المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية لـ «البيان»:

إنجاز المرحلة 1 لـ «دبي للمعاملات اللاورقية» قبل نهاية 2018

وسام لوتاه

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

كشف وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، لـ «البيان» عن أنه سيتم إنجاز المرحلة الأولى من «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» وإعلان نتائجها قبل نهاية العام الجاري، لافتاً إلى أن دبي الذكية حققت تقدماً متميزاً في تنفيذها حتى الآن، وهو أمر لم يكن ممكناً دون تعاون شركائنا في المؤسسات الحكومية، وبخاصة هيئة الطرق والمواصلات، وشرطة دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ودائرة الأراضي والأملاك.

وأوضح أنه منذ إطلاق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الاستراتيجية وضعنا خارطة طريق بالتعاون مع شركائنا الحكوميين، وذلك عبر مجموعة من ورش العمل للشركاء من الجهات الحكومية في دبي، التي أثمرت إطار عمل تمّ بناءً عليه اختيار هذه الجهات الحكومية الـ 6 في دبي للمرحلة الأولى».

مسح شامل

وقال لوتاه: تتضمن المرحلة الأولى إجراء مسح شامل لكل المعاملات الورقية والمؤتمتة لدى الجهات الحكومية الشريكة، وشمل ذلك 3 مستويات: المعاملات الداخلية الورقية والمؤتمتة بين إدارات الجهة الحكومية الواحدة، والمعاملات الخاصة بخدمة الجمهور في إدارات خدمة المتعاملين أو إسعاد المعاملين، والمعاملات الخاصة بالمتعاملين أنفسهم. ونعمل معهم على إعادة تصميم التجارب والعمليات بحيث لا يكون الورق جزءاً منها.

وأضاف: «ستنعكس إعادة تصميم التجارب على سهولة وسرعة إنجاز معاملات الجمهور، وكذلك جعل كل العمليات ذات العلاقة مترابطة ومتاحة للإنجاز عبر نافذة واحدة متى أراد العميل، خاصة أن الآثار الإيجابية لإلغاء التعاملات الورقية لا حدود لها، وبإنجازنا هذا التحوّل سنلغي طباعة أكثر من مليار ورقة بحكومة دبي سنوياً، وهو استهلاك ورقي تكفي قيمته لتغذية 4 ملايين طفل جائع حول العالم، ويتوقع أن تنقذ 130 ألف شجرة سنوياً، وكذلك سنعيد للأفراد أكثر من 40 ساعة سنوياً كانت تضيع في إنجاز المعاملات الورقية».

ومن جهة أخرى أعلن لوتاه أن عدد الخدمات التي تضمها منصة دبي الآن ارتفع حتى نهاية أغسطس 2018 إلى 63 خدمة حكومية، وبلغ عدد مرّات تحميل تطبيق دبي الآن 818 ألف مرة، فيما بلغت قيمة عمليات السداد التي تمت عبر منصة دبي الآن 5.7 ملايين عملية، تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 2.9 مليار درهم حتى تاريخه، معرباً عن شكره لدائرة المالية في دبي على جهودها المستمرة في إدارة تحصيل هذه الإيرادات عبر بوابة الدفع.

وأضاف: «إن منصة دبي الآن هي بوابة سكان دبي للاستمتاع بحياتهم في دبي وإنجاز المعاملات الحكومية الأساسية دون الحاجة لأي زيارات، وهو ما يسمح لهم بتوظيف وقتهم في أمور أكثر أهمية لهم، وهي من المنصات المهمة في رحلتنا للتحوّل إلى حكومة بلا ورق بحلول العام 2021. وميزة دبي الآن أنها تلبي متطلبات أسلوب حياة الناس في وقتنا الحالي، حيث يمضي الفرد جزءاً كبيراً من يومه مستخدماً الأجهزة الذكية».

بوابة ذكية

وقال: «لأولئك الذين يفضلون استخدام المواقع الإلكترونية عبر الإنترنت كُنّا قد أطلقنا نسخة من «دبي الآن» كبوابة ذكية على شبكة الإنترنت توفر الخدمات الحكومية على مدار الساعة عقب النجاح الكبير لتطبيق «دبي الآن»، وهذه البوابة محطة واحدة لكل الخدمات الحكومية الذكية وبتجربة مستخدم سهلة تلبي احتياجات حكومة المستقبل».

وتابع لوتاه: «حرصاً منّا على دعم مختلف الجهات في تحولها الذكي قمنا بتوحيد معايير تصميم التطبيقات الخدمية وأتحنا لمطوري الخدمات الذكية رفع تطبيقاتهم على المنصة وفقاً لمعايير موحدة، كما قمنا بتوفير أدوات لتصميم جميع الخدمات والتطبيقات في المنصة».

وقال: «تضم منصة دبي الآن بوابة خاصة بالجهات الحكومية مزودة مسبقاً بالوسائل التي تحتاج إليها فرقهم الفنية لتصميم وتطوير وإطلاق الخدمات الذكية بتصاميم تجعل تجربة المستخدم سهلة جداً وموحدة لكل الخدمات».

وأردف قائلاً: «تتميز واجهة المستخدم لتطبيق وموقع دبي الآن بواجهة مستخدم سهلة الاستخدام وتُقدم ملخصاً وتنبيهات تضمن ألا يفوّت سكان دبي أي عملية سداد لأي خدمة رئيسة، وأن يتجنبوا انتهاء صلاحية معاملات مهمة مثل عقود الإيجار من خلال لوحة تحكّم شاملة، وميزة إتمام عمليات السداد والمعاملات أينما كانوا حول العالم».

مميزات

وأضاف: «من أبرز ما يميز المدن الذكية عن غيرها هو قدرتها على تلبية احتياجات الإنسان متى أراد وأينما كان دون الحاجة لزيارة الجهات الحكومية، وذلك بتوظيف أحدث التقنيات وأنسنتها لتقديم تجربة معيشية فريدة، وهو ما نسعى له في دبي الذكية لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة بأن تكون هناك نافذة واحدة متكاملة تتيح للإنسان إنجاز كل معاملاته بسهولة بالغة، وفي الوقت ذاته الانتقال بالتنسيق بين المؤسسات الحكومية لمرحلة من التنسيق والانسجام تليق بحكومة المستقبل والحكومة الذكية».

ولفت إلى أنه مع استراتيجية دبي الذكية 2021 وغيرها من الاستراتيجيات المنبثقة عنها نسعى لمستوى غير مسبوق من ذكاء الخدمات الحكومية وسهولتها، فالتطبيقات المتعددة المتاحة من المختلف الجهات الحكومية نجحت في تلبية احتياجات السنوات الأولى من عمر المدينة الذكية، واليوم نتطلع إلى واجهة حكومية واحدة تتكامل مع الموجود وتبني عليه وتوفر الوقت والجهد على الإنسان في دبي وتحقق له مستوى معيشة هو الأسعد والأكثر سهولة عالمياً».

نقلة نوعية

وأكّد عدد من شركاء دبي الذكية في تطبيق المرحلة الأولى من «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» لـ «البيان»، أن الاستراتيجية تشكل نقلة نوعية في مسيرة تحول دبي إلى مدينة ذكية بالكامل، ترجمة لرؤية وتوجهات القيادة الرشيدة في آلية عمل الحكومة الذكية، بما يحقق تنمية المجتمع وسعادة أفراده.

بداية قال العميد خالد ناصر الرزوقي، مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في شرطة دبي: «وجهة الجميع في دبي هي المركز الأوّل لتحقيق رؤية القيادة الحكيمة وشراكتنا مع دبي الذكية القائمة على تكامل الأدوار، وقد نجحنا خلال وقت قياسي في تلبية متطلبات التحوّل الرقمي، ونقف الآن على مشارف مرحلة مهمة هي المشاركة الفاعلة في تحقيق استراتيجية دبي للتعاملات اللاورقية والوصول إلى حكومة بلا ورق بحلول العام 2021».

وأضاف: «نفخر أن الجمهور أصبح اليوم يمتلك خيار إنجاز كل معاملاته المختلفة مع شرطة دبي عبر القنوات الرقمية بالكامل من خلال تطبيقاتنا وموقعنا الإلكتروني، ويعتبر تطبيق دبي الآن إضافة نوعية للحياة الرقمية في دبي وواجهة مميزة في التواصل بين الجمهور وشرطة دبي، وقد حرصنا على وجود خدماتنا الأساسية التي تمس الحياة اليومية للناس في دبي ضمن هذه المنصة المتكاملة التي تجمع أبرز الجهات الخدمية التي تمس الحياة الخاصة والعملية لسكان دبي».

وأوضح الرزوقي أن المعاملات الشرطية المنجزة عبر تطبيق دبي الآن تعكس التحوّل في أسلوب حياة الناس في دبي، وهو أمر يجسّد أننا أصبحنا نعيش المستقبل منذ الآن، وسنواصل تطبيق أفضل الممارسات العالمية وصولاً لتقديم أفضل التجارب لسكّان وزوّار دبي لنحقق رؤية قيادتنا الحكيمة.

 

توظيف التقنيات

بدوره قال المهندس مروان سالم بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل في هيئة كهرباء ومياه دبي: «مُستقبل الطاقة وديمومتها يعتمد على قدرة المدن وقادتها على توظيف التقنيات الجديدة للارتقاء بالتجارب الإنسانية المتعلقة باستهلاك الطاقة من جهة، وكذلك توليدها من مصادر مستدامة لتكون جزءاً متكاملاً من تجارب المدينة، فكيف إذا كان الهدف الاستراتيجي لمدينتنا دبي هو أن تكون الأسعد والأذكى عالمياً.

ونحن في الهيئة حرصنا على دعم تطبيق خطة دبي الذكية 2021 وغيرها من الخطط الاستراتيجية التي أطلقتها، وعلى رأسها استراتيجية التعاملات اللاورقية التي قطعنا بالتعاون مع دبي الذكية شوطاً كبيراً على خارطة طريق تطبيق هذه الاستراتيجية، وذلك بالانسجام مع خططنا الاستراتيجية في الهيئة».

وأضاف: منذ إعلان قيادتنا رؤيتها في التحوّل لحكومة ذكية وظّفنا كل خبراتنا وقدراتنا لتبني أفضل الممارسات العالمية في مجال الطاقة وتجارب الجمهور في تقديمها، واليوم وصلنا لمرحلة نصنع فيها مستقبلاً رقمياً غير مسبوق في مجال عملنا عبر مبادرات مثل «ديوا الرقمية»، وفي هذا الإطار حرصنا على التعاون مع دبي الذكية في توفير خدماتنا عبر منصة دبي الآن لتعزيز دورها بوصفها وجهة موحدة لإنجاز المعاملات رقمياً وضمنها إنجاز مختلف الإجراءات المتعلقة بحسابات الكهرباء والماء من استعلام عن الفواتير أو سدادها أو نقل الخدمة من عنوان لآخر، وغيرها العديد من الخدمات. وكل هذه الخطوات تصب في تحقيق هدفنا لإعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية وخلق مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي.

وقال بن حيدر: تمتاز التجربة التي يوفرها تطبيق دبي الآن بكونها امتداداً لتجربة خدمة العملاء الرقمية التي نسعى لترسيخها والارتقاء بها يوماً بعد يوم.

 

التحوّل الرقمي

من جهته قال عبد العزيز الفلاحي، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم التقني المؤسسي بهيئة الطرق والمواصلات: «تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول عالمياً في جودة الطرق، ويسهم قطاع الطرق والمواصلات في وضع مدينة دبي في طليعة المدن العالمية من حيث البنية التحتية والتخطيط والتشغيل، كما سبقنا العديد من أكثر مدن العالم تقدماً في مجال التحوّل الرقمي الذي يتربّع على قمة أولوياتنا، انطلاقاً من حرصنا على ترجمة رؤية القيادة الرشيدة ومتطلبات مبادرة دبي الذكية لجعل الإمارة الأذكى والأسعد عالمياً».

وأضاف: قمنا في هيئة الطرق والمواصلات بوضع خطة رقمنة ممنهجة شملت مشاريع ومبادرات ذكية في مختلف مجالات عمل الهيئة، في سبيل تحقيق أفضل تجربة نقل تكفل سعادة وراحة الأفراد والمؤسسات، ويستمتع سكان دبي بمنظومة متنوعة من التطبيقات الذكية التي توفر لهم كل احتياجاتهم للتنقل والمواصلات دون الحاجة لزيارة مراكز إسعاد المتعاملين.

وقد حققنا بالتعاون مع دبي الذكية خطوات كبيرة ضمن المرحلة الأولى من استراتيجية المعاملات اللاورقية في دبي للتحوّل لحكومة بلا ورق، كما تعاونا معها في توفير خدماتنا المختلفة للجمهور على تطبيق دبي الآن الذي يتكامل مع تطبيقاتنا الذكية ويتيح الخدمات الأساسية مثل تعبئة بطاقة نول وحساب سالك وتسديد رسوم المواقف وتجديد ملكية المركبات مدى الحياة».

 

حلول مبتكرة

وقال محمد شاعل السعدي، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الاستراتيجية المؤسسية في اقتصادية دبي: «غيّرنا الطريقة التي اعتاد العالم أن يمارس فيها الأعمال وأوجدنا مجموعة مبتكرة من الحلول التي جعلت دبي اليوم من أكثر مدن العالم جاذبية للمستثمرين وروّاد الأعمال، وذلك في ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهاته بتسهيل إجراءات ممارسة الأعمال وخفض كلفتها، وأن يتم تسخير كل الإمكانات لتسهيل مزاولة الأنشطة الاستثمارية دون تعقيد أو عراقيل».

وأضاف: «عملنا عن قرب مع دبي الذكية في قيادة التحوّل الذكي لعالم الأعمال وسهولة بدئها بسرعة وسهولة، ونحن سعيدون بالنتائج المتميزة التي تحققت حتى الآن في مجال تفعيل وتطبيق استراتيجية التعاملات اللاورقية للوصول إلى حكومة بلا ورق بحلول 2021، وأؤمن أنها ستكون جزءاً مهماً من تحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071».

وقال السعدي: «من أبرز المشاريع التي حققت نجاحاً لافتاً كتطبيق للتحوّل الرقمي بالتعاون مع دبي الذكية مشروع راشد المساعد الشخصي وللأعمال المعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي، الذي يمكن الوصول إليه عبر تطبيق دبي الآن أو عبر الشاشات المتوفرة في مراكزنا، وأردنا عبره أن نقدّم للعالم نموذجاً حياً لكيفية توظيف الذكاء الاصطناعي في عالم الأعمال المعاصر، حيث يُوفر راشد بشكل تفاعلي وبلغة محكية ردوداً رسمية على أسئلة المتعاملين، ممن يرغبون في البدء بنشاط تجاري في دبي أو الاستثمار فيها، وتشمل الخدمة تعريف المتعاملين بالإجراءات والخطوات والوثائق المطلوبة لممارسة الأعمال في دبي واستصدار الرخص التجارية».

خدمة مميزة

توفر منصة «دبي الآن» العديد من الخدمات التي تسعد المتعاملين وتسهل حياتهم، من بينها: بمجرد دخول المتعامل إلى محطات «إينوك» يستطيع عبر تطبيق «دبي الآن» أن ينجز عمليات الدفع في المحطة، حيث بلغ عدد المعاملات في المنصة منذ إطلاقها في محطات إينوك 19.2 ألف معاملة، فيما بلغت قيمة تلك المعاملات 2.7 مليون درهم.

 

«دبي الآن» .. 11 فئة لخدمة الجمهور

تتضمن منصة «دبي الآن» عبر التطبيق والمنصة على شبكة الإنترنت جميع أفراد الجمهور وقطاع الأعمال والزوار، وتتميز بالترابط المبتكر في الخدمات الحكومية مع بعضها البعض بفضل تعاون الشركاء المتميزين سعياً نحو تقديم خدمات سهلة وسلسة، تمكن المتعامل من الحصول على الخدمة واستكمال الإجراءات للمعاملات.

وتتضمن المنصة 11 فئة للخدمات المقدمة، هي: الأمن والعدل، والمواصلات العامة، والدفعات والفواتير، والتأشيرات والإقامة، وقيادة المركبات، والصحة، والأعمال والتوظيف، والتعليم، والإسكان، وإسلام وفئة عام.

ومن أمثلة الخدمات التي تتضمنها المنصة نقل خدمة الكهرباء من موقع لآخر من «ديوا» عند نقل السكن، وإمكانية سداد المخالفات المرورية، والبحث عن أقرب مركز لتسجيل السيارات أو تجديد الملكية، وتحديد مكان استلامها، إلى جانب خدمات سداد فواتير الماء والكهرباء وشركات اتصالات ودو، وشحن بطاقات سالك، ونول، والحسابات في جمارك دبي، إضافة إلى خدمات «إيجاري» و«مكاني»، وكذلك خدمات التبرع لدبي العطاء ومؤسسة الجليلة وغيرها من الخدمات الحيوية التي يجريها سكان دبي.

 

تعليقات

تعليقات