دوائر وهيئات حكومية تحتفل بيوم الأغذية العالمي

الزيودي: تعزيز مشاركة الشباب لحماية البيئة

أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، أن مستقبل الغذاء وتحقيق استدامته تعد قضية متشابكة وواسعة النطاق، لذا نعمل عبر الإطلاق الدائم للمبادرات، وتنظيم اللقاءات وورش العمل والاتفاقات على تعزيز تضافر جهود القطاعات كافة لإحداث تقدم حقيقي في سبيل تحقيق استدامة الغذاء الأمر الذي يواكب أهداف رؤية الإمارات 2021.

وأشار إلى أن فئة الشباب تمثل الأساس في إمكانية تحقيق كافة الأهداف المستقبلية، لذا نركز دائماً في جهود الوزارة على تمكين الشباب وتعزيز مشاركتهم في مناقشة قضايا الاستدامة والعمل من أجل المناخ وصناعة القرارات الخاصة بها، لافتاً إلى أن الوزارة وضمن استراتيجيتها واهتمامها بهذه الفئة أطلقت استراتيجية شباب الإمارات للمناخ 2018-2021 في أغسطس الماضي لتعزيز هذه الجهود.

جاء ذلك خلال مشاركة معاليه في ورشة عمل للشباب نظمتها وزارة التغير المناخي والبيئة، تزامناً مع يوم الأغذية العالمي بعنوان «غذاؤنا مستقبلنا» بالتعاون مع المعهد العالمي للنمو الأخضر، وسفارتي أستراليا وهولندا في الإمارات.

وقال معاليه إن الوزارة تبذل بالتعاون مع القطاعين الحكومي والخاص جهوداً عدة لتحقيق هذا الهدف، ومن أهمها نشر الوعي حول آليات الزراعة الحديثة، والإنتاج والاستهلاك الغذائي المستدام بين جميع فئات المجتمع وخاصة بين أوساط الشباب.

حلول وقال فرانك مولين، سفير مملكة هولندا في الإمارات، إن تطوير منظومة الزراعة وتحقيق استدامة الغذاء يعتمدان الشراكة بين قطاعات المجتمع كافة وبالأخص القطاع الحكومي والأكاديمي ومؤسسات القطاع الخاص لإيجاد حلول حديثة ومبتكرة، وهذه هي المنهجية المعتمدة في المملكة الهولندية، وتدعمه وتعززه دولة الإمارات بشكل جيد في سوقها المحلي.

وأضاف أن هذا التطوير يتيح فرصاً واعدة وكبيرة للشباب، حيث يشكلون الفئة الأهم في القدرة على الابتكار واستشراف المستقبل، وتحقيق الاستدامة.

وعقد ورش العمل والفعاليات التي توفر منصة للشباب للاجتماع مع ممثلي الحكومة والقطاع الخاص يساهم في تعزيز فرصهم بشكل أكبر.وركزت ورشة العمل على إشراك الشباب في جهود تطوير السياسات الحكومية المتعلقة بإدارة الأغذية، وشكلت الورشة منصة غير رسمية لتعزيز العلاقة مع ممثلي القطاع الأكاديمي والفكري والحكومي والخاص بالإضافة إلى الطلبة والخريجين الإماراتيين والأستراليين والهولنديين.

فعاليات

ونظمت هيئات ودوائر وجهات حكومية أمس فعاليات متنوعة للاحتفال بيوم الغذاء العالمي والتوعية بأهمية تحقيق بيئة مستدامة، وتعزيز السلوك البيئي الإيجابي، والتشجيع على الإنتاج الزراعي.

واحتفلت روضة أطفال شرطة دبي، ومركز شرطة دبي الصحي بيوم الغذاء العالمي، بحضور المقدم وداد سيف، وخلود الملا مدير الروضة، وعدد من الأطباء والاختصاصيين والممرضات وأولياء الأمور وأطفال الروضة.

وقالت خلود الملا إن الروضة تولي صحة الأطفال أهمية بالغة أسوة بالتعليم والتربية، وتحرص على توجيههم نحو الغذاء السليم الخالي من السكريات والدهون، وحضهم على اختيار أنواع محددة من الطعام وتفادي الضار منها.

ونظمت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، فعالية خاصة بمناسبة يوم الغذاء العالمي، وذلك في كافتيريا الحديقة الإسلامية، تحت شعار «أفعالنا مستقبلنا، القضاء على الجوع».

مسؤولية

وتعزيزاً لقيمة المسؤولية المجتمعية ودعماً للمبادرات الخيرية والإنسانية للقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، شارك مركز الدعم الاجتماعي بشرطة رأس الخيمة بمبادرتين من تنظيم جمعية الرحمة الخيرية وهيئة الأعمال الخيرية كل على حدة في مناطق مختلفة من الإمارة، سعياً لتحقيق هدف وزارة الداخلية الاستراتيجي الهادف إلى تعزيز رضا الجمهور بالخدمات المقدمة، وذلك تزامناً مع اليوم العالمي للغذاء.

محاضرة توعوية

نظمت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، بالتعاون مع جمعية التراث العمراني في إمارة دبي، وإدارة التراث العمراني والآثار في البلدية، محاضرة توعوية حول سلامة الغذاء والحقائق العلمية المرتبطة به، قدمها الدكتور يوسف السعدي، مدير إدارة التشريعات الفنية في «مواصفات».

وتطرق السعدي، وهو أول عالم أغذية إماراتي معتمد دولياً، خلال المحاضرة التي شارك فيها 25 شخصا، بمناسبة «يوم الأغذية العالمي»، الذي يصادف 16 أكتوبر سنوياً، إلى جهود الهيئة المتنوعة في نشر الوعي المجتمعي حول سلامة الطعام، ودور الهيئة في تعزيز الإطار التشريعي والمواصفات التي تسهم في تحقيق سلامة الأغذية والاستدامة الزراعية في الدولة. دبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات