أولياء أمور: مبادرة تعزز التلاحم الأسري وتحسّن التحصيل الدراسي للطلبة

ثمّن أولياء أمور اعتماد مجلس الوزراء الدوام المرن للموظفين في الحكومة الاتحادية في المناسبات والظروف الخاصة بالعام الدراسي، مؤكدين أن هذه المبادرة تسهم في تعزيز مستويات التلاحم الأسري، إلى جانب تمكين أولياء الأمور من القيام بدور أكبر في تطوير العملية التربوية، والمشاركة الفاعلة في تعليم أبنائهم، وتحسين تحصيلهم الدراسي.

زيادة الإنتاجية

وقال أيوب حبيب، مدير إدارة الاتصال الحكومي في وزارة التربية والتعليم، إن المبادة تؤدي دوراً مهماً في توطيد العلاقات الأسرية والاجتماعية، إلى جانب معالجة تأخير الموظفين عن الدوام الصباحي، وهو الأمر الذي يسهم في زيادة الإنتاجية، ويجعل أولياء الأمور مشاركين فاعلين مع أبنائهم.

ولفت إلى أن أولياء الأمور يؤدون دوراً أساسياً في تعلّم أبنائهم، من خلال تعاونهم وتواصلهم بالمدارس، وبما يضمن توسيع مشاركتهم في العملية التعليمية، وبما يعود في النهاية بالنفع والفائدة على الطلبة، حيث إن المدرسة والبيت يسهمان في سير العملية التربوية بشكل صحيح، بما يحقق وصول الطلبة إلى أعلى درجات النجاح والتفوق، ولا يتحقق ذلك إلا من خلال توثيق الصلات بين الطرفين.

وذكر أن الدوام المرن يساعد على إيجاد بيئة عمل محفزة للموظفين، ومراعاة حاجاتهم الإنسانية، فضلاً عن الاستغلال الأمثل لإنتاجية الموظف، بما يتوافق مع طبيعة عمله، وزيادة معدل الرضا في الوظيفة.

سعادة وإيجابية

من جانبه، قال عبد الله بوعصيبة، مدير المركز الثقافي في أم القيوين، إن المبادرة من شأنها بث روح السعادة والإيجابية في نفوس الموظفين، كما تمكن أولياء الأمور من الوقوف على مستويات أبنائهم الدراسية، إضافة إلى مشاركة أبنائهم أفراحهم من خلال الأنشطة المدرسية وحفلات التخرج، وهو الأمر الذي يسعد أبناءهم الطلبة أنفسهم، ويزيد عرى الترابط والتلاحم الأسري.

وأشار إلى أن الدوام المرن يعد خطوة إيجابية تدعم جهود الحكومة في تطوير منظومة التعليم في الدولة من خلال الآراء البناءة التي يطرحها أولياء الأمور وملاحظاتهم حول الميدان.

وأوضح أن الدوام المرن يمكّن أولياء الأمور من متابعة أبنائهم وتحصيلهم دراسياً، إضافة إلى الوقوف على مستوياتهم الدراسية حتى يتعرفوا إلى مواطن القوة لتعزيزيها ومواطن الضعف لتقويتها.

مبيناً أن الدوام المرن يعد مبادرة ضمن سلسلة من المبادرات التي اطلقها مجلس الوزراء، والتي تعبّر عن رؤيته الثاقبة بهدف استكمال عناصر التنمية الشاملة، والتي تهدف إلى رفع الكفاءة وفق أعلى الممارسات الدولية، والتي تحقق من خلالها القيادة الرشيدة للدولة السعادة والرفاهية والتقدم والتميز لشعب الإمارات.

تعاون

وأكدت تغريد صالح، ولية أمر، أن المبادرة تصب في مصلحة العملية التعليمية التي تعتد في الأساس على العلاقة والتعاون بين البيت والمدرسة.

وذكرت أن المبادرة تعطي المجال لأولياء الأمور لمنح جزء من وقتهم لمتابعة شؤون أبنائهم التعليمية وتلمسه عن كثب، وبالتالي المشاركة الفاعلة في تعليم أبنائهم وتحسين تحصيلهم الدراسي.

تعليقات

تعليقات