المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة يستعرض خطة عمله

عقدت الأمانة العامة للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة اجتماعها الأول، أمس، برئاسة الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس المجلس، الذي ألقى كلمة افتتاحية خلاله.

واستعرض الدكتور محمد بشاري، الأمين العام للمجلس، خلال الاجتماع، تقريراً مفصلاً عن المجلس وخطة عمله المقبلة.

ويعقد المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة اليوم مؤتمراً صحافياً للإعلان عن تفاصيل خطة عمله التنفيذية للعام المقبل.

ويضم المجلس 60 عضواً فيما تتشكل أمانته العامة من 17 عضواً يمثلون المجتمعات المسلمة في الدول غير الإسلامية في شتى أرجاء العالم وتجتمع مرتين سنوياً.

ويهدف المجلس إلى تنسيق جهود مؤسسات المجتمعات المسلمة في الدول غير الإسلامية، والارتقاء بدورها الوظيفي عبر تشجيع أفرادها على الإسهام في نهضة دولهم المدنية والثقافية والاقتصادية، إلى جانب تصحيح الصورة النمطية عن الإسلام.

ويعمل المجلس في مجال تعزيز الانتماء الديني والوطني للمجتمعات المسلمة في الدول غير الإسلامية، وكذلك بمجال تحقيق الأمن الفكري والروحي والثقافي لتلك للمجتمعات لحمايتها من الغلو والتطرف.

وأكد القائمون على المجلس أن التحديات التي تواجه المجتمعات المسلمة في الدول غير الإسلامية، من نمو للتطورات الجيوسياسية كانتشار الحروب أو الأزمات السياسية أو التحديات الفكرية من تغلغل لتيارات الغلو والتطرف، أوجبت إيجاد آليات لنشر ثقافة الاعتزاز بالانتماء إلى الوطن، وتحقق دمج تلك المجتمعات في محيطها وتحصينها فكرياً وروحياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات