انطلاق مبادرة «مونشوت» لدعم الأبحاث الطبية

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، انطلقت أمس في أبوظبي فعاليات مبادرة «مونشوت» لدعم الأبحاث الطبية، التي تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة.

وهدفت المبادرة التي نظمتها مجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية، بالتعاون مع جمعية البيت متوحد، إلى توفير منصة يلتقي فيها نخبة من صناع القرار في القطاعين العام والخاص إلى جانب مجموعة من الشخصيات الأكاديمية والخبراء في القطاع الصحي، لمناقشة وإنشاء إطار عمل واضح لدعم الأبحاث الطبية في الدولة.

واشتملت المبادرة على 3 جلسات رئيسية، وتناولت الجلسة الأولى، التي ترأسها الدكتور مارتن ستامب رئيس مشروع علم الأمراض في «غوغل» دور الذكاء الاصطناعي في تشخيص الأمراض ومدى الدقة التي يتمتع بها ومستقبل القطاع الصحي في ظل تطور الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، إلى جانب توضيح كيفية تطوير الخوارزميات، التي تم تطويرها للكشف عن أنواع معينة من السرطان بشكل أكثر دقة. كما تناولت الجلسة الثانية كيفية إنشاء أجندة بحث عالمية مستدامة تستقطب أفضل المواهب العلمية، والتي تعزز مناخ الابتكار واحترام العقلانية وقيم البحث.

حيث أدارها الدكتور غارث بويبز مدير مركز أبحاث السرطان بمعهد سانفورد بورنهام بريبيس في كاليفورنيا، والدكتورة لين كيزكباتريك الرئيس التنفيذي لشركة Ensyce Biosciences في كاليفورنيا إضافة إلى الدكتور مارتن ستامب رئيس مشروع علم الأمراض في غوغل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات