قرينة حاكم عجمان تشهد حفل تخريج الفوج الثاني لدفعة «عام زايد»

شهدت قرينة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان رئيسة جمعية أم المؤمنين أمس احتفال جامعة عجمان بتخريج 543 خريجة من الفوج الثاني لـ«دفعة عام زايد» من حملة الماجستير والبكالوريوس.

وحضر الحفل حرم الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان الشيخة خولة بنت خالد بن زايد آل نهيان ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام ومعالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للعلوم المتقدمة والشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية .

وعدد من الشيخات ومديرات المدارس والمؤسسات التعليمية والاجتماعية وعضوات الهيئة التدريسية والإدارية في الجامعة وأمهات الخريجات وضيفات الحفل. وألقت الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان كلمة بهذه المناسبة أعربت فيها عن سعادتها بالاحتفال بنجاح خريجات دفعة الخير، وباركت لهن تميزهن وتفوقهن ونيلهن درجة التخرج. وهنأت الأمهات على مساعيهن الطيبة وجهودهن المبذولة في تيسير كل السبل وتهيئة الظروف لبناتهن للدراسة والاجتهاد والتفوق.

وقالت:«لقد خصصت قيادتنا الرشيدة هذا العام ليسمى بعام زايد طيب الله ثراه، وقد أشرف هذا العام على نهايته ولكن زايد سيظل قامة مشرفة في نفوسنا ونفوس الأجيال القادمة بإذن الله، لما تحلت وأشبعت به هذه الشخصية من الصفات والمعاني الإنسانية العظيمة التي نحن اليوم في أمس الحاجة لامتثالها وتشربها والعمل بها.

فقد كان زايد طيب الله ثراه متأملاً مفكراً ناقداً، ومتحملاً لمسؤولية نفسه وأسرته ومجتمعه مهتما بوقته قادراً على العمل النافع المثمر لنفسه ولمن حوله، وحريصاً على دينه ولغته العربية، ومعتزا بتراثه وأصالته، وبارعاً في تكوين علاقات طيبة مع أبناء وطنه ومع الدول العربية الشقيقة والدول الأجنبية».

وأضافت الشيخة فاطمة بنت زايد «إن قيادتنا الرشيدة سارت على هذا النهج مجددة لنا الطريق دافعة شباب هذا المجتمع للسير على درب زايد وخطاه، وقد ترسمت «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية خطى رفيق دربها وقدوتها فكرا ونهجا في الحياة لتشكل للمرأة الإماراتية نموذجا للعطاء المستمر».

تعليقات

تعليقات