18.8 ألف محطة لتوزيع الكهرباء و46 للمياه في أبوظبي - البيان

خلال محاضرة أكدت على أهمية ترشيد الاستهلاك

18.8 ألف محطة لتوزيع الكهرباء و46 للمياه في أبوظبي

نظّم مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبوظبي وبالتعاون مع شركة أبوظبي للتوزيع، محاضرة بعنوان «مبادرات شركة أبوظبي للتوزيع في ترشيد الماء والكهرباء» استضافها مجلس المشرف في أبوظبي، وحضرها المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة، وعدد من المسؤولين وسكان المنطقة.وذكر المحاضر سعيد محمد السويدي مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع، أن متوسط كمية المياه الموزعة يومياً على مستوى أبوظبي يبلغ 470 مليون غالون، لافتاً إلى وجود 46 محطة توزيع مياه تخدم أبوظبي وضواحيها بجودة تجاوز 95%.

وبيّن السويدي أن عدد محطات توزيع الكهرباء يبلغ 18 ألفاً و800 محطة، تخدم 688 ألف نقطة خدمة، وبإجمالي أطوال لشبكات التوزيع يصل إلى 40.2 ألف كيلومتر.

ولفت إلى أن تقرير الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، أظهر أن متوسط رضا المتعاملين مع الشركة وصل إلى 94%، في حين أن متوسط مؤشر رضا المتعاملين على المستوى الدولي يبلغ 64%، موضحاً أن نتائج مؤشرات التحول الرقمي لخدمات الشركة أظهرت أن 94% من الخدمات باتت إلكترونية خلال العام الجاري، مقابل 14% عام 2013، فيما انخفضت المدة الزمنية لانتظار المتعامل من 9 دقائق في عام 2013 إلى دقيقتين العام الجاري.

خفض الاستهلاك

من جانبه قال المهندس عبدالله البادي، مدير قسم تخطيط المياه في شركة أبوظبي للتوزيع: إن السعي لتخفيض استهلاك الفرد بنسبة 20% بحلول عام 2030، يعادل خفض استهلاك الكهرباء سنوياً لأكثر من 107 آلاف فيلا، وتقليل ذروة الطلب على الكهرباء بما يعادل الناتج من محطة براكة للطاقة النووية، وتقليل استخدام المياه سنوياً بما يعادل ملء 67 ألفاً و600 حوض سباحة أوليمبي، بجانب خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بما يُعادل الانبعاثات الصادرة عن 808 آلاف سيارة.

وقدّم المهندس عبدالله البادي، عرضاً تفصيلياً لبرامج ومبادرات الشركة في ما يتعلق بترشيد استهلاك الماء والكهرباء، حيث أوضح أن الشركة تنفذ برنامجاً متكاملاً لإدارة الطلب على المياه والكهرباء لسكان إمارة أبوظبي أطلقته دائرة الطاقة بهدف إعادة النظر في العادات الاســتهلاكية للمتعاملين، بما يؤدي إلى خفــض اســتهلاك الفرد للمياه والكهرباء بنحو 20%، بحلول العام 2030.

وقال البادي: هذا البرنامج يستخدم العديد من الوسائل لتحقيق أهدافه، منها التثقيف والتعريف بالتقنيات الموفرة للطاقة والمياه، والتشجيع على استخدامها.

مبادرات

لفت المهندس عبدالله البادي إلى أن هيئة الطاقة أطلقت 7 مبادرات مجتمعية للحد من ظاهرة الإسراف في الاستهلاك وترشيده، هي مسجدي، إصلاح التسريبات، توعية القطاع الصناعي، توعية القطاع الزراعي، توعية متعاملي القطاع السكاني، توعية القطاعين الحكومي والتجاري، بالإضافة إلى مبادرة كفاءتي، حيث تقوم هذه المبادرات على تزويد المستهلكين بالمعلومات ذات الصلة بالاستخدام الكفء للكهرباء والمياه بما في ذلك التقنيات والأجهزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات