جمعية الشارقة الخيرية تدشّن «مرسال الخير» لخدمة العمل الإنساني

دشنت جمعية الشارقة الخيرية مبادرة «مرسال الخير» في لقاء جمع كبار المسؤولين بالجمعية وعدداً من الدوائر الحكومية في الشارقة، بهدف تنمية العمل الخيري والإنساني.

وأوضح عبد الله مبارك الدخان، الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية، أن «مرسال الخير» هو حلقة وصل بين الجمعية والدوائر الحكومية في الشارقة، وهو مبني على قاعدة وأهمية التنسيق والتعاون والعمل المشترك، لتحقيق مستويات متقدمة من النجاح والتميز في العمل الخيري والإنساني، ومثل هذا الموقف يتطلب الاستمرار في التعاون والتنسيق وشراكة حيوية، والبحث عن آليات ووسائل جديدة من أجل ذلك.

وشرح الدخان، بأن «مرسال الخير» جاء بعد عمليات عصف ذهني ونقاشات عديدة في الجمعية، ومن ثم التواصل مع الدوائر الحكومية الحافلة بالكوادر الفاعلة في الشارقة، الذين يمتلكون رغبة كبيرة في المشاركة في العمل الخيري، ويكون المرسال وسيطاً بين الدوائر والجمعية، ويتميز بأن لديه الرغبة في العمل الخيري والإنساني والتعريف به.

مشيراً إلى أنه تم التواصل مع الدوائر الحكومية لتوضيح الفكرة، والهدف والمهمات الملقاة على عاتق المرسال، مضيفاً أن كل أنماط وألوان وأشكال التطوع مهمة ونبيلة، لكن من بين الأفضل، يمكن الإشارة إلى التطوع الذي يخدم الفقراء والمحتاجين مباشرة.

من جانبها، تحدثت عائشة الحويدي رئيسة اللجنة النسائية في الجمعية عن كيفية تواصل الجمعية مع الدوائر الحكومية وشرح الفكرة والهدف والأهمية، وترشيح كل دائرة أحد كوادرها أو أكثر من كادر من الراغبين في عمل الخير ليكونوا مراسيل خير بين الدائرة المعينة والجمعية.

 

تعليقات

تعليقات