خلال مشاركته باجتماعات شبكة المدن في أميركا

عبد الله البسطي: دبي ماضية في جهود الحد من الانبعاثات الدفيئة والنفايات

عبد الله البسطي خلال مشاركته بالاجتماعات | من المصدر

أكد عبد الله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن الإمارة ماضية في جهودها في مجال التكيف مع التغير المناخي، والحد من الانبعاثات الدفيئة والنفايات، انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي.

والرامية إلى ضرورة مراعاة الاستدامة البيئية، وتعزيز سعادة ورفاهية المواطنين والمقيمين والزائرين، ضمن بيئة مثالية وصحية للعيش والعمل، وبما يحفظ للأجيال المتعاقبة حقها في التمتع بحياة صحية وآمنة، عبر ابتكار الحلول التي تستبق تحديات المستقبل.

جاء ذلك خلال مشاركته في اجتماعات اللجنة التوجيهية لشبكة المدن C40 للتغير المناخي، والقمة العالمية للتغير المناخي على مدار 3 أيام في مدينة سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأميركية.

وأشار البسطي إلى أن التصدي لظاهرة التغير المناخي، يتصدر أولويات الأجندة الحكومية، ويتجلى ذلك في خطط الإمارة واستراتيجياتها المستقبلية، مثل خطة دبي 2021، واستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة، واستراتيجية إمارة دبي للتكيف مع التغير المناخي، واستراتيجية المركبات ذاتية القيادة.

وناقش أعضاء اللجنة التوجيهية لشبكة المدن C40، أهم إنجازات الربع الثاني من عام 2018، والخطط المستقبلية للشبكة، والتعهدات المقترحة للمدن في المجالات الأربعة، وهي صفر نفايات والطاقة المتجددة وانبعاثات وسائل النقل، بالإضافة إلى المباني الخضراء، كما تم استعراض أهداف الشبكة والمبادرات التي تم إطلاقها، ويتم تنفيذها لتحقيق هذه الأهداف.

وعلى هامش القمة العالمية للتغير المناخي، استعرض البسطي في جلسة حوارية، جهود إمارة دبي في التكيف مع التغير المناخي والحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، وبما يتماشى مع أهداف خطة دبي 2021، في تعزيز الاستدامة، والاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة، وحماية الموارد الطبيعية، واعتماد أعلى المعايير للتكيف مع التغير المناخي.

وأوضح كيفية استفادة دبي من مجال العلوم السلوكية لتعزيز الاستدامة البيئية، حيث أشار إلى أنه تماشياً مع أهداف خطة دبي للحد من الطلب على الطاقة والمياه بنسبة 30٪ بحلول عام 2030، فإن هيئة مياه وكهرباء دبي، أطلقت برنامجاً جديداً لكفاءة العلوم السلوكية، يسمى «نهجي المستدام»، والذي يستهدف تحفيز السكان بدبي، لرفع كفاءة استخدامهم من الطاقة والمياه.

بحث التطوير الحكومي

التقى عبد الله البسطي، عمداء مدن لوس آنجلس، ميلان، ديربان ودكا، وتناول اللقاء مناقشة سبل التعاون بين إمارة دبي وتلك المدن، والاطلاع على أفضل الممارسات في مجال التطوير الحكومي.

وقد حددت دبي أولوياتها في شبكة C40، من خلال ورشة عمل شاركت فيها الجهات الحكومية ذات الصلة على مستوى الإمارة، وبدعم من الشبكة، وتتعلق بالتكيف مع عوامل التغير المناخي، والتقليل من انبعاثات الغازات الدفيئة، وتطور دبي برامج للتكيف مع التغير المناخي، من خلال استراتيجية دبي للتكيف مع التغير المناخي، ودراسة انعكاسات الجزر الحرارية الحضرية على المدينة.

وتمتلك دبي رؤيةً للالتزام بالوصول إلى إعادة تدوير بـ100 % بحلول عام 2030، ومن هذا المنطلق، انضمت دبي إلى تعهد «صفر نفايات»، الصادر عن شبكة C40، عبر اتخاذ عدد من الإجراءات لحماية الموارد الطبيعية، والحفاظ على جودة الهواء والمياه، بما يعود بالنفع على المجتمع، ويحافظ على صحته.

ويعمل المنضمون للتعهد، على تحويل أنظمة إدارة النفايات، من أجل خلق مستقبل مناخي آمن، من خلال إجراءات شاملة وطموحة وقابلة للقياس، للحد من توليد النفايات، ومن المتوقع أن ترتفع نسبة النفايات المحولة عن مسار الطمر بشكلٍ كبير، مع بدء العمليات التشغيلية لمحطات المعالجة والفرز، التي تم افتتاحها مؤخراً،.

وكذلك مع بدء بلدية دبي بالعمل على مشروع تحويل النفايات الصلبة إلى طاقة، وتحويل 100٪ من النفايات عن مسار الطمر بحلول 2030.

وفي سبيل تحقيق الأهداف المناخية الطموحة، تلتزم المدن المتعهدة، بتنفيذ عدد من الإجراءات تضمن رفع الوعي، وإطلاق برامج وسياسات للحد ولإعادة الاستخدام وإعادة التدوير.

تعليقات

تعليقات