إنجاز 75% من مبنى جمعية صيادي أم القيوين

أكد جاسم حميد غانم رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أنه تم الانتهاء من 75 % من المبنى الجديد لجمعية الصيادين في أم القيوين بالقرب من سوق السمك الذي يقع على خور أم القيوين.

وبتكلفة 700 ألف درهم شاملة التجهيزات والتمديدات الكهربائية والعوازل، حيث يتوقع الافتتاح في أكتوبر المقبل، كما أن المبنى يتكون من طابقين، الأول استراحة للصيادين والثاني للإدارة، وتم إدخال تعديلات في مخطط المبنى لتشمل جلسات ومكاتب عصرية خدمة للصيادين.

لافتاً إلى أن هناك اهتماماً كبيراً من قبل صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين بفئة الصيادين، حيث وفر سموه ما يحتاجه صيادو الامارة كافة، بالإضافة إلى توجيه سموه المستمر للجمعية من أجل استكمال المشاريع التي وجه بها سموه، وهي تسريع عملية إنشاء المبنى الجديد للجمعية ومجلس كبار السن ومصنع الثلج، وذلك بهدف التخفيف عن الصيادين.

وأوضح أن المشروع يأتي ضمن مكرمة صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين.

ويهدف إلى دعم الجمعية، وتوفير احتياجات الصيادين المواطنين، إضافة إلى اهتمام سموه الكبير بفئة الصيادين وحرصه على دعمهم ودعم مهنة الصيد حتى تنتقل إلى الأجيال القادمة، مبيناً أن المبنى مشيد بصورة حديثة ومبتكرة تلبي احتياجات الصيادين، كما أنه يشكل نقلة نوعية لمهنة الصيد والصيادين ويتكون من دورين، الأول يشمل المجلس والخدمات، والثاني للإدارة.

مشاريع حيوية

وأضاف غانم إن الجمعية وبفضل دعم صاحب السمو حاكم الإمارة تعمل على إنشاء العديد من المشاريع الحيوية التي تصب في مصلحة الصيادين المواطنين، وتحقق لهم أرباحاً كبيرة في نهاية العام، وتخفف عنهم الأعباء المادية، ولعل أبرزها إنشاء مصنع الثلج ومصنع القراقير.

كما حدثت الجمعية بيانات كافة الصيادين المواطنين الفعالين، إضافة إلى تحديث بيانات قواربهم بمختلف أحجامها، بهدف التأكد من صلاحية البيانات والمعلومات المسجلة لديها، واعتماد البيانات الحديثة، وإصدار بطاقة عضوية جديدة لهم، يحصلون من خلالها على الامتيازات والدعم الذي توفره الجمعية.

 

تعليقات

تعليقات