كشفت عنه وزارة الشباب خلال ختام ملتقى مؤسسة الإمارات السنوي

مجمع شامل في الظفرة بـ 5 خدمات والافتتاح 2019

جانب من فعاليات الملتقى | تصوير: سيف الكعبي

كشفت فعاليات اليوم الختامي لملتقى مؤسسة الإمارات للشباب الذي نظمته في منطقة الظفرة، عن عزم وزارة الشباب لإنشاء مجمع شامل في منطقة الظفرة يجمع 5 خدمات مهمة تتضمن خدمات ترفيهية وخدمات حكومية ومحلات تجارية وأماكن عامة بدون رسوم واستديوهات إعلان، ويتوقع أن يدشن منتصف العام المقبل 2019.

وأوضح هادف عبدالله زمزم رئيس مجلس شباب الدار، أنه تم الانتهاء من التصميم المبدئي للمشروع، وينتظر تخصيص الأرض المناسبة لإقامة المشروع خلال الـ 6 أشهر المقبلة، ونتطلع إلى الانتهاء من مرحلة البناء منتصف العام المقبل 2019 وذلك باستخدام طرق مبتكرة وسريعة، مشيراً إلى أن المشروع يستهدف فئة الشباب من المناطق المجاورة والعائلات والنساء.

واختتمت مؤسسة الإمارات، المؤسسة الوطنية الرائدة في مجال رفع كفاءات الشباب وترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص، بنجاح فعاليات ملتقى مؤسسة الإمارات للشباب الذي نظمته المؤسسة في منطقة الظفرة تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات.

حيث عُقد المُلتقى في مدينة زايد بمجمع بينونة التعليمي -منطقة الظفرة- وذلك برعاية من شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» الراعي الرسمي للمُلتقى وشركة «مبادلة للاستثمار» (مبادلة) كراعٍ مساهم، وركز في رسالته على أهمية إشراك الشباب وتمكينهم من المُشاركة الرائدة في الأعمال التنموية وتزويدهم بالقدرات والمهارات والمعرفة اللازمة لقيادة رؤية الإمارات لعام 2021 كممثلين وقادة حقيقيين للنمو والتنمية.

وشهد المُلتقى الذي عُقد تحت شعار «إرشاد وتمكين قادة المستقبل» مشاركة ما يقارب 1000 شاب وشابة من جميع أنحاء منطقة الظفرة بالإضافة إلى كوكبة من كبار المسؤولين والخبراء وممثلي المؤسسات الحكومية وقادة الأعمال الذين اجتمعوا تلبية للموضوع الرئيسي للقمة «إرشاد وتمكين قادة المُستقبل».

التزام

شارك في الملتقى عدد من القادة في الإمارات العربية المُتحدة حيث ألقى الكلمة الافتتاحية للملتقى معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح، كما شاركت معالي الشيخة لبنى القاسمي رئيسة جامعة زايد في جلسة حوارية تحدثت فيها عن مسيرته المهنية، بالإضافة إلى محمد العبار رئيس مجلس إدارة «إعمار العقارية» الذي شارك في جلسة حوارية عبر البث المباشر بعنوان «ريادة الأعمال».

وقال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان العضو المُنتدب لمؤسسة الإمارات: «نحن مُلتزمون في مؤسسة الإمارات بإشراك الشباب في مسيرة التنمية، وكذلك بتمكينهم وإمدادهم بالمعرفة وبالفرص المُناسبة لتشجيعهم على الابتكار وتحقيق رؤية الإمارات 2021».

وأضاف: «إن خطوة توسيع نطاق المُلتقى ووصول برامجنا ومُبادرتنا إلى منطقة الظفرة تتماشى تمامًا مع رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، فمنطقة الظفرة غنية بالعقول الشابة الموهوبة الحريصة على أداء دورها المنشود في مسيرة التنمية وفي مُستقبل أمتنا».

واستطرد الشيخ سلطان بن طحنون حديثه قائلًا: «يسعدني أن أرى هذا العدد الكبير من الشباب المشاركين في الملتقى هذا العام وفخور بشكلٍ خاص بمؤسسة الإمارات التي أكدت القيمة الحقيقية لإشراك الشباب على جميع المستويات من التطوع والاستجابة لحالات الطوارئ إلى الابتكار ومحو الأمية المالية وريادة الأعمال المُجتمعية».

واختتم حديثه بتوجيه الشُكر لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، مُمثل الحاكم في منطقة الظفرة على دعمه لمؤسسة الإمارات ومُبادرتها، ولجميع الشُركاء على إسهاماتهم الجلية في تمكين الشباب قادة المُستقبل وتقديم الدعم للملتقى والمُشاركة به، كما أكد التزام المؤسسة بالاستمرار في إعداد وإرشاد وتمكين قادة المُستقبل في جميع أنحاء الإمارات العربية المُتحدة».

سوق العمل

واستضافت القمة في يومها الثاني جلسة حوارية أدارتها حمده الشامسي نائب الرئيس التنفيذي - التدقيق الداخلي من شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الراعي الرسمي للمُلتقى، التي قدمت للمُشاركات في المُلتقى خطاباً مُلهماً حول النساء المُشاركات في سوق العمل والقطاع الخاص، ومن ثم قام ثلاثة من شباب من مؤسسة الإمارات بمُشاركة تجاربهم التي خاضوها في المؤسسة.

مشاركة

من جهتها عبّرت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات عن جزيل شُكرها لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، مُمثل الحاكم في منطقة الظفرة وعميق تقديرها لمنطقة الظفرة بقيادة سموه على دعمهم لعملية تمكين الشباب الإماراتي».

واختتمت الحبسي حديثها قائلة: «من خلال مكتب مؤسسة الإمارات بمنطقة الظفرة، سنعمل على إشراك أكبر عدد من الشباب في المنطقة في برامج المؤسسة والاستفادة منها».

تمكين

قال غنام المزروعي، مدير دائرة الموارد البشرية والشؤون الإدارية بأدنوك: «ضمن استراتيجيتها لتطوير الموارد البشرية، تلتزم أدنوك بتطوير كوادرها من النساء وتعزيز دورهن بما يضمن مشاركتهن الفعالة في تحقيق نمو وتطور أدنوك ودولة الإمارات.

وتمثل مشاركة حمدة الشامسي إحدى الكوادر النسائية العاملة في أدنوك، وعضو برنامج أدنوك للقيادات الشابة ومجلس ِشباب أدنوك، في هذه الفعالية اليوم من خلال استعراضها لتجربتها والنجاح المهني الذي حققته دليلاً على التزام أدنوك الراسخ بمضاعفة الجهود لدعم رؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه».

تعليقات

تعليقات