افتتاح أول سوق "أوت ليت" للمواد الغذائية على مستوى العالم للمواطنين والمقيمين بدبي

افتتحت مؤسسة خليفة الإنسانية، بالتعاون مع جمعية أبوظبي التعاونية، أمس في منطقة ند الحمر بدبي، أول سوق «أوتليت» على مستوى العالم لبيع السلع الغذائية «المخفضة» للمواطنين والمقيمين (باستثناء الأرز والطحين والمياه للمواطنين فقط) وبأسعار أرخص عن السوق بنسبة تتراوح بين 25% ـ 40% على مدار العام.

ويأتي المشروع الأول من نوعه في العالم لجهة الفكرة الإنسانية الرائدة فيه، برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.

ويتوافق المشروع الذي افتتحه محمد حاجي الخوري المدير العام للمؤسسة، وبيجوي توماس المدير التنفيذي لعمليات جمعية أبوظبي التعاونية، مع أهداف المؤسسة بشأن توزيع مراكز بيع السلع الغذائية في المناطق الشمالية وفقاً لخريطة جغرافية مدروسة تسهيلا للمواطنين لشراء السلع بحيث لا تكون المراكز بعيدة عن أماكن سكنهم .

كما تأتي مواصلة لتنفيذ الأمر السامي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» في أواخر مايو من عام 2012 بتحويل مشروع "المير الرمضاني" الموسمي الى مشروع دائم ويعود بالمنفعة على مدار العام وأطلق من جديد باسم "السلع الغذائية المدعمة للمواطنين" في المناطق الشمالية.

وقال الخوري ان "الأوت ليت" تعد فكرة رائدة لعرض البضائع ولمواجهة غلاء الاسعار وتلقى اقبالا واسعا في دول العالم وبدأت تنتشر في عالمنا العربي وتقدم كافة المنتجات بأسعار رخيصة ..مشيرا إلى أن السلع الغذائية تزداد أسعارها سنويا في كافة أنحاء العالم .. ومن هنا جاءت فكرة سوق "الأوت ليت" كما ان الفكرة تأتي تطبيقا لمفهوم الأمن الغذائي الذي تنتهجه المؤسسة والذي تسعى المؤسسة لتطبيقه على ثلاثة مرتكزات هي وفرة السلع الغذائية ووجود السلع الغذائية في السوق بشكل دائم وأن تكون أسعار السلع في متناول الجميع.

وأضاف أن المبادرة تهدف إلى توفير السلع الغذائية الأساسية للمواطنين والمقيمين بأسعار مدعمة وذلك من خلال بيعها بأسعار مخفضة عن السوق تصل في بعض المنتجات إلى نحو 25 بالمائة أقل من السعر الأصلي للمنتج في الأسواق المحلية.

وأوضح أن المبادرة عند بدايتها كان المواطنون يستفيدون من مادة واحدة هي الأرز ليصبح اليوم عدد المواد التي توفرها المؤسسة أكثر من 63 مادة أساسية نتيجة الشراكات الاستراتيجية التي قامت بها المؤسسة مع الشركات والمؤسسات والمصانع الوطنية لدعم المنتج الوطني وعجلة الاقتصاد بالدولة كما عملت المؤسسة على أن تشمل هذه المبادرة كافة المواطنين والأشقاء المقيمين على هذه الأرض الطبية.

من جهته ذكر بيجوي توماس" أن افتتاح المركز الجديد لبيع السلع المدعمة للمواطنين في دبي يأتي كجزء من مسؤوليتنا الاجتماعية تجاه الأفراد والمجتمع الإماراتي وهو جزء من استراتيجية متكاملة بالتعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية نعمل عليها بالجمعية لتطوير قطاع المسؤولية المجتمعية وذلك من خلال دعم استقرار السوق والحد من التضخم حيث يعد هذا المركز الجديد ثمرة من ثمار التعاون الإيجابي بيننا".

يذكر أن المؤسسة تقوم ببيع المواد الغذائية المدعمة وفقا لآلية بيع موحدة تعتمد على تخصيص كميات محددة لكل أسرة حسب عدد أفرادها وتسهيلا على هذه الأسر تم استحداث العمل بنظام خاص يسمح للمواطن استلام حصته من المواد الغذائية من أي مركز بيع تابع للمؤسسة بالدولة وليس من الضروري أن يكون من نفس المركز التابع للإمارة المقيم بها.

تعليقات

تعليقات