«ويتيكس» قصة نجاح في ترسيخ الاقتصاد الأخضر خلال 20 عاماً - البيان

ينطلق 23 أكتوبر في دبي لطرح أحدث الحلول المبتكرة في الطاقة والاستدامة

«ويتيكس» قصة نجاح في ترسيخ الاقتصاد الأخضر خلال 20 عاماً

صورة

رسخ معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس» مكانته كأحد أكبر المعارض المتخصصة في العالم، والأكبر من نوعه في المنطقة، ومنصة مثالية للشركات العالمية لطرح أحدث حلولها وخدماتها ومنتجاتها المبتكرة في دبي، في الوقت الذي تواصل فيه دولة الإمارات ودول المنطقة بشكل عام، إطلاق مشروعات واعدة في مجالات الطاقة والمياه والبيئة والطاقة النظيفة، وصولاً إلى التنمية المستدامة والانتقال من اقتصاد قائم على النفط والغاز إلى اقتصاد متنوع وأكثر استدامة يحافظ على الموارد الطبيعية والبيئة، ويعزز من تنافسيتها العالمية، فضلاً عن تبادل الخبرات والأفكار مع أبرز الرواد العالميين في قطاعات المياه والطاقة والبيئة.

وحقق المعرض الذي ينطلق في 23 الجاري مسيرة ناجحة على مدى 20 عاماً، وكانت البدايات الأولى لمعرض «ويتيكس» في عام 1999 كمعرض لتقنيات إدارة المياه، ثم تطور بشكل متسارع، حيث تمت إضافة قطاع الطاقة في عام 2001، وفي عام 2004 أضيفت مجالات البيئة وإدارة النفايات، ومن ثم الأبنية الخضراء، وحلول خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في 2008، كما أضيفت مجالات النفط والغاز والفحم ضمن قطاع الوقود الأحفوري التابع للمعرض في عام 2012، وتبع ذلك إضافة «معرض دبي للطاقة الشمسية» في عام 2016، كأكبر معرض عالمي متخصص في قطاع الطاقة الشمسية في المنطقة.

التنمية المستدامة

وانطلاقاً من التزامها برؤية القيادة الرشيدة، التي تهدف إلى دفع عجلة التحوّل نحو الاقتصاد الأخضر ودعم مسيرة التنمية المستدامة في دولة الإمارات، تنظم هيئة كهرباء ومياه دبي سنوياً معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) تحت شعار «في طليعة الاستدامة» بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس الهيئة.

وتنظم الهيئة «ويتيكس 2018»، ومعرض دبي للطاقة الشمسية من 23 وحتى 25 أكتوبر 2018 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، ويشكل المعرضان منصة عالمية تجمع صنّاع القرار والخبراء والمسؤولين من مختلف أنحاء العالم لتبادل الخبرات، وتعزيز التعاون، وعقد الصفقات، وبناء الشراكات، والتعرف إلى أحدث الابتكارات والتقنيات والمشروعات الحالية والمستقبلية في مجالات الطاقة التقليدية والمتجددة، والمياه، والبيئة، والترشيد والاستدامة والمباني الخضراء، والسيارات الكهربائية ومحطات شحنها، والشبكات الذكية وغيرها، بمشاركة نحو 2100 عارض من 53 دولة، ويعزز من مزايا المشاركة في المعرضين انعقادهما تحت مظلة «الأسبوع الأخضر» وبالتزامن مع الدورة الخامسة من «القمة العالمية للاقتصاد الأخضر»، التي تشهد مشاركة أكثر من 60 خبيراً عالمياً في مختلف مجالات الاقتصاد الأخضر، والمدن الذكية، والابتكار، والتنمية المستدامة.

منصة فريدة

ويوفر معرض «ويتيكس» فرصة مميزة للمستثمرين والرعاة لبناء العلاقات التجارية، وتعزيز فرص الأعمال والاجتماع مع أبرز الشركات وصناع القرار من مختلف بلدان العالم، كما يوفر منصة فريدة للأعمال، حيث يركز على استعراض التقنيات المتقدمة المتعلقة بقطاعات المياه والطاقة والبيئة، ويشكل ملتقى يحتضن أفضل الخبراء والمتخصصين ومزوّدي الحلول والمستثمرين وصناع القرار الحكوميين وشركاء الأعمال المحتملين والمستهلكين من القطاعين الحكومي والخاص.

تقنيات جديدة

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، رئيس ومؤسسة معرض «ويتيكس»: «يدعم كل من «ويتيكس» ومعرض دبي للطاقة الشمسية جهودنا لترسيخ ريادة الإمارات على خريطة الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة، وتحويل الدولة إلى مركز لتصدير وإعادة تصدير المنتجات والتقنيات الخضراء، وذلك عبر التركيز على حلول وتقنيات الطاقة المتجددة والنظيفة. وقد بات المعرضان موعداً سنوياً مهماً لإطلاق التقنيات الجديدة ومقصداً لصناع القرار والمستثمرين والزوار من مختلف أنحاء العالم.

وأشار إلى أن دبي تحولت خلال وقت قصير إلى نموذج عالمي في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة، حيث تعمل جميع القطاعات على الإيفاء بدورها للمساهمة في مسيرة التنمية المستدامة في الإمارة، لافتاً إلى أن هيئة كهرباء ومياه دبي تقود مبادرات طموحة لزيادة الاعتماد على الطاقة الشمسية، وتواصل بناء مشروعات كبرى للطاقة المتجددة والنظيفة في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى تنويع مصادر الطاقة في الإمارة، وتوفير 7% من الطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020، و25% بحلول عام 2030، و75% بحلول عام 2050، وتتكون الاستراتيجية من 5 مسارات رئيسة هي: البنية التحتية، والبنية التشريعية، والتمويل، وبناء القدرات والكفاءات، وتوظيف مزيج الطاقة الصديق للبيئة.

وتابع: يعد مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أبرز مشروعات الهيئة لتحقيق أهداف هذه الاستراتيجية، حيث ستبلغ قدرته الإنتاجية 5,000 ميجاوات بحلول عام 2030، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم.

وسوف يسهم المجمع عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً، كما أطلقت الهيئة مبادرة «شمس دبي» لتشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية وربطها بشبكة الهيئة، ومبادرة «الشاحن الأخضر» لإنشاء البنية التحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية.

نجاح متميز

وقال الطاير: حققت النسخة التاسعة عشرة من «ويتيكس» في أكتوبر 2017 نجاحاً لافتاً وإقبالاً واسعاً من العارضين والزوار والمشاركين والجهات الحكومية، حيث وفر منصة عالمية استعرض من خلالها أحدث التقنيات المتعلقة بقطاعات الطاقة والمياه والبيئة والطاقة النظيفة، واحتضن نخبة من الخبراء والمختصين ومزوّدي الحلول والمستثمرين وصناع القرار والمستهلكين.

حلول مبتكرة

وتشمل دورة هذا العام من معرض «ويتيكس» دعوة قطاعات فرعية أوسع من المصنعين ومزوّدي الخدمات والشركات التقنية، بما يضمن زيادة كبيرة في نوعية المنتجات والتقنيات المعروضة للوصول إلى شريحة أوسع من الزوار، وسيجمع المعرض المصنعين ومزوّدي الخدمات مع المسؤولين وصناع القرار والمشترين التجاريين في دولة الإمارات والمنطقة بشكل عام، إضافة إلى إتاحة المجال أمام المستثمرين في هذه القطاعات للاطلاع على أبرز ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في هذه المجالات.

كما يعرض «ويتيكس 2018» أحدث تقنيات ومعدات قطاعات الطاقة، بما في ذلك التوربينات والضواغط والمحركات ومولدات الكهرباء والطاقة ومعدات تنظيف وتنقية الهواء والبطاريات وكابلات الجهد العالي وتقنيات تصنيع الأسلاك ومعدات وأجهزة قياس المعايرة وأنظمة الحماية، فضلاً عن مضخات الطرد المركزي ومعدات وأنظمة الاتصالات وأنظمة التحكم الصناعية والسكنية وضبط الأمان ومعدات التبريد والتدفئة ومحركات الديزل ومعدات وأنظمة مكافحة الحرائق ومعدات السلامة، ومحولات الطاقة وحلول مراقبة الأنظمة الإلكترونية، ومعدات التآكل، إضافة إلى الأجهزة الكهربائية التي تتميز بكفاءة استهلاك الطاقة.

دبي للطاقة الشمسية

بعد النجاح الكبير للدورتين الأولى والثانية من معرض دبي للطاقة الشمسية، تنظم الهيئة بالتزامن مع «ويتيكس 2018» الدورة الثالثة من المعرض الذي يسلط الضوء على أحدث الابتكارات في قطاع الطاقة الشمسية، ويبرز أكبر المشروعات في هذا القطاع على مستوى المنطقة من خلال توفير منصة فريدة ومتميزة لبناء الشراكات مع جميع القطاعات الحكومية والخاصة في سبيل تطوير حلول مبتكرة.

قمة الاقتصاد الأخضر

تعد القمة العالمية للاقتصاد الأخضر واحدة من المنصات العالمية الرائدة للاقتصاد الأخضر، والتي من المقرر أن تعقد دورتها الخامسة يومي 24 و25 أكتوبر 2018 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، حيث تجمع خبراء ذوي مستوى عالمي من جميع أرجاء العالم للتركيز بشكل مباشر على النهوض بالاقتصاد العالمي الأخضر والاستدامة، وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات