البرنامج يستهدف إعداد قيادات مواطنة شابة لإدارة التطوير

إطلاق الدورة الثانية من «روّاد الصحة» في دبي

حميد القطامي خلال إطلاق الدورة بحضور مسؤولي الهيئة والمستهدفين من البرنامج | من المصدر

أطلقت هيئة الصحة بدبي الدورة الثانية من برنامجها التدريبي الطموح «رواد الصحة»، الذي يستهدف إعداد قيادات مواطنة لإدارة دفة التطوير والمشاركة في التخطيط ورسم السياسات في مختلف قطاعات وإدارات الهيئة.

وجاءت الدورة الثانية من البرنامج بعد النجاح اللافت الذي حققته الهيئة في الدورة الأولى، التي نفذتها بالتعاون المثمر مع (كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية)، والتي كانت بداية مهمة لإعداد مجموعة من القيادات الشابة التي تولت- بالفعل - زمام ومسؤوليات عدد من القطاعات التنفيذية في الهيكل الجديد للهيئة.

وبهذه المناسبة وخلال إطلاق الدورة الثانية بحضور مسؤولي «صحة دبي» والمستهدفين من البرنامج، أكد معالي حميد محمد القطامي المدير العام للهيئة، أن برامج الإعداد والتدريب والتنمية المهنية، التي يتم تنفيذها في جميع المستويات الوظيفية والتخصصات، تمثل أولوية قصوى في أجندة التطوير، وهي الجزء الأصيل من سياسة تبادل الخبرات والتجارب ونقل المعرفة التي تتبناها «صحة دبي»، فضلاً عن كونها المنطلق الأساس لتمكين العنصر المواطن من أدوات المستقبل وتقنياته وعلومه الإدارية والمتخصصة الحديثة.

ولفت معاليه إلى أن الهيئة صممت (برنامج رواد الصحة)، وفق أعلى المعايير المعمول بها عالمياً، وبعيداً عن الأشكال المألوفة للتدريب والتنمية المهنية، وبعيداً أيضاً عن النظريات غير الواقعية، والأساليب النمطية.

قيادات شابة

واستشهد معاليه في بداية كلمته بما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في شأن إعداد القيادات الشابة، وأهمية الدور الملقى على عاتق القادة الشباب في قيادة التغيير نحو المستقبل.

وأوضح معاليه أن الهيئة تستلهم دائماً من توجيهات سموه مبادئ العمل والتطوير، وخاصة ما يتصل بتأهيل القيادات الشابة، التي تعول عليها كثيراً في تولي مسؤوليات التحديث وعمليات التحول الجارية، والمشاركة في صناعة القرار.

وقال معاليه: إن القدرة على استيعاب التغيير ومواكبة التطوير والاستجابة لمتطلبات المرحلة والمستقبل، يعد من المبادئ الرئيسة لمواصلة أي موظف لمهامه ومسؤولياته في جميع المؤسسات الناجحة، معرباً عن ثقة الهيئة وتقديرها لكوادرها البشرية المواطنة، وما تتسم به من شغف ودافعية نحو التنمية الذاتية والتطور، إلى جانب تفاعلها بكل إيجابية مع خطط التدريب وبرامجه المتقدمة.

وأشار إلى أن الهيئة وثقت علاقتها مع مؤسسة (جنرال إلكتريك للرعاية الصحية)، وهي إحدى المؤسسات الرائدة عالمياً في مجال الصحة والتدريب والتنمية المهنية والتكنولوجيا والاتصال، وذلك من أجل تنفيذ الدورة الثانية من (برنامج رواد الصحة)، داعياً معاليه المستهدفين من البرنامج إلى استثمار فرصة التدريب، وخاصة أنها تشتمل في مضمونها على منهجية علمية وعملية، وزيارات ميدانية لكبرى المؤسسات الصحية الأميركية المرموقة، والمشاركة في مختبرات إبداعية وابتكارية، من شأنها زيادة الحصيلة المعرفية ومحاكاة التجارب الناجحة واكتساب الخبرات المطلوبة.

6 أهداف

حددت هيئة الصحة بدبي 6 أهداف رئيسة لـ(برنامج رواد الصحة)، الذي سيمتد في دورته الثانية إلى 8 أشهر، واشتملت الأهداف على: ضمان إعداد وتطوير الكوادر في هيئة الصحة بدبي للمستويات الإدارية العالمية، وتعزيز ثقافة القيادة الابتكارية في جميع أنحاء الهيئة، وضمان تواصل وتدفق مستمر للقيادات بجميع مستوياتها، وتمكين المنتسبين في البرنامج لقيادة فرق العمل متعددة الوظائف، وإدارة الأداء، وتمكين «صحة دبي» من تحقيق أهدافها الاستراتيجية ورؤية دبي 2021، وتعزيز ثقافة الأداء المتميز، وإدارة التغيير في الهيئة.

تعليقات

تعليقات