«بيئة أبوظبي» و«بي. بي» تتعاونان في تعزيز المعرفة البيئية بالمجتمعات المدرسية - البيان

«بيئة أبوظبي» و«بي. بي» تتعاونان في تعزيز المعرفة البيئية بالمجتمعات المدرسية

رزان المبارك وسالم بن عاشور خلال التوقيع على الاتفاقية | من المصدر

أعلنت هيئة البيئة -أبوظبي وشركة «بي. بي» عن إطلاق المرحلة الثالثة من البرنامج التعليمي البيئي الحائز على العديد من الجوائز .

والذي تنفذه الهيئة منذ عام 2009 ضمن مبادراتها التعليمية الرائدة التي تسعى من خلالها لخلق بيئة مستدامة ومستقبل أفضل للجميع. جاء هذا الإعلان بعد أن وقعت الهيئة وشركة «بي. بي» اتفاقية تعاون جديدة سيواصل خلالها الطرفان العمل معاً من أجل تعزيز المعرفة البيئية وتمكين المدارس الحكومية والخاصة بالدولة من خلال تنفيذ المرحلة الثالثة من هذا البرنامج.

وقع على الاتفاقية الجديدة في مقر الهيئة بمبنى المعمورة بأبوظبي، كل من رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة –أبوظبي وسالم بن عاشور، المدير العام والممثل الرئيسي لشركة بي.بي. الإمارات.

وتركز المرحلة الثالثة من البرنامج على الابتكار المستمر، حيث إنها ستسمح للمدارس المشاركة بإجراء التقييم الذاتي لأدائها البيئي إلكترونياً، إضافة إلى تطوير الموقع الالكتروني الحالي للمبادرة ليشكل المصدر الرئيسي للمدارس للحصول على المعلومات ومصادر التعليم البيئي، ودورات تدريبية إلكترونية للمعلمين، وندوات وورش عمل إلكترونية، ونظام التصنيف الإلكتروني للأداء البيئي للمدارس، فضلاً عن نظام التقارير عبر الإنترنت (التقييم الذاتي للمدرسة).

استدامة

وتعتبر مبادرة المدارس المستدامة، من مبادرات التعليم البيئي التي تنفذها الهيئة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليــم والمعرفــــة في أبوظبي، وكانت الهيئة قد انتهت من تنفيذ المرحلتين الأولى والثانية من المبادرة بتمويل من شركة (بي بي)، وبالتعاون مع شركة أبوظبي للماء والكهرباء وتدوير «مركز إدارة النفايات- أبوظبي» ودائرة النقل –أبوظبي.

والتي كان لها تأثير كبير على المدارس المشاركة التي وصل عددها إلى 135 مدرسة.

فقد انخفض الاستهلاك اليومي للمياه لكل فرد في المدارس المشاركة من 32.7 لتراً في عام 2015 إلى 25.88 لتراً في 2017، كما انخفض الناتج اليومي من نفايات المدارس من 99 جراماً لكل فرد في 2015 إلى 55 جراماً في 2017. علاوة على ذلك شارك 7201 طالب في التدقيق البيئي للمدارس لتقييم الأداء البيئي لمدرستهم.

ومن خلال تجديد هذه الاتفاقية، سيقوم الطرفان بالعمل معاً للاستمرار في دعم المبادرة لتحقيق رؤيتهما في الوصول إلى جيل المستقبل من شباب الإمارات وتعزيز وعيهم وسلوكهم البيئي وفقاً للرؤية البيئية لإمارة أبوظبي 2030 التي تسعى لإيجاد جيل واع ومثقف بيئياً.

قيم

وقالت رزان المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة –أبوظبي: «تمثل الاستدامة أحد القيم التي تبناها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- طيب الله ثراه، ونحن ملتزمون بالحفاظ على إرثه البيئي وحماية التراث الطبيعي لإمارة أبوظبي.

ومن خلال العمل مع المدارس والمؤسسات التعليمية في مختلف أنحاء الدولة نسعى إلى تعزيز التعليم البيئي وتمكين وإلهام جيل الشباب وتعزيز قدراتهم لإحداث تأثير إيجابي على البيئة وتبنّي أسلوب حياة أكثر استدامة».

بدوره، قال سالم بن عاشور، المدير العام والممثل الرئيسي لشركة بي.بي. في الإمارات: «تعتبر شركة بي بي أحد أكبر شركات الطاقة في العالم، وهي تستثمر في قطاع النفط بإمارة أبوظبي منذ عام 1930، كما أنها الراعي الحصري لمبادرة المدارس المستدامة».

تمكين

أكدت رزان المبارك أن مبادرة المدارس المستدامة من المبادرات الرائدة للهيئة في هذا المجال والتي نسعى من خلالها لتمكين الطلاب ليكونوا هم عوامل التغيير البيئي، وتحفيز وتشجيع المدارس المشاركة لتقييم ومعالجة آثارهم البيئية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات