مندوب الدولة بالأمم المتحدة: الإمارات تولي عناية كبيرة للمسنين

أكد عبيد سالم الزعابي، المندوب الدائم للإمارات لدى الأمم المتحدة في جنيف، أن الإمارات تنتمي إلى مجموعة الدول التي تولي عناية كبيرة للمسنين،.

مشيراً إلى أن وزارة تنمية المجتمع توفر، بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، نظاماً متكاملاً من الرعاية الاجتماعية، لتفعيل دور كبار السن، ودمجهم في المجتمع ليسهموا في ترسيخ القيم الأخلاقية والثقافية الأصيلة.

جاء ذلك خلال إلقائه كلمة الإمارات أمام الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان، في إطار الحوار التفاعلي مع الخبيرة المستقلة المعنية بتمتع كبار السن بجميع حقوق الإنسان روزا كورنفيلد - ماتي.وقال الزعابي إن الخبيرة المستقلة تمكنت في تقريرها من إبراز التحدي الذي أصبحت الشيخوخة تشكّله في كثير من المجتمعات بسبب تقدم السن وتحسين نوعية الحياة وتضاعف عدد المسنين.

وأضاف أن الإمارات تشاطر الخبيرة المقترحات التي تقدمت بها لمواجهة هذه التحديات، مثل ضمان مسكن لائق، وتوفير دخل محترم، إلا أنها ترى أن هذه الحلول ذات طابع مادي، وتعتمد على الإمكانيات الاقتصادية والمالية بالدرجة الأولى.

وعبّر السفير عن الأمل بأن تتطرق الخبيرة أيضاً إلى بعض الجوانب غير المادية ذات الصلة بالجوانب المرتبطة بالإحساس والمشاعر، وهي عوامل إنسانية بحتة غالباً ما ترجع إلى التراث الثقافي والحضاري، إلى جانب اعتبارات أخلاقية ودينية تخص كل مجتمع.وأوضح أن نظام الرعاية الاجتماعية يشمل جملة من البرامج والمبادرات التي تحمي المسنين من آثار الإقصاء الاجتماعي، منها تأهيل القائمين برعاية كبار السن لتطوير كفاءاتهم في مجال رعاية كبار السن في المنازل، وتدريبهم على الأسلوب الأمثل في التعامل معهم.

تعليقات

تعليقات