صيانة 568 قارباً في ورشة الصيادين بأم القيوين خلال 9 أشهر - البيان

صيانة 568 قارباً في ورشة الصيادين بأم القيوين خلال 9 أشهر

تصوير غلام كاركر

أكد جاسم حميد غانم رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أنه تم صيانة 568 قاربا خلال الأشهر التسعة الماضية، وأن ورشة الصيادين بأم القيوين تعمل على فترتين صباحية من السابعة .

وتمتد حتى الثانية عشرة والنصف ومسائية حتى السادسة والنصف بهدف تقديم خدماتها للصيادين بشكل يومي، كما إنها توفر كافة قطع الغيار في مستودع الورشة، حيث يستفيد من خدماتها 70 % من الصيادين الفاعلين بالجمعية والبالغ عددهم 395 صيادا منتمين تحت عضويتها.

نصح وإرشاد

وقال رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين: إن ورشة التصليح تهدف إلى خدمة الصيادين المواطنين في الإمارة، وتشتمل خدماتها على تركيب المحركات البحرية والرافعات على متن القوارب وتقديم النصح والإرشاد إلى كافة الصيادين حول الطرق الصحيحة والسليمة في المحافظة على العمر الافتراضي للمحركات التي يستخدمونها في قواربهم.

مبيناً أن الجمعية عازمة على توفير الدعم اللازم والضروري للصيادين المواطنين وذلك من خلال خططها وبرامجها التي وضعتها منذ أن تولى مجلس الإدارة الجديد مهامه وذلك بهدف تشجيع المواطنين على الاستمرار في مهنة الصيد والمحافظة عليها للأجيال المقبلة، كما أن لديها مشاريع حيوية تصب في مصلحة الصياد، كما تعمل على تذليل العقبات التي تواجه الصيادين في مهنة الصيد.

4 فنيين

وبين جاسم أن الورشة تم نقلها إلى منطقة العطين الصناعية بهدف إيجاد المكان الملائم لتصليح مكائن وقوارب الصيادين، وأنه منذ بداية العام الجاري تمكن فنيو وميكانيكية الورشة البالغ عددهم 4 من الفنيين من تصليح 568 من محركات قوارب للصيادين، كما أنه تيسيراً على المواطنين فإن الجمعية بصدد توفير ورشة متحركة سوف تتواجد عند ميناء الميدان لتصليح القوارب ومحركات الصيادين.

وذلك للتخفيف عن الصيادين من مشقة نقل المحركات إلى المنطقة الصناعية، لافتاً إلى أنه تم توفير 4 مركبات لسحب القوارب من 25 - 33 قدماً، وأخريان للقوارب من 34 - 43 قدماً، إضافة إلى 3 رافعات للقوارب لعمل الصيانة اللازمة .

وكذلك الصبغ، وتخصيص 3 مركبات شفروليه بيكب ونيسان بيكب، وسيارة الورشة المتحركة لسحب قوارب الصيادين من البحر إلى الورشة وبالعكس، إضافة إلى تخصيص 3 مظلات وغرفة استراحة للصيادين، كما تم تزويد الورشة بكاميرات مراقبة على مدار الساعة.

تواصل

وأوضح أن الورشة والتي تعد الأولى من نوعها في أم القيوين أصبحت مكاناً للتواصل والاحتكاك المباشر مع الصيادين ما يؤدي إلى إرشادهم وزيادة التعاون معهم وتفهم المشاكل والصعاب التي تواجههم من أجل تذليلها وهو الأمر الذي تنشده القيادة الرشيدة، مبيناً أن الهدف من تلك الورشة تخفيف العبء عن الصيادين المواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات