359 مشاركاً في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية - البيان

ينطلق الثلاثاء المقبل برعاية حمدان بن زايد

359 مشاركاً في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية

خلال المؤتمر الصحفي | من المصدر

أعلنت اللجنة المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2018 أن الدورة الحالية التي ستنطلق الثلاثاء المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، تتضمن معرضاً فنياً يحوي 3000 صورة موثقة لرحلات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، للقنص.

والتي تم التقاطها من قبل مصوره الشخصي محمد الخالدي، واتسعت رقعة المشاركة خلال الدورة 16 الحالية لتصل إلى 359 عارضاً منهم 129 من شركات محلية و167 من شركات خليجية وعربية ودولية.

وقال ماجد المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الأمين العام لنادي صقاري الإمارات خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس، إن ما يميز هذه الدورة هو احتفاليتها بمئوية زايد، حيث سيشهد المعرض العديد من الفعاليات التي تستعرض جهود مؤسس الدولة في الحفاظ على البيئة ورياضة الصيد بالصقور.

وأوضح أن مساحة المعرض الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات قد اتسعت هذه الدورة لتصل إلى 40 ألف كم مربع بعد أن كانت في الدورة الأولى للمعرض عام 2003 نحو 600 متر مربع.

وقال المنصوري إن المعرض يعد الأكبر من نوعه في مجال الصيد والفروسية والحفاظ على التراث، كما يعرض مشاركات واسعة من شركات محلية وأجنبية في قطاعات رحلات الصيد والسفاري والصقارة والطيور والمنتجات والخدمات البيطرية والصيدلانية والفروسية والحفاظ على التراث الثقافي والفنون والحرف اليدوية وأسلحة وإكسسوارات الصيد.

وأضاف: «إن تخصيص دورة هذا العام من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية للاحتفاء بالمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هو تأكيد منا على مكانته الرفيعة لدى كل إماراتي وعربي،.

فقد كان - رحمه الله - رمزاً للأصالة والعطاء، ووجدنا في المعرض هذا العام فرصة لوضع إطار عمل يتضمن فعاليات وأنشطة تبرز جوانب شخصيته الحية في الوجدان، وتؤصل وتنشر إرثه الحضاري والإنساني».

أنشطة

وأضاف: «سوف تسير أنشطة وفعاليات معرض 2018 في إطار الموضوعات الرئيسة التي نغطيها كالصيد والفروسية والتراث، وسيتم في كل محور من هذه المحاور تخصيص أنشطة لإلقاء الضوء على دور الشيخ زايد فيها، خاصة أنه كان - طيب الله ثراه - مهتماً بالمعرض وبما يعكسه من مكانة وأهمية الرياضات التراثية، لذلك شرّفه بالحضور في أولى دوراته عام 2003».

وبخصوص جديد المعرض هذا العام، أوضح المنصوري: «أنه تم تجهيز العديد من الأنشطة التعليمية حول الصيد بالصقور والفروسية والبيئة والصيد المستدام، بالإضافة إلى العديد من المسابقات الرياضية والأنشطة الثقافية والترفيهية وأنشطة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، والمزادات والمعارض الفنية، ونتوقع حضور أعداد كبيرة من الزوار هذا العام، خاصة أن المعرض تحول إلى وجهة عالمية».

عام زايد

ويسعى المعرض، الذي يتزامن مع الذكرى المئوية لميلاد الشيخ زايد وإعلان 2018 «عام زايد»، إلى إلقاء الضوء على جهود ومبادرات الشيخ زايد، طيب الله ثراه، لدعم وحماية البيئة وتطوير رياضتي الصيد والفروسية كميراث للأجداد. وتتوزع أنشطة المعرض بين الثقافة والمعرفة والمسابقات والتنمية البشرية.

وبهذه المناسبة يقدم المعرض لزواره هذه السنة مفاجأة سارة تتمثل في أكبر معرض لصور المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التُقطت له وهو في المقناص، وهي صور نادرة أغلبها يعرض لأول مرة، وقد التقطت بعدسة المصور محمد الخالدي.

مسابقات

وتشهد فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، في دورته السادسة عشرة، تنظيم العديد من المسابقات المشوقة الخاصة بجَمال السلوقي العربي، ومسابقات جَمال الصقور، ومسابقات التصوير الفوتوغرافي، وهي المسابقات التعليمية المعدة لاستقطاب العائلات ومختلف الزوار. وإضافة إلى المسابقات، تشهد دورة هذا العام العديد من التحسينات مقارنة بالأعوام السابقة، مثل تحسين وترقية منصات العارضين لاستيعاب العدد الكبير المتوقع من الزوار.

عروض

ضمن أنشطة معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، تعد العروض الحية الأكثر جذباً للجمهور، خاصة من محبي عروض الخيول وعروض الجمال، بالإضافة إلى عروض الكلاب البوليسية K9، وعروض الطيور والصقور. كما يزخر معرض 2018 بالعديد من الأنشطة والورش التراثية الخاصة بالبر والبحر، وجدار الأطفال الفني للصيد والفروسية.

منطقة الأطفال

تخصص دورة 2018 من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية العديد من الفعاليات للأطفال مثل ورش العمل والألعاب التي من شأنها نشر الوعي البيئي بين الأطفال، وربطهم بهدف المعرض الرامي للتعريف بالتراث والعادات التاريخية. وتقام أنشطة الأطفال بالتعاون مع مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء، ونادي ظبيان للفروسية، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى.

وكجزء من مبادرة عام زايد، سيتم استضافة دولة اليابان كضيف شرف، حيث سيكون هناك جناح لمعرض تراثي ياباني محلي تنظمه «الجمعية العامة اليابانية للترويج»، والذي يستقطب أكثر من 250,000 زائر كل عام في باريس.

وسيقدم الجناح الياباني مزيجاً من الفنون التقليدية اليابانية والحرف اليدوية وأنشطة الأطفال، كما يشجع معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الفنانين على إنجاز أعمال فنية تتخذ من عام زايد سمة وموضوعاً لها.

مزادات

تشهد الدورة السادسة عشرة من المعرض مزاداً للإبل، بالإضافة للمزاد الإلكتروني، كما يشهد جدول المعرض أنشطة متعددة للتشجيع على رياضات الصيد مثل ميدان الرماية بالسهام ومحاكاة رياضة صيد الأسماك، وجهاز محاكاة رياضة الرماية، وميدان الرماية بالكرات الملونة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات