في هذا الشأن، وركز على البنية التحتية للإمارة من حيث التنقل بسهولة ويسر داخل المدينة، وتم الحصول على الموافقة عند تقديمه للاتحاد الدولي للمعاقين، وزيارة وفد مؤلف من (10) يمثلون الاتحاد الدولي للمعاقين لإمارة الشارقة للوقوف على المعايير العالمية لذوي الإعاقة المتوافرة في المؤسسات الصحية والتعليمية والخدمية.

ويساهم حصول الشارقة على لقب مدينة صديقة لذوي الإعاقة الحركية في تعزيز الثقة لدى هذه الفئة من المجتمع، وتسهيل اندماجهم في الحياة اليومية وممارسة كافة الأنشطة الحياتية مثل الوصول لأماكن عملهم بكل سهولة ويسر، إلى جانب تسهيل ارتياد كافة أماكن التسوق والترفيه، واستخدام وسائل النقل العام بسهولة.

حرص

أكد الدكتور علي عبيد آل علي المدير التنفيذي عضو مجلس أمناء مستشفى الجامعة بالشارقة أهمية اللقب الذي يعزز مكانة الإمارة على الخريطة العالمية ويبرز جهودها القيمة في خدمة فئة ذوي الإعاقة الحركية.

وقال إن المستشفى يحرص بشكل دائم على الارتقاء بالخدمات الطبية المقدمة لذوي الإعاقة على اختلاف درجاتهم سواء من المواطنين أو المقيمين، مشيراً إلى تقديم أرقى معايير الرعاية الصحية تماشياً مع استراتيجيات الإمارة في أن تصبح مزوداً عالمياً لخدمات الرعاية الصحية لفئة ذوي الإعاقة الحركية.

طباعة Email