00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وزراء: رفع العلم مناسبة وطنية للتعبير عن وحدة المصير

استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى مشاركة وطنية واسعة برفع علم الدولة في وقت واحد.

وتزامناً مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم، وتزامناً مع «عام زايد» والاحتفاء بمئوية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رفع معالي الوزراء التهنئة للقيادة الرشيدة ولشعب الإمارات بهذه المناسبة العزيزة، التي تعبر عن الفخر والاعتزاز بعلمنا الغالي خفاقاً عالياً في ميادين التطور والرقي، الذي وصلت إليه دولتنا، مؤكدين أنها مناسبة وطنية للتعبير عن وحدة المصير.

أكد معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني أن الاحتفال بيوم العلم مناسبة وطنية متجددة، للتعبير عن وحدة المصير والهوية والولاء للوطن والقيادة الرشيدة وعرفاناً بالجميل لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي حمل الأمانة بكل حكمة واقتدار، ليعزز مكتسبات الدولة في المحافل العالمية.

ويعبر بها نحو المستقبل المشرق سعياً لتحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 والمئوية 2071.وقال معاليه في تصريح بمناسبة الاحتفال بيوم العلم 2018 إن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لرفع العلم في هذا اليوم مناسبة لتعزيز معاني الهوية الوطنية والسيادة والالتفاف حول قيادتنا الرشيدة.

وتقديراً لمسيرة التنمية المستدامة التي يقودها صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لترسيخ مكانة الإمارات وإنجازاتها في مسيرة التنمية المستدامة.

يوم إماراتي

أكد معالي عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، أن يوم العلَم هو يوم إماراتي بامتياز يعبر فيه أبناء الوطن عن ولائهم وانتمائهم للوطن والالتفاف الشعبي حول القيادة الحكيمة، كما نستذكر في هذا اليوم العزيز على قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على ثرى الوطن، أهم إنجازات الدولة ومسيرة التنمية التي أرسى قواعدها المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ولاء وانتماء

وقال معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين «إن الاحتفال بيوم العلم يعد مناسبة وطنية ستقف دوماً شاهدة ومعبرة عن التلاحم الوطني بين القيادة والشعب في هذا البلد العظيم، ودليلاً على الفخر به وتقديراً لمكانته في قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة التي أصبحت منارة للنهضة والخير والعطاء».

ومن جهتها؛ قالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع: إن يوم العلم مناسبة وطنية يجدّد فيها أبناء الوطن، العهد والولاء والانتماء للقيادة الرشيدة.

ويؤكدون العمل على مضاعفة الجهود لتحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة في سباق الريادة والبناء وفي ميدان التنمية والعطاء، مشيرة معاليها إلى أن توحيد الاحتفال بيوم العلم يعكس أبهى صور التلاحم بين القيادة والشعب، لتظل دولة الإمارات في صدارة الولاء والانتماء ولتبقى راية الوطن خفاقة في السماء.

تلاحم وطني

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أن يوم العلم مناسبة وطنية، تجسد التلاحم الوطني بين القيادة الرشيدة وشعبها الوفي المحب لوطنه، وتعبر عن قيم الوحدة والولاء والوفاء والتعاضد بين أبناء الدولة.

وقالت معاليها: تكتسب هذه المناسبة أهمية مضاعفة كونها تتزامن مع تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في الدولة، فهي فرصة لتجديد الولاء للوطن والقيادة بمواصلة مسيرة الرخاء والازدهار، التي تشهدها الإمارات في مختلف مناحي الحياة،.

وأن نبقى أوفياء لقيم الاتحاد التي أرسى دعائمها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه الآباء المؤسسون، الذين بذلوا الغالي والنفيس في سبيل بناء دولة عصرية تحت راية علم الاتحاد.

رمزية راسخة

أكد معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع أن دعوة قيادتنا الرشيدة للاحتفال بيوم العلم في كل عام لقيت من أبناء الوطن طوال السنوات الماضية استجابة وطنية وشعبية واسعة، فقد حلقوا حول العلم في تظاهرة مبهجة ورفعوه عالياً وشامخاً عاماً بعد عام.

وهذا إنما يعكس رمزية العلم الراسخة في نفوس أبناء الوطن وتعلق أرواحهم به في السلم والحرب لتبقى أنظارهم مرفوعة نحوه وهو يخفق عالياً فوق رؤوسهم، وعلى أسطح المباني والمنازل وفي الساحات باحتفالية مبهجة تنبض بحب الوطن، وتؤكد عزم أبنائه على حماية وجوده وصون كرامته، ويأتي ذلك انسجاماً مع القسم الذي يقسمه جنود الوطن عند تسلمهم الراية بالحفاظ على الأمانة.

وتحقيق الانتصارات وإبقاء العلم مرفوعاً عالياً جيلاً بعد جيل، مؤكدين ولاءهم لقيادتهم وبذل أرواحهم رخيصة دفاعاً عن الإمارات وفي سبيل استمرار نهضتها ومسيرة تقدمها نحو آفاق المستقبل وترجمة لأماني قيادتها وشعبها.

وقال معاليه في تصريح له بمناسبة يوم العلم: إن يوم إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر عام 1971 وقف الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه،.

وسط إخوانه حكام الإمارات رافعاً بيديه الكريمتين علم الدولة لأول مرة ليرفرف عالياً وشامخاً بألوانه الأربعة، معبراً عن قيام دولة الاتحاد ومنذ ذلك الحين أصبح علم الإمارات رمزاً لوحدة شعبنا، وتعبيراً عن هويته، وتأكيداً لعروبته وعزته وكرامته الوطنية، ومصدراً لطموحاته وآماله ومنبعاً لسعادته.

رمز التلاحم

أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، رئيس المجلس الوطني للإعلام، أن يوم العلم هو رمز للتلاحم الوطني، ومناسبة نجّسد من خلالها الوفاء والانتماء والالتزام والولاء للوطن والقيادة، وللرسائل الإنسانية العظيمة لدولة الإمارات والآباء المؤسسين، الذين بنوا الاتحاد وحافظوا عليه، ولقيادتنا الرشيدة، التي تواصل العمل في سبيل رفعة الإمارات ومجدها.

وقال معاليه: «يوم العلم هو رمز للاتحاد، ويجسد وحدة الشعب الإماراتي وتلاحمه من خلال وقوفنا جميعاً متمسكين بالمبادئ النبيلة النابعة من هويتنا وثوابتنا الوطنية وموروثنا الثقافي وتطلعنا للمستقبل. وفي كل يوم تقدم دولة الإمارات إنجازاً جديداً للإنسانية، لتبقى نموذجاً للتطور والتنمية الشاملة، شامخة في سماء العزة والفخر».

اعتزاز

قال معالي سلطان سعيد البادي وزير العدل أن اعتزازنا بهذا اليوم الوطني المجيد، هو اعتزاز دولة الإمارات العربية المتحدة بالروح الوطنية والانتماء المتعاظم بالقيم المستوحاة من الآباء المؤسسين.

وقال معاليه أن علم الإمارات الذي يرتفع اليوم معانقا عنان الفضاء وبأيدي أبناء الدولة البررة من خلال إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات» يسطر عنوانا جديداً لمعاني العزة والولاء والوفاء ورفع اسم الإمارات لعنان السماء وعلمها خفاقا عاليا.

طباعة Email