في ندوة نظمها «مركز الإمارات للدراسات»

دعوة الجهات الإعلامية لإبراز دور أصحاب الهمم في المجتمع

دعا مشاركون في ندوة «أصحاب الهمم» التي نظمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيّة في مقره بأبوظبي أمس، الجهات الإعلامية بالدولة إلى إبراز دور هذه الفئة في الدولة والمجتمع والتركيز على دعمهم في المجالات كافة، ومنها الابتكار والإبداع.

وأكد الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أهمية هذه الندوة التي تناقش واحدة من القضايا المجتمعية المهمة، وهي كيفية تناول وسائل الإعلام المختلفة لقضايا أصحاب الهمم، ومدى نجاحها في إبراز هذه القضايا ونشر الوعي المجتمعي بها.

وأشار السويدي إلى أن أصحاب الهمم يحظون بكل رعاية واهتمام من قِبل قيادة الدولة الرشيدة، في إطار حرصها على نقل هذه الشريحة المجتمعية من دائرة الاعتماد على الآخرين إلى مرحلة التمكين والمشاركة.

وأكد السويدي أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيّة يولي أصحاب الهمم اهتماماً كبيراً، وينظر إليهم باعتبارهم طاقات كامنة ينبغي العمل على إدماجهم في المجتمع بشكل فاعل، ولأجل هذا بادر بإصدار مجلة جديدة تحمل اسم «أصحاب الهمم»، تسلط الضوء على قضاياهم، وتبرز إنجازاتهم.

من جانبه أكد الشيخ ماجد بن سعود المعلا رئيس مجلس أمناء مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية، على الأولوية الكبيرة التي توليها القيادة الرشيدة في الإمارات، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لأصحاب الهمم.

حيث شرعت حكومة الإمارات، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في إصدار العديد من القرارات والتشريعات التي تدعم أصحاب الهمم من القيام بمهامهم في شتى المجالات، ومواجهة التحديات والعمل على ضمان حقوقهم، وتوفير الخدمات التي تتناسب مع قدراتهم.

وتوفير الحياة الكريمة لهم، ودمجهم في المجتمع كجزء من النسيج الاجتماعي، ووضع البرامج المحفزة لهم، وإنشاء مراكز ومؤسسات الرعاية والتدريب، وتقديم الخدمات الاجتماعية والصحية والتعليمية وبرامج التأهيل والدعم وتسهيل طرق الوصول إليها والاستفادة من خدماتها.

وأشاد الشيخ ماجد بن سعود المعلا بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بإطلاق مسمى «أصحاب الهمم»، وبجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في رعاية أصحاب الهمم ودعم مبادراتهم ونشاطاتهم الرياضية والثقافية والاجتماعية.

مشيراً إلى أن هذا الدعم يعبر عن إيمان القيادة الرشيدة بأصحاب الهمم، وبما يمتلكونه من طاقات وقدرات تسهم في دعم مسيرة التنمية والتطور في الإمارات، وتعزز من إنجازاتها في المجالات المختلفة.

تعليقات

تعليقات