لتقديم الدورة الثانية من برنامج «القيادات الإعلامية»

«الشباب العربي» يعلن شراكة استراتيجية مع 30 جهة

أعلن مركز الشباب العربي عن شراكة استراتيجية مع أكثر من 30 جهة من المؤسسات الإعلامية والأكاديمية البارزة، ونخبة من الإعلامين المعروفين على مستوى المنطقة.

لتقديم الدورة الثانية من برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة»، وهو البرنامج الأضخم من نوعه في المنطقة العربية للارتقاء بخبرات المواهب الإعلامية الشابة والمؤثرين، وصقل مهاراتهم للمساهمة في تأسيس منظومة إعلامية متكاملة وإيجابية، تضمن استمرارية تطور القطاع وتجعله أكثر قدرة على مواكبة التغيرات المتسارعة، ونقل صورة مشرفة عن الشباب العربي للعالم.

ويشكل البرنامج الذي يقام بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مركز الشباب العربي، منصة مثالية، تتيح لمئة شاب وشابة الحصول على فرصة الاستفادة من الخبرات الإعلامية في أعرق المؤسسات وأبرز المؤثرين الإعلاميين في المنطقة والعالم.

وعمل مركز الشباب العربي على التعزيز من جودة المحتوى، الذي يقدمه البرنامج من خلال التعاون مع المزيد من الشركاء الاستراتيجيين، وينضم للبرنامج هذا العام كل من المجلس الوطني للإعلام، وهيئة المنطقة الإعلامية- أبوظبي (twofour54)، ومدينة دبي للإعلام، وصحيفة ذا ناشونال، ومجلة ناشونال جيوغرافيك، ومجلة فوربز، وشركة إدلمان للعلاقات العامة.

وشركة هيكل ميديا، ويتيوب، وفيسبوك، وشركة بيراميديا للإعلام، وقناة سي إن بي سي، إضافة إلى شركاء البرنامج السابقين:

وكالة تومسون رويترز، وقناة «سي إن إن»، وبلومبيرغ، وقناة العربية، وسكاي نيوز عربية، ومجموعة إم بي سي، ومؤسسة دبي للإعلام، وأبوظبي للإعلام، والجامعة الأميركية في دبي، وجامعة نيويورك أبوظبي، وتويتر، ويوتيرن وغوغل، وصحيفتي الشرق الأوسط والحياة.

تغيّرات

وقالت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، نائب رئيس مركز الشباب العربي: «شهد قطاع الإعلام تغيرات كثيرة مع بروز مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أصبح الشباب الأكثر تعاطياً مع هذه الوسائل، ومنها برز جيل جديد من الإعلاميين الشباب.

لذلك نسعى من خلال هذه البرنامج، الذي نتعاون فيه مع مجموعة من الشركاء من المؤسسات الإعلامية المرموقة ورواد قطاع الإعلام للمساهمة في توفير منصة للاستفادة من الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات الإعلامية التي من شأنها المساهمة في تعزيز دور الشباب في بناء بيئة إعلامية إيجابية، تلبي احتياجاتهم بالحصول على معلومات ومحتوى علمي ومعرفي هادف، ويحفزهم على تنمية مجتمعاتهم.

وأضافت معاليها: «نحن سعداء بالتعاون مع هذه المجموعة من المؤسسات الإعلامية والأكاديمية البارزة على مستوى الوطن العربي، وحرصها على المساهمة في تطوير مهارات الشباب، بما ينسجم مع أفضل الممارسات في العمل الإعلامي وتعزيز قدرتهم على التعاطي مع وسائل الإعلام الجديدة بكفاءة عالية، وتوظيفها لدفع مسيرة تطور قطاع الإعلام في الوطن العربي.

ومن المقرر أن تنطلق أعمال برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة» يوم الأحد الموافق 16 سبتمبر المقبل، ويستمر لمدة أسبوعين حتى الأول من شهر أكتوبر.

حيث يشتمل على مجموعة من البرامج التدريبية، وورش العمل، إضافة إلى دورات متخصصة في مجال الإعلام التقليدي والرقمي، هدفها صقل مهارات الإعلاميين الشباب العرب، والمساهمة في تطوير مواهبهم ضمن موضوعات مختلفة، منها مهارات التواصل والدراسات الإعلامية والقيادة.

جلسات

كما يتضمن جلسات نقاشية ومناظرات هدفها طرح أفضل الحلول للتحديات، التي تواجه الإعلاميين العرب الشباب، وتطوير منظومة العمل الإعلامي العربي، وتحديد أفضل الممارسات، وتشجيع تبادل المعرفة ووجهات النظر المختلفة بين الإعلاميين العرب الشباب، والمختصين في مجال الإعلام بشكل فعال يضمن للجميع إبداء آرائهم في بيئة إيجابية وحيوية.

ويشتمل البرنامج على ندوات ومحاضرات بمجال الإعلام تستهدف الإعلاميين العرب الشباب، كما يتضمن أيضاً زيارات ميدانية لأهم وأرقى المؤسسات الإعلامية على مستوى العالم، وذلك بهدف الاطلاع على أفضل الممارسات الإعلامية ضمن سياق إعلامي على أرض الواقع، بالإضافة لاكتساب المعرفة من أهم الشخصيات والمؤسسات الإعلامية.

تجارب

بإمكان المشاركين في البرنامج الالتقاء بأبرز روّاد الإعلام وأكثرهم تأثيراً على الساحة الإعلامية العربية، بهدف إثراء تجارب المشاركين ومساعدتهم على تكوين رؤية واضحة عن مستقبل القطاع الإعلامي من روّاد هذا المجال الحاليين.

 

تعليقات

تعليقات